رواية الحب والقسوة ج1

كان يوجد منزل جميل تعيش فيه فتاة جميلة ووالديها ولكن حياتها كانت بين الحبّ والقسوة.

الأم كانت دائماً تعاملها بقسوة غريبة لم تفهم سببها وكانت تعاني كثيراً بسبب ذلك، ولكن والدها كان طيب القلب حنوناً، تحب أن تتحدث معه دائما فماذا يحدث معها إذا؟

جعلتها الأم ترتبط بشخص لا تحبه، لا تريد أن يكون زوجاً لها، ولكن الأم قرَّرت ذلك ولم يقدر والدها على فعل شيء لها، وهي لم تفهم لماذا تعامل والدها هكذا.. 

وقامت بسؤال والدها عن السبب ولكنه قال لها: إنك بيوم من الأيام سيكون بإمكانك معرفة كل شيء، وفكّر قليلاً وتذكر ما حدث بالماضي، وأنه قد قتل شخصاً بالخطأ دون قصد، وأن زوجته رأته وهو يفعل ذلك، ومع ذلك قررت أن يهربا معاً وتزوجا كل هذا حدث من ٢٤ سنة.

طلبت منها الأم أن تذهب لشراء بعض الأشياء اللازمة للمنزل، ولكن عندما قامت سجدة بالمزح معها قامت بضربها على وجهها، فلم تقدر على قول أيّ شيء غير كلمة حاضر والدموع بعينيها.

فنزلت لكي تشتري ما تريده الأم، فقامت بالاتصال بصديقتها وكأن لم يحدث شيء، فهي شخصية تحب الحياة، تريد فقط أن تعيش بسعادة.

فقامت بسؤال صديقتها عن شخص رأته الأسبوع الماضي، فقالت لها صديقتها أنه يسكن في نفس الشارع الذي تسكن فيه.. 

وهنا كانت المفاجأة رأته يأتي مع والدها، نعم إنه يعرف والدها ولم يكن يعرف أنها ابنته وأنها ستتزوج عمّا قريب.

وبعد أن تعرف عليها تركهم وقامت سجدة بالصعود إلى المنزل مع والدها لتجد مازن، فهو الشخص الذي من المفترض أن يكون زوجها.. 

وعرفت أن معاد الزواج تم تقديمه إلى شهر ٩ فقامت بالبكاء والذهاب إلى منزلها فإنه لم يتبقَ سوى شهرين فقط، فكيف لأم أن تكون هكذا مع ابنتها.. 

فقامت بالاتصال بصديقتها وحكت لها ما قالته الأم وهي حزينة تبكي لم تعرف ماذا تفعل.. هل تفكر بالموت؟ فقام والدها بالدخول إليها..

وقال لها: لا تبكي يا ابنتي، فمن الممكن أن يحدث شيء يغير كل شيء، فإن الله قادر على كل شيء.

فقامت باحتضان والدها وهو حزين عمّا يسير مع ابنته، قلبه ينفطر حزناً عليها، ولكنه لم يقدر على فعل شيء من أجلها.

وبعد مرور ٤ أيام وبعد منتصف الليل، وكانت سجدة تخرج من غرفتها، فوجدت والدها واقعاً على الأرض كانت مرتبكة خائفة على والدها..

فذهبت مسرعة إلى الطريق وهي لم تعرف ماذا تفعل، وإذ بسيارة تقف وينزل منها سامر ذلك الشاب الذي تتمنى أن يكون زوجها.. 

فقالت له عمّا حدث لوالدها فقام بالذهاب معها ونقله إلى المستشفى، ولكن الطبيب أبلغهم أنه توفى قبل الوصول إلى المستشفى، فوقعت سجدة على الأرض ولكن الأم لم تبالِ ما حدث لابنتها لأن سامر قام بنقلها إلى غرفة الطوارئ، وقامت الأم بالاتصال بمازن وإبلاغه بما حدث.. 

وبعد ساعة قال الطبيب أن ابنتها دخلت في غيبوبة، وقبلها قلبها توقف لدقيقة.. 

فصدمت الأم من الذي تسمعه فهي كانت تفكر أن سجدة أغمي عليها فقط...!

فوقفت صامتة لم تقل أي كلمة فإنها قد خسرت زوجها وابنتها في غيبوبة لم تعرف ماذا سيحدث لها.. 

وطلب الطبيب من سامر أن يبحث عن شخص تثق به سجدة لكي يبقى معها، والتحدث معها، وحكى مواقف إيجابية حدثت لها..

فقال سامر إن صديقتها هي التي من الممكن أن تفعل ذلك، فهي صديقتها منذ الطفولة، فوافق الطبيب.

واليوم التّالي جاء مازن لكي يطمن عليها، ولكن الأم أن لم يحدث أي شيء جديد، وسألته هل سيدخل لها الغرفة؟ فرفض وتركها وذهب.

وبعد حوالي أسبوعين تقوم فيها صديقتها وسامر بالجلوس معها دائماً..

الطبيب: قلب سجدة توقف مرة ثانية...

انتظروني في الفصل الثاني.

 

اقرأ أيضاً

 - قبل الرابعة عشر | جزء من رواية

- رواية.. رابط قتل عائلتي

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 2, 2022 - عبد الله عبد المجيد طيفور
Oct 1, 2022 - كامل ابراهيم كامل
Sep 30, 2022 - مريم احمد علي
Sep 30, 2022 - روي فريمان
Sep 30, 2022 - نور عدنان عطا
Sep 29, 2022 - حفيظة فوناس
Sep 29, 2022 - زكريا مرشد على الشميري
Sep 27, 2022 - صلاح الدين ذياب
Sep 26, 2022 - ملاك ماجد
Sep 22, 2022 - على محمد احمد
Sep 22, 2022 - صالح بن يوسف مبروكي
Sep 22, 2022 - محمود محمد محمود حامد السيد البدراوي
Sep 22, 2022 - ايمان عبد العزيز رمضان
Sep 21, 2022 - بشرى حسن الاحمد
Sep 21, 2022 - ندى سيد فتحى
Sep 20, 2022 - ٲم ٳسلآم المليكي
Sep 20, 2022 - نرجس مصطفى فريد
Sep 19, 2022 - محمد محمد صالح عجيلي
Sep 19, 2022 - إطول عمر محمدن المصطف
Sep 18, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Sep 18, 2022 - يوهان ليبيرت
Sep 17, 2022 - دعاء عبدالله بواعنة
Sep 17, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Sep 17, 2022 - أميرة محمد برغوث
Sep 16, 2022 - سمر رجب
Sep 16, 2022 - لؤي عبدالقوي محمد
Sep 16, 2022 - نور الدين فهد ابو سمره
Sep 16, 2022 - عبد الله عبد المجيد طيفور
Sep 16, 2022 - نوران رضوان @
Sep 15, 2022 - أميرة محمد برغوث
Sep 15, 2022 - اروى حسين فلاني
Sep 13, 2022 - مرام القادري
Sep 13, 2022 - قلم خديجة
Sep 12, 2022 - كنعان أحمد خضر
Sep 12, 2022 - محمد ممدوح محمد علي
Sep 12, 2022 - هاني ميلاد مامي
Sep 11, 2022 - لعلاوي رابح روميساء
Sep 11, 2022 - مهندس أشرف عمر
Sep 11, 2022 - شعيب محمد سعيد غالب شريان
Sep 11, 2022 - عصام الدين احمد كامل
Sep 10, 2022 - بيسان صبحي سويدان
Sep 10, 2022 - محمد عبدالقوي العليمي
Sep 10, 2022 - منال الكاتبة والأدبية
Sep 10, 2022 - لما فؤاد عروس
Sep 9, 2022 - صلاح ذوالفقار جعفر
Sep 9, 2022 - يسرى المنصور
Sep 9, 2022 - رؤى حسن ابراهيم
Sep 9, 2022 - مهندس أشرف عمر
Sep 8, 2022 - رانيا بسام ابوكويك
Sep 8, 2022 - كامل ابراهيم كامل
Sep 8, 2022 - أميرة محسن
Sep 7, 2022 - قلم خديجة
Sep 7, 2022 - آلاء أشرف عمر
Sep 7, 2022 - ترتيل عبد الحميد عبد الكريم محمد نور
Sep 5, 2022 - رضوان راشد الخضمي
نبذة عن الكاتب