سلسلة مصر الجميلة-سيوة واحة الأساطير

هي مدينة وواحة مصرية في الصحراء الغربية تبعد 300 كم عن ساحل البحر الأبيض المتوسط وتبعد عن القاهرة حوالي 820 كيلومترا جنوب غربي القاهرة وعن ليبيا 50 كم تنخفض 18 متر تحت سطح البحر. وهي تتبع محافظة مطروح إداريا. وواحة سيوة هي الأبعد بين الواحات الأخرى، البحرية والفرافرة والداخلة والخارجة، وظلت بسكانها شبه منفصلة عن مصر إلى أواخر القرن التاسع عشر.
مناخها قاري شديد البرودة شتاء وشديد الحرارة صيفا ومعتدل في الربيع والخريف، لذا التوقيت الأفضل لزيارة سيوة هو الربيع أو في الخريف، حين يقيم أهل سيوة احتفالاتهم وتكون درجة حرارة الجو معتدلة.
والواحة تقدم كل ما يداعب مخيلة السائح من أشجار النخيل المتعانقة حول بحيرات الماء العذبة والمالحة وكثبان رملية عملاقة وأطلال المدن الطينية المتبقية التي تشهد على شهرة سيوة وعلو شأنها في العصور الإغريقية الرومانية، حتى إن البعض يؤمن بوجود قبر الإسكندر الأكبر فيها. يوجد بها من السكان ما يقارب 35 ألف نسمة يعملون في مجالات الزراعة والسياحة وبعضهم يعملون في الرعي.
تعد واحة سيوة التي تقع في أقصى صحراء مصر الغربية واحدة من أهم وأشهر الواحات في العالم ومن أشهر المقاصد ىالسياحية الشتوية والتراثية والترفيهية للسياح من مختلف دول العالم.
فهي تستقبل خلال فصل الشتاء الآلاف من السياح المصريين والعرب والأجانب
ولأنها تتمتع بمقومات مثل:
1- احتواءها على آثار تاريخية وحضارية متنوعة: قلعة شالي ومعبد الوحي.
2- مناخها الدافئ في الشتاء إضافة إلى انتشار أشجار النخيل والزيتون والزراعات في تربتها الخصبة.
3- احتفاظ الواحة بجمالها الفطري الطبيعي ومياهها الجوفية العذبة بالإضافة للبحيرات وعيون المياه الطبيعية التي تنفجر من باطن أرضها
4- حسن استقبال الأهالي وتعاونهم مع زوار الواحة دون استغلال أو مغالاة.
5- حب السياح لرحلات السفاري ببحر الرمال الأعظم والتمتع بالمناظر الخلابة.
6- السياحة العلاجية: عيون المياه الكبريتية والمعدنية والتي تستعمل لأغراض وخصائص علاجية بالإضافة إلى أنها تمتاز برمالها البيضاء الساخنة التي لها من الخواص ما يجعلها قادرة على علاج الكثير من الأمراض الروماتيزمية وألام المفاصل وآلام العمود الفقري أما أهم العيون والآبار في سيوة فهي حمام كليوباترا وعين العرائس وفنطاس وملول والحموات كما تمتاز بمناخ جاف طوال العام.
تتميز فنادق ومنتجعات سيوة بالطابع التراثي ومتوارثات البيئة الصحراوية مما يخلق جو ممتع للسائحين
8- واحة سيوة تعتبر من المحميات الطبيعية وهي واحدة من أكثر المناطق الممثلة لطبيعة الصحراء المصرية الغربية.
واحة سيوة هي واحة الجمال والسحر والخيال ويطلق عليها الأدباء اسم واحة الغروب كما يطلق عليها المؤرخون واحة الاساطير لوجود معبد الوحي أو التنبؤات بها وجبل الموتى ومن أشهر معالمها التي لابد أن يزورها السائحون
1 - قلعة «شالي» التاريخية حيث كان أهل المدينة يتحصنون بها من هجمات البدو و يرجع تاريخها للقرن ال12 الميلادي.
2-عيون المياه الكبريتية والمعدنية التي تعتبر قبلة لراغبي العلاج من آلام المفاصل والالتهابات الروماتيزمية. بالإضافة للسباحة بالبحيرات المالحة والعيون العذبة وأشهر عيون المياه العلاجية: عين الشمس أو عين جوبا وعين فنطاس
3- جزيرة وبحيرة فنطاس: مقصد سياحي لطبيعتها الساحرة الخلابة وتتميز بأجمل مشاهد غروب الشمس وأشجار النخيل التي تحيط بالبحيرة.
4 - معبد الوحي أو معبد التنبؤات أحد أهم المواقع الأثرية ويرجع تاريخه إلى الأسرة السادسة والعشرين الفرعونية واكتسب أهمية زائدة باعتباره مهبط وحي الإله آمون ومما زاده شهرة زيارة الإسكندر الأكبر له عام 331 ق. م حيث توج ابنا للإله آمون.
5 معبد الإمبراطور أنطونيوس بيوس ويرجع للقرن الثاني الميلادي وقد تم اكتشافه مؤخرا
6 جبل الموتى وهو جبانة قبور من العصر الفرعوني يعتبر معلم أثري هام واحد عجائب واحة سيوة التي طالما تميزت بحكاياتها وأساطيرها المختلفة.
7 محمية سيوة: يتمثل التنوع البيولوجي بمحمية سيوة بوجود أكثر من 40 نوعاً من النباتات الرعوية والطبية وكذلك حوالي 28 نوعا من الحيوانات البرية الثديية ومنها أنواع نادرة مهددة بالانقراض وحوالي 32 نوعا من الزواحف و 164 نوعا من الطيور بالإضافة إلى أعداد كثيرة من اللافقاريات والحشرات بالإضافة لما تمثله من أهمية خاصة بالتراث الطبيعي والثقافي وهي تمثل السياحة البيئية.
8 بحر الرمال الأعظم على الحدود المصرية الليبية لممارسة سياحة السفاري والتزحلق على الرمال الناعمة.
إن هذا المقال دعوة مفادها: اذهبوا إلى واحة سيوه. . . البستان الأصفر. . . . . . تلك البقعة النائية في صحراء مصر. . . حيث تتحول الخرافات إلى حقائق. . إنها واحة الأساطير. . واحة الغروب.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب