رثاء لأمي

كنت يا أمي لي الشمعة التي تضئ دنياي وكنت الدعاء الذي به أفوز بَاخِرَتِي.. توفيتي  وانطفأت شمعتي وأصبحتي مجرد صورة وخلفية لهاتفي، كل لحظة اشتاق إليك انظر لصورتك وادعي لك ربي بالرغم أن النظر لصورتك ليس هو غايتي، لأنك بداخل قلبي ولكن أريد أن ألمسك وأخذك بحضني وأحكي لك عن كل آلامي ومصاعبي.
سئمت الحياة من بعد الفراق.. الحياة بعد ما كانت مليئة بالورود الآن أصبحت يا أميجرداء وحشتيني ويوم عن يوم يزداد الاشتياق يا من كنتي تبعثي لقلبي السعادة والهناء.
اسمحي لي اهديكي يا أمي هذا الرثاء ¨ يا من جعلت حياتي ذات بريقاً ورونقا ً.. ذهبت وتبكتيني وحدي في ظُلْمَتَا −كنت لي الرحيق كرحيق أجمل زهرتا ً يستنشق عطره حتى المذكور ويصل لأي بلدة ‾ ووجودك كان لأي مكان أكبر مكسبا ً من بعدك، أصبحت لا استنشق عطراً طيباً ولا لي أي ملجئاً .
رحمه الله عليك يا أغلى ما عندي، وهنيئاً لمن يعيش في حضن أمه ربنا يحفظها لك، فهي سبب سعادتك في الدنيا وفوزبالآخرة ووجودهم لنا نعمه، وقد يسعد من تقوم أمه بالدعاء له وبرهم يصل إلى مرضاة الله عز وجل وان النبي(( صل الله عليه وسلم)) أخبر عن رجل لم يره ولم يأتي بزمانه وأنه خير التابعين وأنه بار بأمه في صحيح مسلم عن قصة أويس القرني.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

السلام عليكم هناك نصحيح ذهبت وتركتيني وليس ذهبت وتبكتيني وايضا يامي جرداء وليس ياميجرداء مع تحياتي

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

السلام عليكم هناك نصحيح ذهبت وتركتيني وليس ذهبت وتبكتيني وايضا يامي جرداء وليس ياميجرداء مع تحياتي

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

وكلمة المذكور اصلها المذكوم وبلده اصلها بلدتا ً

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 18, 2021 - بوشرى فاضلي
Jan 17, 2021 - سماح القاطري
Jan 15, 2021 - سماح القاطري
Jan 14, 2021 - احمد عبدالله على عبدالله
Jan 12, 2021 - Sohila Abdelfatah
نبذة عن الكاتب