رائجة اللون البني على أجساد المحجبات


لا شكّ في أنك من تحدّد اختياراتك، وأنت المسؤول عمّا تلبس، وقناعاتك هي من تعكس نوعية ولون لباسك.

الألوان: هي انعكاسات للضوء تُرى بطرق مختلفة، فالألوان هي في الواقع أنواع من الأطوال الموجيّة، نحصل على اللّون البنيّ من خلط لونين: اللّون الأزرق والأحمر، وهذا يعتبر لونًا ثلاثيًا غير طيفيّ.

للألوان قدرة كبيرة في التّأثير على مزاج النّاس، فلون الملابس في خزانتك تعكس الرّسائل التي تريد أن تنقلها إلى الأشخاص من حولك؛ هذا لأنّنا في الحقيقة نتفاعل جسديًا مع الألوان.

صيغت خصائص الألوان الرّئيسية في العصور الوسطى، وقد تمّ إنشاء عجلة الألوان في ذلك الزّمن، أما عصرنا الحاليّ يُسمّى بالعصر الاستهلاكيّ، بحيث يتمّ فيه دمج وتطبيق علمين في علم واحد؛ فيصبح أكثر اندماجًا وأكثر استهلاكًا، إنّه عصر البيئة الفنية قاصدة المبيعات والترويج من خلال دمج الفكر الفنيّ بالسعلة لإنتاج منتجات تخاطب الذّوق الفنيّ لدى المستهلك وتلعب أكثر على جذب نفسيته.

كان اللّون البنيّ موجودًا جدًا في الزخرفة لا سيما في جدران الكهوف، وهو المادّة الخام لعدّة قطع من الأثاث (الأنتيكة)، وقد تمّ استخدامه لجعل المكان أكثر استشعار بالترحيب وإعطاء جو من الهدوء.

يرتبط اللّون البني بلون الخريف الذابل، والذي هو تعبير عن نهاية الرّبيع، هذا الموسم هو الموسم الأكثر تعلقًا بالعواطف السعيد، هو موسم الحبّ والعشاق والنزه والمغامرات، لكنّه عادةً ما يمثل ما هو قديم وما تمّ إطفاؤه، وكذلك يعطي مظهرًا للنضج كونه لونًا روتينيًا.

اللّون البنيّ عمليّ يساعد النّاس على التّواصل مع الواقع، لون مناسب للعمل اليدويّ، يمكن للمرأة استخدام طيفها المشرق في أعمالها اليدوية، وهذا هو سبب عدم شيوعه في عالم الوظائف الرّسمية للرّجال.

قد حاز اللّون البنيّ على جمهور متوسط بين النّاس باعتباره اللّون الترابيّ الحياديّ الحار الذي يشعرهم بحقيقة أنفسهم ويعبّر عن استقرارهم النفسيّ وإعطاء انطباع سلوكيّ للشعور للالتزام بالمسؤولية، إنه يهب إحساسًا للشعور بالرّاحة والاطمئنان، والأمان الداخليّ، وكذلك الحماية النّفسيّة، تاركاً الفوضى في العالم الخارجيّ، لون منشغل بذات الإنسان الحسّية فيضفي حسّ للالتزام بعادات النّظام والتنظيم ويدل على أن هناك قيم راسخة ثابتة متمسك بها، فهو يخلق التّوازن، ويعبّر عن مدى صداقتك وتواصلك بالبيئة وكذلك انتماؤك إليها، ويُشير إلى الحكمة الأبدية والدّعم الإرشاديّ النفسيّ، كذلك يعبر عن الدّفء والارتباط العائليّ، كما أنه لون محفز لفتح الشّهية.
يمدّنا بالرَّاحة الحسيّة الودية، ويحتضن اللّون البنيّ الشخص ويعطيه شعوراً من الهدوء والسّلام الداخليّ، ويعتبر اللّون البنيّ لوناً صادقًا وحقيقيّاً، ويوحي بالثّقة والتّمكين والثقة بطريقة أكثر عملية وواقعية.

الأحاسيس السّلبيّة التي يمكن أن يتركها اللّون البنيّ:

قد يبدو اللّون البنيّ مملاً وجامداً نوعًا ما، لأنه يرمز أحيانًا إلى الشّعور بالوحدة والاستعطاف والحزن أو اللامبالاة، والمشاعر السّلبيّة المؤلمة التي تميل إلى الاكتئاب والعزلة، وإعطاء إحساس بالفراغ الخالي من الحياة، أو حتّى الموت، والنّهاية، وعدم الفكاهة، وعدم التطوّر، والرّوتين الممل.

يمكن للبنيّ إظهار درجة من التطوّر أو الأناقة والتّنسيق، وذلك يعتمد على اختيارك الألوان الأخرى المتقاربة أو المضادّة للون البنيّ التي ستقوم بتنسيقها وارتدائها.

هذه بعض الموديلات للمحجّبات لتنسيق ألوان اللّون البنيّ في ملابسها:

https://streamable.com/r9vejh

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب