سمات ومؤلفات في الطب العربي، مدرسة طب "ساليرنو" بإيطاليا، كحلقة الوصل بينه وبين أوروبا.

نال الطب مكانة كبيرة في الحضارة العربية، ففي صدر الإسلام ظهر "الحارث بن كلدة الثقفي" الملقب بطبيب العرب وابنه "النضر"، وقد مارس الطب العديد من الأطباء من شتى الأديان والبلدان منهم: "ابن أثال، ابن أبجر، الإدريسي، الدينوري، سنان بن ثابت، جورجيوس بن بختيشوع النسطوري وأبناؤه وأحفاده، وثابت بن قره وأبناؤه وأحفاده، الطبيب والمترجم "منكة"، موسى بن العازار وأبنائه وأحفاده، منصور بن سهلان، أسعد بن المطران، أبي الفرج النصراني، موسى بن ميمون".

ومن سمات الطب العربي:

1. اهتم الطب العربي بالأسباب المادية والأسباب النفسية والعقلية للمرض، لذا لم يضيفوا "الفارابي"(ت ٢٣٩م)، صاحب كتاب "إحصاء العلوم".

2. اعتبر العرب أن دراسة علم الفلسفة وعلم الطب متلازمان، وفرقوا بين الطبيب الفيلسوف، والمتطبب الذي يمارس الطب، دون أن يدرس الفلسفة.

3. قاموا بترجمة كتب الطب لدى الإغريق والهنود والفرس، وقاموا بنقدها وتصحيحها والإضافة إليها.

4. لم تكن ممارسة الطب حكرا على أصحاب دين معين أو أهل بلد معينة.

5. انتشرت المكتبات في كل مدينة كبيرة، وظهر ما يعرف بالعيادات المتنقلة.

6. زودوا المستشفيات المركزية بصيدليات خاصة، وخصصوا أجنحة للمرضى من النساء، وأخرى للرجال.

7. يتلقى العلاج في المستشفيات والعيادات المتنقلة أي إنسان دون تفرقة عرقية أو دينية أو طائفية.

8. تنظيم مهنتي الطب والصيدلة، حيث يخضع الأطباء والصيادلة لامتحان منعا للفوضى.

9. ابتكروا الوصفة الطبية، التي يكتب الطبيب عليها الأدوية وحددوا تسعيرة للأدوية.

ومن أهم المؤلفات في الطب العربي:

1. ألف الطبيب المترجم "يوحنا بن ماسوية"(ت 857 م )، "الماليخوليا وأسبابها ومظاهرها وعلاجها".

2. ألف المترجم "حنين بن إسحق"(ت 873 م)، كتاب "تدبير السوداويين".

3. ألف "أبو بكر الرازي"(ت925 م )، كتاب "سر الأسرار" عن الآلات المستخدمة في الطب، "كتاب الحاوي" والذي تمت ترجمته إلى اللاتينية عام 1280 م، "أطروحة عن مرض الجدري" ترجمت إلى الإنجليزية، "الطب الروحاني" تناول فيه أمراض النفس، "المنصوري" تناول فيه أمراض الجسم، "الشكوك على جالينوس"، "المدخل إلى الطب".

4. ألف "علي بن عباس المجوسي"( ت 994م ) "الكتاب الملكي"، وترجم إلى اللاتينية عام 1180 م.

5. ألف "ابن سينا" (ت 1037م )، أكثر من مائة كتاب منها خمسة عشرة في الطب والصيدلة من أهمها: كتاب "القانون" وهو خمس مجلدات، وقد ترجم إلى اللاتينية عدة مرات.

6. ألف "البيروني"(ت 1048م )، حوالي ثلاثمائة كتاب ورسالة منها: كتاب "الطب والصيدلة".

7. ألف "الغافقي"( ت 1165 م) كتاب "الأدوية المفردة"، اعتمد فيه على ستين مؤلفا، وتمت ترجمته إلى اللاتينية والسريانية، كما تمت ترجمة اختصاراً له إلى الإنجليزية، ألف أيضا "رسالة في الحميات والأورام"، ورسالة في "وضع المضار الكلية للأبدان الإنسانية".

8. ألف "ابن النفيس"(ت 1288م )، كتاب" شرح تشريح القانون"، تمت ترجمته إلى لغات أخرى عام 1547 م.

9. ألف "داود الأنطاكي"( ت 1600م)، "تذكرة أولى الألباب"،" الجامع للعجب العجاب في الطب"، ويحوي أصنافا من الأدوية المفردة.

10. ألف "صالح السالومي"( ت 1670 م)، ثلاث كتب منها "الطب الكيميائي الجديد".

11. ألف أشهر الجراحين "الزهراوي"، كتاب "التصريف"، تمت ترجمته إلى اللاتينية.

12. ألف سيد النباتين "ابن البيطار"، "كتاب الجامع" والذي يضم قائمة بالأدوية المفردة.

وقد ترجم "جيرارد الكريموني" أكثر من ثمانين كتابا من العربية إلى اللاتينية، في العديد من التخصصات، منها بعض الكتب "للرازي"، "الزهراوي"، "ابن سينا".

كما ترجم "قسطنطين الإفريقي" ت ٧٨٠١ م، العديد من المؤلفات لكل من "على بن العباس"، "ابن الجزار"، "قسطا بن لوقا"، "حنين بن اسحق"، ترجمها من العربية إلى اللاتينية، كما ترجم مؤلفات "أبقراط" و"جالينوس"، وقد قامت عليها مدرسة الطب في "ساليرنو" بإيطاليا، والتي تمثل حلقة الوصل بين الطب العربي وأوروبا.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب