رحلتي إلى الكتابة الإبداعية

سأتحدث اليوم عن أكثر الأشياء المحببة إلى قلبي وهي "الكتابة " وسأحاول أن أجد معك عزيزي القارئ خطوات بسيطة تساعدك على الكتابة بشكل أفضل ،وتوحي لك بأفكار جديدة

لم تخطر على بالك من قبل ،ولكن دعني أحدثك في البداية عن أهمية الكتابة في حياتنا .

أختلف الكثير على الكتابة فالبعض يرى أنها موهبة والبعض الآخر يرى أننا جميعا نستطيع الكتابة ، أما عن رأيى أنا المتواضع أرى أن الموهبة وحدها لا تكفي، نعم تعلمت خلال 

رحلتي أنه يجب على الكاتب أن يجتهد حتى تظهر موهبته إلى النور ، فإن كان لديك موهبة كتابة الشعر فهذا لا يمنعك من أن تجرب كتابة القصص أو المسرح أو غيرها من أنواع 

الكتابة الكثيرة والتي هي في غاية الأهمية، عليك أن تبحث وتتعلم وتجرب ومن ثم لديك حرية الاختيار في اي طريق ستذهب ؟

نقرأ كثيرا عبارة "القراءة غذاء الروح " ولكن أقول أن الكتابة أيضا غذاء للروح ، تستطيع بالكتابة التعبير عن مشاعرك بأكثر من طريقة، تستطيع أن تشارك أفكارك مع العامة،

بالكتابة تخرج منا الكلمات التي لا نستطيع البوح بها حتى لأقرب الأشخاص إلينا، الكتابة راحة للنفس، مؤخرا ظهر العلاج النفسي بالكتابة ، نعم لجأ الأطباء إلى الكتابة لشفاء

مرضاهم من الأزمات النفسية.

بعدما تعرفت عزيزي القارئ على أهمية الكتابة في حياتنا، سأكشف لك في السطور التالية عن بعض الخطوات التي ستساعدك على الكتابة بشكل أفضل وستجعل الكتابة من أكثر 

الأشياء متعة بالنسبة لك وستجعلك ترى الكون بمنظور آخر، فهذا هو الكاتب لا يرى ما يراه الناس أو يراه ولكن من زاوية آخرى .

بالطبع هذه الخطوات ليست من وحي خيالي ولكني تعلمتها على يد أساتذتي في ورش الكتابة المختلفة التي قمت بزيارتها. 

أولا :

اجعل الكتابة عادة يومية لك، خصص من وقتك عشر دقائق يوميا للكتابة الحرة، وهي أن تكتب عن يومك والأحداث التي مررت بها وعن شعورك وتحليلك لهذا اليوم 

أكتب دون أن تفكر، ودون أن تحذف اي مما كتبته.

ثانيا :

يجب أن تضع في حقيبتك "Note book "أي مدونة صغيرة وقلم وإن صعب عليك الأمر يمكنك أن تسجل على هاتفك ، سجل المشاهد التي شدت انتباهك في الشارع، مهما كانت بسيطة، أكتب الفكرة وستجد أنها ستفيدك هذه الأفكار في وقت لاحق .

ثالثا:

الاستماع إلي القصائد الغنائية والتي تروي مشهد أو قصة مثل قصيدة "مع جريدة " للفنانة ماجدة الرومي، "آدم وحوا " للفنان علي الحجار ،قصائد نزار قباني وغيره من الشعراء ولكني أعيطك أمثلة. هذا النوع من القصائد سيحرك بداخلك مشاعر لم تكتشفها من قبل وستلهمك بأكثر من فكرة، فعلى سبيل المثال كيف هي رؤيتك لأول لقاء بين سيدنا آدم وحواء؟ كيف كان الحوار؟ استمع إلى الأغنية وأترك لخيالك العنان .

رابعا

القراءة ثم القراءة ثم القراءة ، نعم أقرأ في كافة المجالات وأقرأ لكتاب لم تعتاد القراءة لهم ، ويجب أن تنتهي من قراءتك للكتاب أو الرواية فأحيانا يفصح الكاتب عن فكرته في آخر سطريين، القراءة ستعلمك أشكال مختلفة من السرد وسترى من خلالها شخصيات متعددة، ستساعدك في بناء شخصيات قصتك .

خامسا :

يجب عليك قبل الشروع في الكتابة ، أن تحدد أي نوع من الأدب ستكتب، ومن ثم عليك قراءة سمات هذا الأدب وخصائصه، على سبيل المثال ترغب في كتابة قصة قصيرة 

عليك معرفة ما هي سمات القصة القصيرة، حتى لا تخرج عن القواعد .

سادسا :

مشاهدة الأفلام ، نعم مشاهدة الأفلام لها دور كبير في إثارة الكثير من الأفكار داخل رأسك وإليك بعض الأفلام التي ألهمتني والممتعة بالنسبة لي: 

In your eyes 

she had him at Hallo

Littel Italy

The Pink Sky

All the Bright Places

My Name is Khan

Three Idiots

You have got Mail

After

Notting Hell

Five feet apart

هذه القائمة هي المفضلة لي ستعيش معها تجارب مختلفة وأفكار مختلفة أعدك بذلك... 

سابعا : 

عمل دوائر التفكير، دائرة التفكير هو أن تختار على سبيل المثال كلمة الحب وتكتب حولها الأفكار التي تأتي إلي ذهنك عندما تسمع هذه الكلمة عليك كتابة أربع أفكار في الدائرة الأولى وبعدها تبدأ في الدائرة الثانية وكتابة الأفكار بشكل أعمق حتى تصل إلي الدائرة السادسة ، هذه الطريقة ستجعلك تكتب عن الموضوع الذي ترغب فيه بشكل عميق وليس بسطحي .

وفي النهاية أتمنى لك كتابة ممتعة مليئة بالأفكار المختلفة. وأدين بالشكر والعرفان لأستاذي الذي علمني هذه الخطوات وهو الناقد المسرحي "عمر توفيق ".

 

بقلم نورهان

 

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب