سامبا المشاعر.. خواطر أدبية ج2

تحوم حولي طقوس التكهنات، ولم أكن أريد سوى أن أعيش في ظل السعادة..

يغمرني الفرح أطناناً على كفتي الميزان الذي يقبع منتصف قلبي المهجور.

رأيتك وأنت تختلس النظر حولك كأنك تهرب من شيء يغازل أفكارك عبثاً..

وأنا في لحظة موازية أحاول أن أدرس هروبك إذ أراك تختفي بسرعة الدقيقة إلى بعد آخر أبعد من مسافتي لتهرول تجاهك.

لم أجبر نفسي أن أغوص إلحاحاً داخل هذا الماء الدافئ المغمور بحنيني إليك..

خفتُ أن تسبقني الذكريات إلى حتفي من الهرب والوقوع في مصيدة الشوق، فأرهن من جديد مشاعري للكتمان..

قد يعجبك أيضًا يوم من الأيام | خاطرة شعرية

عندها سأخفق في الخروج إلى سطح النسيان أو ربما أفقد ما تبقى لي من إحساس تحت بحر الحنين المالح.

أردتُ أن أتبع ديناً ينقذني من انفجارك في دهاليز الأحزان الراكدة قبل أن تعيد عزاءات الزمن وتحيي قصائد الوداع.

ومهما ركضتُ داخل رأسي بعيداً هرباً منك، تجرني قيود الأمل كحسيس رغبة مدفونة تحت جبل الكبرياء..

تلتف حولي غدراً فتقذف بي إلى فوهةٍ عمرها أطول من عمري، وينتهي بي الأمر إلى دفع ثمن مشاعري المتقلبة.

تبعاً لهذا سأفقد ذاكرتي من هول الألم، حين يُنبئني حدسي أنه أقرب للمحال بأن تخلع مخالبك من قلبي..

ذاك الحدس الذي يتماثل في الحلم إذ يفرض نفسه كواقع لينقضّ عليّ لحظة تنصلي منه.

قد يعجبك أيضًا خاطرة | أحمر.. برتقالي.. أخضر.. انطلق

لا أعرف منفذاً يستأصلني من بؤرة اهتمامي بك، فيظل بالي مشغولاً بصنع خطة النفاذ من هذا السجن..

السجن الوردي المليء بالأحلام المستحيلة، والرديئة في تعلقها بي كقطعة خرقاء تلتف حول عنقي بغرض أن تدفئني، ولكن لا تزيدني إلا قبحاً..

فنوع مشاعري إليك لا يدارى من وقوع الخطر، بل يزيده تألقاً، وذلك بسرده لسيناريوهات تُجمّل من وقوع تلك الحادثة، كأن أصطدم بمرآة عينيك وهي تعكس فراغاً بريئاً في داخلها..

فراغاً يلومني بأني من قررت الركض مع علمي مسبقاَ بأني سأسقط، وليس هنالك حل أخير عدا الرضوخ لسلطان سمائك وأنا ما زلت تحت عتق الذاكرة.

 قد يعجبك أيضًا

-خاطرة حزينة | غائبي

-خاطرة | لا تيأس وابتسم وابدأ حياتك من جديد

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 26, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 21, 2022 - محمد عبدالرقيب
Sep 20, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 19, 2022 - نور الايمان بوعزيز
Sep 19, 2022 - إطول عمر محمدن المصطف
Sep 18, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 18, 2022 - اسماعيل عبدالرزاق الترك
Sep 18, 2022 - نورا شوقي أحمد
Sep 18, 2022 - ريهام محمد عز الدين
Sep 15, 2022 - سلطان مجاهد صالح الوادعي
Sep 15, 2022 - الدكتورة روزيت كرم مسعودي
Sep 14, 2022 - صفا أحمد أحمد
Sep 14, 2022 - غيداء نجيب محمد سعيد
Sep 14, 2022 - زكرياء براهيمي
Sep 13, 2022 - قلم خديجة
Sep 11, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 11, 2022 - مهندس أشرف عمر
Sep 11, 2022 - حبيبه شريف
Sep 11, 2022 - مهند ياسر ديب
Sep 11, 2022 - شرين رضا
Sep 11, 2022 - إسراء محمد عبدالوهاب إبراهيم
Sep 11, 2022 - وهبي بالعربي
Sep 11, 2022 - شهد سراج
Sep 11, 2022 - محمد الخاتم عبد الرحمن
Sep 11, 2022 - إقليم محمد خليل
Sep 10, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 10, 2022 - ياسمين بوسطيلة
Sep 10, 2022 - أصالة صالح شاش
Sep 10, 2022 - علاء سالم بازرعة
Sep 10, 2022 - حبيبه شريف
Sep 10, 2022 - حبيبه شريف
Sep 10, 2022 - يسرى المنصور
Sep 10, 2022 - قلم خديجة
Sep 10, 2022 - قلم خديجة
Sep 9, 2022 - مهند ياسر ديب
Sep 9, 2022 - يسرى المنصور
Sep 9, 2022 - رانيةبن الحسين
Sep 9, 2022 - رؤى حسن ابراهيم
Sep 8, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 8, 2022 - سيڤان موسى
Sep 8, 2022 - حبيبه شريف
Sep 8, 2022 - آلاء أشرف عمر
Sep 8, 2022 - آلاء أشرف عمر
نبذة عن الكاتب