رمانة الميزان


أليس من المؤسف أن يُقال: "فلان تربية امرأة" عند وصفه ونعته بفساد السلوك والأخلاق؟! هل النّساء حقًا لا يفلحن في تربية الأبناء ولا يصلحن لها؟!

إن الواقع يشهد بأن أحسن النّاس تربيةً هم من حالفهم الحظّ وساعدتهم الظّروف في أن تتولى تربيتهم امرأة... لقد حبا الله المرأة بغرائز طبيعيّة وميّزها بها عن الرّجل تجعلها أكثر قدرة على التربية وأقوى استعدادًا للنّجاح فيها... فالمرأة أكثر صبرًا وتحملًا من الرّجل وتمتاز عنه بالحنان والعاطفة ورقّة القلب والمشاعر، المرأة نصف المجتمع وتربي نصفه الآخر، بل هي بمثابة رمانة ميزان المجتمعات فإن كُرّمت وحظيت بالمكانة والمعاملة التي تستحقها وتليق بقدرها ومنحت كامل حقوقها استقام واعتدلت كفتي الميزان بين نصفيه، ولذلك فمن يحتقر امرأة فإنّه يحتقر أمًّا وأسرة ومجتمعًا بأكمله!!

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

عوض شرار - Jan 12, 2022 - أضف ردا

«تربية امر اة» وفي بلاد الشام يقولون «تربية ارملة» إشارة إلى الشخص القوي الشخصية. فالنقطة ايجابية. نقطة أخرى، المرأة رمانة القبان لتعمل التوازن بين مَن ومَن؟ هي كفة الميزان مقابل كفة الزوج ، بل و الكفة الراجحة للميزان عندما تكون وفية ذكية سريعة البديهة (تفهمها الطائر).

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
حساب مغلق - Jan 12, 2022 - أضف ردا

نص جميل

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
حساب مغلق - Jan 12, 2022 - أضف ردا

نص جميل

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب