رسالة إلى معلم اللغة الإنجليزية الناجح

يعد تدريس اللغة الإنجليزية أحد الركائز المهمة التي تعتمد عليها العملية التعليمية في المملكة العربية السعودية، ولهذا السبب تسعى المملكة جاهدة لإعداد معلم اللغة الإنجليزية للإعداد الكامل لإجراء هذه المهمة بنجاح ومفيد للمعلم والمتعلم.

ومعلمو اللغة، سواء كانوا الإنجليزية أو غيرها، هم الأساس الذي تقوم عليه عملية التعلم، بما في ذلك النجاح أم لا، وحتى يتحقق ذلك ويتم مساعدة المتعلم على لتعلم اللغة بنجاح، يجب أن يمتلك مدرس اللغة الإنجليزية العديد من الصفات اللغوية والتعليمية الأساسية.

والمهارات اللغوية، مهما كانت ممتازة ومميزة، ليست كافية للحصول على مدرس لغة إنجليزية مؤهل تأهيلاً عالياً. مع الأخذ في الاعتبار أن مدرس اللغة الإنجليزية المختص، بالإضافة إلى قدرته على التحدث باللغة، ويجب أن يكون لديه معرفة بأساليب واستراتيجيات تدريس اللغة، ولديه قدرة كبيرة على استخدامها، داخل الفصل.

ويجب أن ترتبط طرق التدريس المطبقة أو المستخدمة ارتباطًا مباشرًا بعملية تدريس اللغة الإنجليزية، بحيث تحقق الأنشطة والتدريب اللغوي الأهداف التعليمية التي يبحث عنها المعلم والمتعلم.

لذلك، يمكن ملاحظة أن القدرة اللغوية والاستخدام الأمثل لأساليب التدريس الناجحة هي عناصر لا تنفصل، بحيث يصعب فصلها عن بعضها البعض لإعداد مدرس لغة إنجليزية ناجح وفعال.

وهناك عامل حيوي آخر يؤثر على نجاح أو تجربة تعلم اللغة الإنجليزية هو موقف المعلم فيما يتعلق بعملية تعلم اللغة الإنجليزية.

ولذلك يجب أن يكون لدى معلمي اللغة الإنجليزية ثقة كبيرة في قدرة طلابهم على تعلم اللغة الإنجليزية.

على سبيل المثال، إذا كان المعلم واثقًا ومقتنعًا بأن العديد من طلابه غير قادرين على معرفة كيفية استخدام الحاضر المثالي، فإن العديد منهم سيجدون صعوبة في التعلم واستخدامه بشكل صحيح دون خطأ لغوي. . عندما يكون لدى المعلم ثقة كبيرة في قدرة طلابه على معرفة أي جزء لغوي صغير أو كبير، سيتمكنون من إتقان الاستخدام.

ويعد إعداد الدرس الجيد إحدى الصفات التي يتمتع بها مدرس اللغة الإنجليزية الناجح، وهي القدرة على تصميم وإعداد درس متين بحيث يعمل المعلم بجد لإعداد دروس اللغة المناسبة له قدرات واحتياجات المتعلمين.

ولذلك، يجب على المعلم أن يسعى للتأكد من أن أهداف الفصل الدراسي واضحة ومناسبة، وأن أنشطة الفصل الدراسي وإجراءات الدرس مصممة لتحقيق هذه الأهداف. بالإضافة إلى ذلك، تتوافق الأهداف مع قدرات الطلاب، وتحديد ما يتوقعه المعلم من المتعلم، وأي كفاءة لغوية سيتم إتقانها في نهاية الدورة.

والخصائص والصفات الأخرى التي يجب أن يميزها معلمو اللغة الإنجليزية تشمل ما يمكن وصفه بـ (التعليم سعيا نحو الإجادة) وهذا النوع أو النهج في التعليم قائم على مبدأ أن يسعى المعلم جاهدا لإعداد منهج متقن ومنظم يسمح للطلاب بتعلم مفردات هذا البرنامج بشكل جيد للغاية.

وهذا بدوره يتطلب استخدام مجموعة متنوعة من طرق التدريس، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار الاختلافات الفردية لمتعلمي اللغة الإنجليزية.

على سبيل المثال، إذا كان الهدف هو أن يستخدم المتعلمون اللغة الإنجليزية بشكل صحيح (حالة الشرط)، فيجب على المعلم استخدام الأساليب التي تساعد الطلاب الذين يفضلون الشرح التفصيلي والذين يفضلون التعلم من خلال الصور والرسومات، والذين يفضلون الإيجاز والعمومية بينما يستنتجان الذات والصفات الأخرى. وبالتالي، يجب على المعلم تنويع طرق التفسير من أجل الاستجابة للاختلافات الفردية لمتعلمي اللغة الإنجليزية.

وهناك ميزة أخرى يحتاج إليها مدرس اللغة الإنجليزية وهي القدرة على إدارة الفصل بشكل فعال حتى يتمكنوا من التحكم في الفصل واستخدام وقت الدرس بشكل منتج وفعال.

وبالمثل، يتطلب أمر إدارة الفصل تكييف الأنشطة الصفية مع عمر الطالب وطرق التدريس المتاحة في الفصل.

وأهم شيء هو النظر إليها لغرض الدرس أو أهدافه. بالإضافة إلى ذلك، يتطلب إتقان إدارة الصف العمل على تنويع الأنشطة بحيث تشمل الأنشطة الفردية والتدريب الذي يؤديه الطالب بشكل مستقل، والأنشطة الجماعية التي يقوم فيها الطالب يتعاون الطالب مع الزملاء، ويوزع الطلاب على مجموعات صغيرة لإجراء محادثات قصيرة، ويقسمهم أيضًا إلى مجموعات لها اهتمامات ورغبات مشتركة. سيؤدي الإنجاز الناجح لكل هذا بدوره إلى حسن سير الفصل وفعاليته. وهكذا، يمكن القول أنه إذا تم إنشاء بيئة لغوية بمثل هذه المواصفات المليئة بالأنشطة اللغوية المختلفة التي تأخذ في الاعتبار المستوى اللغوي للطالب ورغباته الشخصية وخلفيته الثقافية، فسيكون الطالب متلهفًا للتعلم اللغة الإنجليزية بشكل أكثر فعالية. وبالتالي، من الواضح أن القدرة على إدارة الفصل بشكل جيد تزيد من معدل نجاح خطة الدرس الذي سيتم تدريسه في ذلك اليوم، وفي نفس الوقت نجاح التجربة في اللغة الإنجليزية بشكل عام.

إن تعلم اللغة الإنجليزية عملية صعبة، خاصة في مراحله الأولى؛ لأن الطلاب يتعلمون لغة أخرى غير لغتهم الأم، مما يتطلب منهم إتقان مهاراتهم الأساسية الأربع: الاستماع والقراءة والكتابة والتحدث. لذا فهو مخصص لمدرسي اللغة الإنجليزية.

وفي محاولة لتسهيل مهمة تدريس اللغة الإنجليزية. نسعى دائمًا لخلق بيئة لغوية تتميز بالحب والمودة والأخوة والمرونة. من خلال ملاحظة الطلاب أن مادة التعلم الخاصة بهم تعني الكثير للمعلم، وأنهم يشعرون بأنهم يدركون الصعوبات اللغوية التي يعانون منها أثناء تجربة التعلم في اللغة الإنجليزية، وبذل قصارى جهدهم لمساعدتهم على إتقان تعلم اللغة الإنجليزية وإعداد أفضل الطرق لرفع مستواهم اللغوي.

 ويمكن للمعلم أن يخبر التلاميذ عن تجربته في تعلم اللغة الإنجليزية عندما كان في سنهم بحيث يكون المثال الحي أمامهم، مما يثيرهم الحماس للتعلم والتغلب على الصعوبات.

وكلما كانت العلاقة بين المعلم والمتعلم أقرب وأكثر توازنا، سيشعر الطالب بالحماس والتشجيع على اكتساب اللغة والتعامل مع الصعوبات التي يمكن أن تؤثر على حياتهم المهنية التعليمية. ولا تنس البيئة التعليمية وأهميتها للطلاب؛ لأن تعلم اللغة الإنجليزية يمكن أن يكون في أفضل شكل، عندما يتم وضع الطالب في بيئة تشجعه على التعلم واكتساب المهارات دون تهديد وألوان العنف والسخرية من حيث التقليل من شأن الطالب أو تسليط الضوء على أخطائه، يكون التلميذ أكثر تحفيزًا وقادرًا على المشاركة والعمل أثناء وجوده في بيئة علمية أخوية، حتى يتمكن من التعبير عن نفسه وفتح نقاش مع المعلم والزملاء بعيدون عن أساليب الاستخفاف به ومحاولة إحراجه أمام الآخرين بالتركيز على أخطائه أو أدائه.

وهناك جانب آخر يحتاجه معلمو اللغة الإنجليزية هو التحمل والصبر.

 ويجب أن يشعر معلمو اللغة الإنجليزية دائمًا لطلابهم أنهم سيتحملون ويثبتون في أخطائهم اللغوية، لأنهم يعرفون أن تجربة تعلم اللغة الإنجليزية عملية بطيئة لا يمكن تحقيقها. بسرعة؛ لذلك، فإن إتقان مهارة لغوية صغيرة أو جزئية أو الانتقال من خطوة إلى أخرى يستغرق وقتًا طويلاً. لذلك، لا ينبغي أيضًا إحباط معلمي اللغة الإنجليزية عندما يرتكب طلابهم الأخطاء، على الرغم من التدريس الجيد.

المؤهل التالي الذي يجب أن يحصل عليه معلمو اللغة الإنجليزية هو أن طلابهم يشعرون بأنهم متساوون معهم بغض النظر عن مستوى لغتهم، ويجب على المعلم أن يمنح طلابه فرصة متساوية للمشاركة في الأنشطة الصفية والتقييم بشكل إيجابي وأدائهم اللغوي.

ويجب أن يكون معلمو اللغة الإنجليزية مرنين أيضًا نظرًا لأن مجال تدريس اللغة الإنجليزية ديناميكي ومتغير باستمرار، ولأنه لا توجد طريقة واحدة لتدريسه.

ويجب عليهم أيضًا تبني طابع المرونة، حيث يوضح لهم ذلك أنهم قادرون على فهم الاختلافات الفردية والاختلافات بين المتعلمين والاستجابة للأهداف والرغبات المختلفة للمتعلمين.

وهناك ميزة أخرى مهمة يجب أن يمتلكها معلمو اللغة الإنجليزية وهي القدرة على البحث دائمًا عن تطورات جديدة في تدريس اللغة الإنجليزية بفضل الصيانة والاهتمام بمتابعة جودة المنشورات في مجال تدريس اللغة الإنجليزية. وهي نتائج البحوث والدراسات ذات الصلة.

ويجب على معلمي اللغة الإنجليزية أيضًا جعل فصل اللغة الإنجليزية مليئًا بالنشاط والحيوية، مما يعني ضمنيًا أن المعلم يرى بعض الحماس لتدريس اللغة الإنجليزية وتعليمها، هو المبلغ الذي، إذا تم الوصول إليه، يمكن تحويله بطريقة أو بأخرى إلى المتعلم نفسه، ثم سيتم تحقيق الدافع والرغبة الجامحة. لتعلم اللغة الإنجليزية من قبل المتعلمين.

ويمكن للمدرس تحقيق ذلك من خلال القيام بأنشطة الفصول الدراسية التي تجعل المتعلم مسؤولاً عن مواد التعلم الخاصة بهم للهدف اللغوي المحدد، وعن طريق العمل على إنشاء أنشطة الفصول الدراسية التي تشرك الطلاب بشكل أكثر فعالية. .

وبالتالي، من الواضح أن العملية المعقدة لتعلم اللغة الإنجليزية تتطلب مدرسًا مؤهلاً ومناخًا تعليميًا مناسبًا والعمل على تبني الخصائص التي تمت مناقشتها والعمل على إيجاد بيئة لغوية مناسبة وخلقها. وعندما يتم كل ذلك، سيساعد بلا شك في تسهيل صعوبة التعلم العلمي للغة الإنجليزية، وحتى زيادة معدل نجاح تجربة التعلم بأكملها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

نبذة عن الكاتب

كاتب مقالات حصرية ، نكتب مقابل 50 دولارا أمريكيا ، للتواصل مع الكاتب ، هاتف 00966551657006 واتساب فقط.