رسائل لم تصل - إلى خالي -


جميل الروح، مرهف الإحساس، عطوف القلب، باسم الوجه، بهيُّ الطلعة، هادئ النظرة، طِيبتُه تغلبه على أمره، محسن الظن، مراعٍ للمشاعر، لشدة ما في قلبه من طيبة لا يكاد يُخرج الكلمة من فمه إلا وقد عرف موقعها من نفس من يخاطب، إن كانت جارحة له لم تجاوز الحلق، وإن كانت مبهجة له تنطلق انطلاق السهم إلى مرماه.

لا يطيق حزن أحد أمام ناظريه، ولا يطيق حزن أحد في مبلغ علمه، مبادر في الإصلاح والمصالحة، رقيق الكلمة، جميل الإحساس، حسن النطق بجميل الكلام وعذبهِ.

يُخفي حزنه، ويكتم ألمه عن جليسه، فلا تلمح على وجهه عبوس، ولا تلمح في كلماته ما يجرح نفسك، ويضيق به صدرك، وتدمع به عينك، وينفطر به قلبك

إن كان هو جليسُك، كنتَ أنت المستمع لما يريح قلبك، ويهدئ أعصابك، ويزيح الهم عن كاهلك، وينير عقلك، وتستنير به روحك، وتنصرف وقد صفا قلبك، وغاب همك، وارتسمت البسمة على وجهك، وعلت البهجة ملامحه، وظهرت الفرحة بادية الوضوح عليك، تكاد تفيض منك، لشدة ما غمرت نفسك حد الفيضان.

ما كان طيران الروح فرحا ببعيدٍ عنك يا صديقي بعد هذه الجرعةِ من خالي، يا صديقي كل ما هو في حيز الحزن وما جرى مجراه، من الاكتئاب والبؤس واليأس والخوف وفقد الأمل، إلى آخر ما هو سلبي في مشاعر الإنسان، يختفي كل ذلك لحظة التقائي بخالي، يختفي انقباض قلبي، وعبوس وجهي، وذبول ملامحي، ويأسي من الحياة، ومما حولي.

لن أنسى أبدا أنك كنت الوحيد الذي كان دائم التشجيع لي، أنك كنت الوحيد الذي يريد دعمي كيفما كان ما أريد من الدعم

خالي عزيز على قلبي الذي يحجز مكانه فيه بلا موعد ولا ميعاد، فلا رحيل له عنه ولا يغيب لحظة عن حسي، وإحساس، وفكري، ووجداني

"رسالة حب وامتنان لك يا خالي على وجودك في حياتي

بقلم الكاتب


إنطلاقة سابقة لأوآنها... متوقف حاليا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 25, 2021 - رفيده حمد
Nov 24, 2021 - رندا عياد
Nov 21, 2021 - أماني السفاري
Nov 21, 2021 - وجدان غبر
Nov 20, 2021 - راجي ال عامري
نبذة عن الكاتب

إنطلاقة سابقة لأوآنها... متوقف حاليا