رواية أنا الملكة لم اعد فانيه - الحلقة الأولى

حكت شهرزاد من البلد البعيد, بعد ان نظرت الي المرايا السحرية التي اهداها لها كاهن عجوز, تلك المرايا التي كلما نظرت فيها شهرزاد عرفت اخبار الزمان وحكايا وأحداث من كل مكان..

تقص شهرزاد أن في العصور الوسطي كانت هناك ملكة بغدادية, تجري في عروقها دماء عربية ورومية ونوبية, فأبيها عربي ووجدتها أم ابيها رومية كان تزوجها الجد في فترة زمنية عرف فيها الزمان الصلح بين العرب والروم والذي امتد خمسه وتسعين عام, اما أمها كانت نوبية من عائلة غنية عرف عنها القوة والسياده..

ولدت الملكة في جو من الترف والغناء, والعيشة الهنية تحظى بكل الرعاية والاهتمام, ولم يتصور والدها الوزير في البلاط ان ابنته ذات يوم ستصير ملكة وتحل زوجه للخليفة , في قصر ابيها الوزير عرفت الملكة او السيدة التي ستصير ملكة عرفت الكتب العربية الملئية بشعر الاقدمين كامرؤ القيس وعمرو بن كلثوم والنابغة الذبياني , عرفت عنترة وقرأت في اخبار الامم السالفة, ومنذ ان قرأت عن الشاعر هومير والفلاسفة طاليس وارسطو وغيرهم, اشتاقت نفسها لكي تري روما وبلاد ما وراء البحر, كانت الكتب المجلدة وحكايات الجدة الرومية لهم فعل السحر على نفس الملكة المستقبلية..

وفي يوم ما عندما بلغت السادسة عشرة ماتت امها النوبية, وكان حزن الملكة عليها شديد, واحتار ابيها الوزير كيف يشفي ابنته من حزنها خوفا عليها من الموت كمدا وغما,,

وهنا فكرت الجدة الرومية في ان تصطحب حفيدتها الي رحلة لروما, وكانت الجده تعرف شوق الحفيدة لتلك الرحلة, وهناك في روما تلتقي بشعب اخر وتسمع لغة اخرى, الى جانب المسرح الروماني الشهير والملاهي والملاعب التي ستجعل الملكة الصغيرة تتعافى من احزانها.. وبعد تردد من الوزير الاب وافق, ووصلت الرسائل لروما ان ابنة الوزير ذاهبة لروما عن طريق ركوب البحر, وطبقا لحالة السلام والوئام في هذه الفترة الزمنية بين العرب وروما, فنتمنى ان تحظى بنت الوزير برعاية خاصه من الحاشية الخاصة بالامبراطور الروماني..

وتحقق حلم بنت الوزير في رؤية ما وراء البحر, ولم تكن بصحبة الجدة فقط بل كان هناك من ضمن الوفد المرافق معها فارس بغدادي, من اصول عريقة وملامحه فيها من النبل والكرامه الكثير, الي جانب ما يتمتع به الفارس من بلاغة كلامية تجذب السامعين وملامحه السمراء وسواد عينيه وطول قامته كل هذه الاشياء جعلته محط لا فقط اعجاب بنت الوزير ذات السادسة عشرة عام, وانما اعجاب كل الفتيات على ظهر السفينة المتجهه لروما.

وفي روما بدأ الحب يعرف طريقة في قلب بنت الوزير وفهمت جدتها كل شئ, الفارس لا غبار عليه وهو من بيت عربي اصيل, فتمنت لحفيدتها السعادة, وبعد ما رأت الهوى في عيون الفارس وخجله من بنت الوزيرحاصرته الجده بحنانها فأخبرها الفارس رغبته في الزواج من حفيدتها, وهنا قررت الجده فور عودتهم لبلاد العرب فليأت الفارس الى القصر طالبا يد الحفيدة من ابيها الوزير..

بالرغم من ان بنت الوزير الجميله كانت تشتاق لرؤية روما وان تستمع للفلاسفة وتشاهر المسرح وتتجول مع صديقات روميات جدد, الا انها الان تشتاق للعوده سريعا الي قصر ابيها في بغداد..

وعادت السفينة الي بلاد العرب, وقرر خليفة البلاد رؤية الوفد العربي بأكمله القادم من روما لمعرفة حال البلاد الرومية وليسمع منهم ما شاهدته عيونهم وما استمتعت له الاذن هناك..

وفي قصر الخلافة حدث ما لم يكن في الحسبان, وتأتي الرياح بما لا تشتهي السفن, ما ان وقع عين الخليفة علي بنت الوزير قرر الزواج منها..

 

كان الخليفة في الخامسة والخمسين من العمر ومتزوح من ملكة لم تأت له الا ببنات من صلبه ولا بنين, وكان الخليفة يتمني ان يهبة الله ولد صبي ليرث العرش لا ابن اخبه او اخيه, وما بال بنت الوزير بهذا الجمال الذي يجمع سمار النوبة والجسد العربي والعيون الخضراء الرومية..

انتهت الحلقة الاولي

 

 

 

بقلم الكاتب


Amr
Amr

عمرو سامي جادالله مواليد 1983 9 سبتمبر القاهره amrsgadalla2016@gmail.com


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب
Amr
Amr

عمرو سامي جادالله مواليد 1983 9 سبتمبر القاهره amrsgadalla2016@gmail.com