ستيفن هوكنج من أبرز علماء الفيزياء النظرية وعلم الكون على مستوى العالم

إنّ خير اختيار لقطوف العلماء هو (ستيفن هوكنج) من منطلق أنّه عالم نابه وكاتب علميّ فذّ بالإضافة إلى إعاقته الّتي لم تمنعه من التّفوّق على أقرانه. 

اقرأ أيضاً ماذا اكتشف العلماء بعد تحليل الحمض النووي لرائد علم الوراثة "جريجور مندل"؟

أعظم الحكايات عن ستيفن هوكنج

وكما يقول عنه ريتشارد دوكنز: "إنّه لا يمكن أن يكتمل كتاب عن الكتابة العلميّة دون قبس من ستيفن هوكنج، ومن كتاب "مختصر لتاريخ الزّمن"، إنّ ما يرويه لنا هوكنج هي واحدة من أعظم الحكايات على الإطلاق، نحن محظوظون أنّنا نعيش في قرن يمكن لتلك الملحمة أن تحُكى لنا، ومحظوظون أن نسمعها من واحد من أعظم المكتشفين".

عانى هوكنج منذ شبابه من مرض ضمور العضلات حتّى أصبح في شبه شلل تامّ، يتحرّك على كرسيّ ذي عجلات، وغير قادر على إطعام نفسه ثمّ خضع لعمليّة جراحيّة فقد على إثرها النّطق تمامًا، وكان يستعين بجهاز الكمبيوتر لسرد الكلمات الّتي يكتبها هوكنج بأصابعه الضّعيفة.

اقرأ أيضاً العلم والحياة.. هل العلماء ساهموا في تغيير تفكير الإنسان؟

نشأة ستيفن هوكنج 

ولد هوكنج عام 1942 في بريطانيا وبعد أن أنهى دراسته في الرّياضيّات والفيزياء في جامعة كامبريدج أخذ يرتقي درجات العلم بفضل أبحاثه واكتشافاته حتى أصبح أستاذًا للرّياضيّات بنفس الجامعة. 

يُعرف هوكنج في الأوساط العلميّة بإسهاماته في نظريّة الجاذبيّة الكمّيّة (Quantum Gravity) وبأبحاثه عن الثّقوب السّوداء، كذلك نظريّته الّتي كوّنها مع العالم بنروز عن الأحداث المفردة في إطار النّظريّة النّسبيّة الّتي أثبت فيها أنّ تلك الثّقوب تبثّ إشعاعات سمّيت باسمه إشعاعات هوكنج.

اقرأ أيضاً أراء العلماء في الذرة والعلوم المختلفة وكيفية تكوينها

فاق ستيفن هوكنج كل التصورات في النجاح

أمّا في كتابه (العلم لغير المتخصّصين) فقد فاق نجاح ستيفن هوكنج كلّ التّصوّرات، ويكفي أن نعرف أنّ كتابه "مختصر لتاريخ الزّمن" قد حقّق رقمًا قياسيًّا في المبيعات حيث ظلّ أفضل الكتب لمدّة 237 أسبوعًا طبقًا لصحيفة (الصنداي تايمز) البريطانيّة.

وبعد، هل لأحد منّا أن يعترض بعد ذلك على تسمية المعوّقين بذوي الهمم أو أصحاب القدرات أو أهل الإرادة؟ وهل لأحد أن ينكر فضل ستيفن هوكنج العلميّ والأكاديميّ بل فضله على أقرانه من المعاقين في إبراز قدراتهم وتغيير النّظرة التّقليديّة لهم؟

أديب وشاعر وكاتب مصري

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديب وشاعر وكاتب مصري