سمراء رقراقة الدمع

صامتة بداخلها بركان.سمراء حزينة العيون جميلة الملامح.تندرج تساؤلاتها من السهل إلى الصعب:

لماذا أنا سمراء؟ !لماذا يلقبوننى بالسوداء؟! لماذا يستعيذون من الشيطان عند رؤيتي؟ !لماذا يرون الآخرين أجمل؟!!

ثقى حبيبتى السمراء أنك أنت الأجمل.نعم أنت الأجمل طالما بداخلك قلب أبيض نقى لين،أنت الأجمل لأنك هبة من الله يتمناها الكثير والكثير.

لا تنزعجى حلوتى من النظرات.. من الكلمات..من المعاملات ..من العادات.

فحظك من الدنيا بيد الله مكتوب لك كما هو مكتوب لغيرك؛ لذا لا تحزني وإصعدي بروحك المرحة وقلبك الطيب إلى عنان السماء لتتلألأ عيونك بقطرات من دموع لها بريق يحير العقول ويجذب النفوس، فأنت لؤلؤة لا يصل إليها إلا كل صادق أمين.

تأملي في اختيار ألوان حياتك ولا تدققي في لون بشرتك الداكنة فهي ليست من صنعك ولا يد لك فيها،أما دنيتك فهي لوحتك التي يمكنك أن تجميلها بفرشتك وألوانك، فأجعلي حياتك نقية بلونك  الأبيض ومليئة بالدفء والصفاء بلونك الأزرق، أما اللون الأخضر فهو مبعث للحيوية والنماء فانثريه فى كل مكان بلوحتك، ولا تترددي في أن يكون للون الأسود لمسات فى لوحتك فهو يشعرنا  بالفخامة والوقار. حقاً ما أكثرها تلك الألوان التي يمكن أن تجعل حياتك لوحة فنية رائعة الجمال!

أبدعي حبيبتي ولا تجعلي فكرة سوداء تسيطر عليك، فعقارب ساعتك لا تهدأ. ولا تلتفتي لحديث الوجوه البيضاء ذوي القلوب السوداء فهم أناس هدفهم الهدم لا البناء ا لتثبيط لا التشجيع.

صديقتي دعيني أهمس في أذنيكي بصوت خافت وقلب نابض محب: رفقاؤك هم من يملكون قلوب مثل قلوب الطير لا قساوة فيها ولا صلابة.يحملونك بأجنحتهم إلى آفاق الثقة والعزة والطموح لتهنئي بحياة هادئة صافية خالية من موجات مضطربة آتية من مرضى النفوس.

جميلتي صاحبة القلب المؤمن والعقل الراجح إذا كانت كلماتي لا تحرك فى القلب ساكناً، فأعلمي أن الجرح عميق ولا يداوى إلا بكلمات الله العلي العظيم ،وأن لا ملجأ من الله إلا إليه.

 

 

 

 

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

..بسم الله والحمد لله..
سبحان الله التنوع فى كل شئ هو سر من اسرار الجمال فأن كنتى او كنت اسمر او ابيض او نحيف او ممتلاء او حتى طويل او قصير ..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
Doaa Roza - Sep 15, 2020 - أضف ردا

كلمات رقيقه تمس القلب
سبحان من خلق الجمال بكل الوانه

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
طارق حسن - Sep 15, 2020 - أضف ردا

كلمات معبرة جدا عن ما تعيشه بعض الفتيات السمراوات من تنمر الآخرين فقط لاختلاف لون بشرتهن، أهنئ الكاتبة على هذا المقال الرائع

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
عمرو طارق - Sep 15, 2020 - أضف ردا

بسم الله ما شاء الله

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
عمرو طارق - Sep 15, 2020 - أضف ردا

بسم الله ما شاء الله

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
Jihan - Sep 15, 2020 - أضف ردا

مقال رائع و به الكثير من الحقائق التي نواجها في الحياة. شكرا للكاتبة و نتمني قراءة المزيد من المقالات الرائعة

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
Mervat Hassan - Sep 15, 2020 - أضف ردا

مقال اكتر من را ئع...به كثير من الحقائق المؤلمه ..تحياتي لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
أحمد أمجد - Sep 16, 2020 - أضف ردا

رائعة

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
دينا طارق - Sep 16, 2020 - أضف ردا

رائعة
دام نبض قلمك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب