رجلاً من سكر


 تكبّر تكبّر 

فمهما يكن 

من جفاك 

ستبقى بعيني 

ولحمي ملاك 

عذراً درويش 

فحبيبي رجلاً

من سكر 

ذاك الذي 

أحال أرضي القحل 

زهراً وعنبر 

وكأنّي به 

عبلة 

وهو عنتر 

في قصائدي 

يسمو ويفخر.

عذراً درويش 

فحبيبي 

صفيّ روح 

وعشقي الأغزر 

مهما تكبّر 

ومهما كان من جفاه 

هو بلحمي ودمي 

يختلط أكثر 

حبيبي لو تدري 

كيف روحي 

دونك تتكسر 

لعلمت أنّني في كل

ثانية 

أعشقك أكثر 

وما لي غير القصيدة 

كلمتي وحرفي 

وقافيتي

وحزني بها 

يتفجر 

حبيبي مالي والقبيلة

والناس

وأنا أحبك أكثر 

أكثر يا رجلاً من حنان

وسكر 

يا رجلاً على مر الزمان 

تمنيت لو بمثله 

أتعثّر 

ولكن مثلك 

لا رجلاً 

تكرّر

مثلك لي

#قدر

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 15, 2022 - قلم خديجة
Jan 13, 2022 - قلم خديجة
Jan 12, 2022 - قلم خديجة
Jan 12, 2022 - قلم خديجة
Jan 12, 2022 - رفيق دحماني
نبذة عن الكاتب