سجين القوافي

 

مُكبَّلٌ بالذكرياتِ

مُحاصَرٌ بالاُمنياتِ

سَجينُ القوافي بين ابياتي 

جِئتكِ بعد ان فَنيَتْ حُروبي

وركَعْتُ بين يديكِ انتَظِرُ الحياةِ

 عيناي لوَّثها الرمادُ 

وتُرابُ معركتِي على كَتفي

 مُجهَدٌ من أُمنياتِي

نَكَّسْتُ رايةَ ذِكرياتِي 

وانْتَصَرْتْ

 وتَرَكْتُ خَلفِي بَقايا أمنياتِ

أَحْبَبتُكِ بما تَبقَّى مِن فُؤادِي

فهَل يَكْفِيكِ مِن قَلبِي الفُتاتِ؟

لم يَبْقَ في كَفِّي رَحيقِ

وتاه قلمي في الطريقِ

وبَقِيتِ أنتِ  

مِسْكُ الحياةِ و الكلماتِ

انا المشتاقُ كَثُرَتْ دَواوينِي

فلا يَكفِيني 

سوى غراما منكِ كى أَحيَى

فأَنتِ الفُرصةُ المُثْلَى لقلبي

ليعيشَ فيكِ العمرَ...واللحظاتِ

 

 

 

بقلم الكاتب


محمد الحسيني مواليد محافظة القليوبية جمهورية مصر العربية كاتب وشاعر مصري ولي ديوان شعر بالعربية الفصحي تم نشره في عام 2019 بإسم الحب علي شواطئ عينيها يجيد كتابة المقالات والموضوعات المطولة باللغة العربية الفصحي ويجيد كتابة الشعر بالوانه المختلفة


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

محمد الحسيني مواليد محافظة القليوبية جمهورية مصر العربية كاتب وشاعر مصري ولي ديوان شعر بالعربية الفصحي تم نشره في عام 2019 بإسم الحب علي شواطئ عينيها يجيد كتابة المقالات والموضوعات المطولة باللغة العربية الفصحي ويجيد كتابة الشعر بالوانه المختلفة