سأنتظر

البعض يمرون من خلالنا بأرواحهم فيتركون أثرا جميلا ، و بصمة خفية ، شفرات لا تفك ألغازها ، و تظل أبواب أرواحنا مفتوحة لهم ، يتسللون الي صدورنا في أي وقت يحلو لهم ، فجأة بدون تنبيه ، و خفية دون استئذان ، حضورهم أثير ، و كأن صدورنا غدت بيوتا لهم و ان غابوا ستظل اطيافهم تجول في الحنايا و بين الضلوع نستأنس بها ، حتي نلقاهم مرة اخري .

كانت هي أجمل فتاة يمكن أن تراها عيني . في الحقيقة لم أكن أبحث عنها لكن القدر وضعها امامي لتكون معي في درس الرياضيات في الثانوية العامة . أعلم أنه ليس الوقت المناسب لأن تفكر في أي شيء في حياتك عدي مستقبلك لكن كان لحضورها رأي اخر ، وجدتها جميلة الوجة و رقيقة الشكل ، قصيرة بعض الشيء مما يضفي عليها بعض الجمال . جذبت انتباهي من أول نظرة كما يقولون ، حاولت أن أضع كل تركيزي في المذاكرة فقط و ألا أفقد تركيزي في أي شيء اخر لكن رؤيتها فقط كانت تجعل كل هذا الكلام كالهباء المنثور . مرت السنة و أنا من طبيعتي لا أتطفل علي أحد فلم يتسني لي الفرصة ان أتعرف عليها مما جعلها تختفي من حياتي مع انتهاء هذه السنة ، مهما حاولت أن أنساها اجد نفسي لا أفكر إلا بها .
ظهرت نتيجة الثانوية العامة وقررت أن أجري إختبارات كلية الفنون الجميلة حتي التحق بها إذا نجحت في الاختبارات . جهزت نفسي بكل ما أحتاجه لأجتياز الإختبار و علمت الموعد ، ذهبت في الموعد المحدد لإمتحان لأجدها معي في نفس اللجنة ، فوجئت برؤيتها مرة أخري لكني تمالكت نفسي و لم أبدي أي رد فعل حتي لا تشعر بأي شيء ، مر الإمتحان في سلاسة و يسر و خرجت و أنا أفكر ماذا علي أن أفعل في هذا الموقف و القدر يضعها أمامي مرة اخري . خرجت من الكلية و ذهبت لأركب المواصلات لأجدها تركب معي نفس الحافلة ، لا أعلم كم مر من الوقت و أنا في الطريق حتي وصلت لوجهتي و نزلت من الحافلة و تركت قلبي معها . أكاد أن أجزم أني كنت في قمة سعادتي لرؤيتها مرة أخري ، الحزين في الأمر أني لم أتكلم معها ولو مرة واحدة . أظنني بحاجة إلي فرصة أخري و صدفة جديدة كي أتعرف عليها ، سأنتظرها مهما كلفني الأمر من وقت لأنها تستحق .

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب