سؤال

بعد النجاح المنقطع النظير للجزء الأول كوفيد 19 تم إنتاج الجزء الثاني كوفيد 20 الذي لاقى رواجا على كافة المستويات لسرعته ودقته ونتيجته المبهرة ولذلك جاري إنتاج كوفيد 21 وهنا السؤال. . . تلك المجزرة من المستفيد منها وهل هي حكومات أم منظمات أم هيئات؟ ما نراه الآن أن أكثر المتضررين من هذا الفيروس المخلق الذي كسر القيد وخرج عن السيطرة هم ساكني القارة العجوز (أوروبا) تليها أمريكا الشمالية فالهند فأمريكا الجنوبية وبعض أجزاء على الحدود الروسية وشمال الجزيرة العربية أي نسل يافث الابن الأكبر لسيدنا نوح طبقا لما ذكر بالتوراة والإنجيل بنسخة الملك جايمس الخامس (العهد القديم ) ولم تتأثر من باقي الأجناس الا الشيء الطفيف من نسل سام وحام والترك (بنو الأصفر) وطبقا للتقسيم الجديد للسلالات تم تقسيم العالم إلى ثلاث سلالات
(1) زنجي: - ويسكنون جنوب ووسط افريقيا ومعظم قارة استراليا واصاباتهم تعادل 5%
(2) مغولي: - ويسكنون معظم وسط وشمال وجنوب شرق اسيا ووسط وجنوب قارة امريكا الشمالية ووسط وجنوب قارة امريكا الجنوبية والقارة المتجمده الشمالية ولا تتعدي اصاباتهم عن 10%
(3) قوقازي: - ويسكنون اوروبا وشمال غرب اسيا وجنوب غرب اسيا وشمال وشرق افريقيا ووسط قارة امريكا الشمالية ومعظم قارة امريكا الجنوبية من الدول المطله علي المحيط الاطلسي والمحيط الهادي وتقدر الاصابة في هذه السلاله البشرية الي ما يقرب من 85%
فيظهر امامنا جليا للعين ان هذا الفيرس مخلق معمليا لاصابة سلالة بشرية معينه ذات خريطة جينية موحده
ونعود الى سؤالنا الاول من نشر هذا الكوفيد بموديلاته 19 و 20 وما يليهم هل هي سلالة الزنوج واري انهم اضعف من ان تكون تلك نيرانهم كما قيل علي قوم خزاعة في فتح مكه وما زال امامهم قرون ليثأروا
ام سلالة المغول واهم دولها الصين وروسيا التي بدأ انتشار الفيروس للعالم من الاولي فتكون هي دولة المنشأ والمصدر ه ولها اهدافها ومآربها فبنتهاء الجنس القوقازي تتحول كل علوم اوروبا وامريكا علاوة علي موارد شبه الجزيرة العربية وشمال افريقيا الي ارث يتقاسموه فيما بينهم
ونأتي الي السلاله القوقازية هل من الممكن ان تكون هي من انتجته كما سارس والجمرة الخبيسة وانقلب السحر علي الساحر
وانفجر في وجوههم وعلي ذلك تجد بعض المفارقات الغريبة فظهور كوفيد 20 الاشد فتكا بانجلترا قبل انتهاء العام بأيام يليه بنيجريا ما هو اشد فتكا من سابقيه واعتقد سيأخد اسم كوفيد 21 ان لم يظهر الاحدث
ان ما سطرته بهذه المقال ليس شعور سيكوباتي بنظرية المؤامرة والاحساس بالإطهاد والاستهداف ولكنه سؤال لم يجد اجابة وما زال السؤال مستمرا لمن يجد اجابه شافية

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب