رواية نينار طفل النبوءة الجزء الخامس

الأخطبوط

كان الشيطان جالسًا على عرشه يبدو عليه الغضب الشديد كما لم يسبق من قبل، حتى إن أحدًا لم يكن ليجرؤ على أن يقاطع هذا الصمت خوفًا من الغضب.

ولكن فجأة بدأ الشيطان يبتسم في خبث ابتسامة مقلقة لمن يراها، ثم نظر إلى اتسز وبيرو ونوزا وقال لهم: إلى المهد.

وانتقل الجميع فورًا إلى المهد المكان المخصص الذي سكنه الشيطان على الأرض، وهناك بدأ ينسج سحره وخططه، وهذا المهد هو الذي يحفظ فيه الشيطان جميع أسرار سحره الذي تعلمه.

كان الجميع قد انتقل هناك، وبقى أحدهم ناقص لم يأت، نظر الجميع إلى بعضهم بعضًا، ولكن أحدًا لم يكن ليجرؤ على الكلام، أو السؤال أنهم يعلمون قوانين الاجتماع.

ودون كلمات بدأ الشيطان يهمهم بكلمات بدت ذات أهمية كبيرة، وبدأ الجميع يردد خلفه، وبدأ يفعل بعض الإشارات بيده.

ثم انتقل إلى كأس أمامه، وبدأ ينثر سائلًا أحمر على الأرض في مكان ما، وحينئذ اهتز هذا المكان ونبت منه شيء يشبه البشر ولكنه ليس ببشر، إنه سحر أسود قد صنعه الشيطان.

نظر هذا الشيء إلى الشيطان، ثم ركع أمامه، وبدأ الشيطان بتلقينه الأوامر التي سيكون هو مختص بها وينفذها، والهدف من صناعته، وكان اسمه جارا.

وبعدما انتهى الشيطان ذهب ليكون السابع، حينئذ بدأ الشيطان يلتف حولهم جميعًا من خلف الدائرة، وبدأ يقول لهم:

لقد حدث ما كنا نخاف منه وولد طفل النبوءة، والأسوأ من هذا أن هذا الطفل في حماية الـ١٣، أي إننا لا نستطيع أن نقترب منهم؛ لأننا ندرك مدى قوتهم جيدًا.

ولكن يوجد شيء غريب. فكتاب الحياه ولا أحد يعلم أين أخفيه قد بدأ يشعر بشيء غريب، ولكن هذا الشيء لم يكن تجاه هذا الطفل.

بل كان لواحد آخر من البشر، على كل حال سنعلم من هو قريبًا.

ولكن ذلك الطفل أمامه ٢٠ عامًا ليدرك قوته ويستطيع استخدامها، وسيقوم الثلاثة عشر بتدريب ذلك الطفل.

كل ما علينا الآن فعله هو أن نستعد جيدًا لما هو قادم.

وأنا بدأت أتفاوض مع جنود السماء؛ لأنهم سيكونون عونًا قويًا في حال حدوث قتال، الآن سيذهب نوزا إلى الأرض، ويؤسس مدينة قوية، لتكون هي القاعدة التي سيجتمع بها جيشنا، وتكون هي السيطرة على الأرض جميعًا.

وستكون هذه المدينة هي أخطبوط له أذرع تصل إلى مشرق الأرض ومغاربها، سيكون اسم هذه المدينة هو "تانو".

يتبع...

- اقرأ أيضاً رواية نينار طفل النبوءة الجزء الأول

الحياه فكره لا يمكن فهم ما تلقي به أمام عقولنا ببساطه ربما نستطيع فهم البعض منها والبعض الاخر قد لا نفهمه . لكن الفكره الاساسيه التي تحتاج الي تفكير حقا هي فكره الحياه نفسها .

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

الحياه فكره لا يمكن فهم ما تلقي به أمام عقولنا ببساطه ربما نستطيع فهم البعض منها والبعض الاخر قد لا نفهمه . لكن الفكره الاساسيه التي تحتاج الي تفكير حقا هي فكره الحياه نفسها .