زهرة الشفاه المغرية

دائمًا ما تعشق النساء الإغراء، والنساء تغرين بجمالهن الملائكي، وفتنة النساء بشفاههن المكتنزة فهي أجمل قبلة الإغراء، لكن أتعلم أن هناك زهرة تشبه الشفاه وتغري العقول باكتشاف سحرها وكنهها الغريب، اكتشفوا منا سرّ زهرة الشفاه العجيبة...

اسمها وأصلها

إن هذه الشفاه المغرية تُعرف باسم بسيشوتوريا إلاتا أو الشفاه المغرية، هي زهرة استوائية تعيش في الغابات المطيرة؛ أيّ في غابات الأمازون، وكورستاريكا، والإكوادور، وبنما، وقارتي أمريكا الوسطى والجنوبية، حيث تكون درجة الحرارة 28 والأمطار الدائمة...

فصيلتها ونوعها 

هذه الزهرة الفاتنة تنتمي إلى فصيلة ثنائيات الفلقة... لها أوراق خضراء جميلة، وأوراق ثنائية تتفتح على شكل شفتين حمراويتين مغريتين، هذه الزهرة تزهر بين شهري ديسمبر وآذار، طولها يتراوح بين 1 و2 م، وهناك عدّة عوامل تؤثّر على كمية الضوء من عملية التركيب الضوئيّ. 

ملكة الإغراء لكن...! 

رغم جمالها الأخاذ إلّا أنها زهرة طفيلية ومفترسة وعديمة الرّائحة، فخُلقت مغرية لتدافع عن نفسها جاذبة أنظار فرائسها كي توقعهم في شباكها، فتجذب طائر الطنان والفراشات والحشرات الأخرى.

استخدامات هذه الزهرة

اسُتخدمت هذه الزهرة في الطب الشعبيّ القديم لعلاج الكثير من الأمراض، كالسعال، وآلام الأذن، وضيق التنفس، وعلاج الطفح الجلدي، والالتهابات.

مهددة بالانقراض

 

هذه الزهرة للأسف مهدّدة بالانقراض؛ بسبب التصحر، وبسبب اقتطاع الكثير من مساحات الغابات المطيرة، والاستغناء عن هذه النبتة الثانوية بمحاصيل أكثر أهمية أو تحويلها إلى مواش...

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

مشكورة عالمجهود

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

معلومه جميله ومفيده .

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب