دلائل تدل على توازن الطاقة الإيجابية الداعمة لك بشكل مستمر دون أن تدري مواجهة للطاقة السلبية ج2

ولا تبادله بنفس طاقته السلبية حتى لا ينولك شيء منها على سبيل المثال. .

ثالثاً: وهي تسرب المياه المستمر من الحنفيات والصنابير أو الصدأ أو التكسير باختلاف الأماكن بالمنزل أو المكتب وبالرغم من إصلاحها المستمر:

وهذا يعني أن سكان هذا المكان سواء كانوا أفراد أسرة أو موظفين لدى المكتب يدخلون في حالة ديون نسبة لإسرافهم الشديد في أشياء ليست ذات أهمية، وينفقون الأموال الكثيرة خارج المنزل في أشياء غير مهمة بالمرة وخارج نطاق متطلباتهم الفعلية – فهذه هي الطاقة السلبية المنعكسة من سكان المكان فإذا الزوج كثير التبذير فعلى الزوجة أن تقوم بتنسيق بند المصروفات الإضافية مع زوجها والعكس صحيح!فإن كان هناك تقطير دائم بالمكان فاحترس من طاقة الديون وطاقة التبذير وألزم بمصروفاتك الأساسية ودعك من المصروفات الإضافية


رَابِعًا: سقوط الملح سواء إن كان في قنينة زجاجية آو بلاستيكية:

فهي تنم على طاقة مرض وكانت موجودة بالمكان وتم التخلص منها بسقوط الملح الذي يمحو الطاقات السلبية بالمكان وخاصة طاقة الأمراض سواء النفسية والجسدية أو حتى الروحية، وهذا معروف ومشاع لدى جمهور القراء وحول جميع المهتمين بفوائد الملح سواء منه الصخري أو ملح الطعام، فعليك فَوْرًا بعد سقوط الملح على الأرض أن تتخلص منة ولا تعيد إستخدآمه سواء في البخور أو الرش في بأحد الأركان! ! لا. . بل عليك التخلص منه فَوْرًا خارج المنزل أو المكان الذي سقط هو فيه فور سقوطه وكنس الأرضية وتطهيرها جَيِّدًا بالماء كذلك القنينة سواء البلاستيكية أو كانت زجاجية، لأنها تحمل نفس طاقة المرض وتلقى خارج المنزل أو المكتب فوراً، وعدم الاحتفاظ بها حتى ولو كانت في سله مهملات! وإن وجب عليك الاحتفاظ بها فعليك أن تطهرها بالشمعة هي أن تشعل شمعة وتدخلها إلي القنينة لتسحب منها الطاقة السلبية بطريقة ( كاسات الهواء ) وتتركها بالهواء الطلق ولا تضع فيها شيء إلا بعد تأكدك إن الشمعة أحدثت حرارة ملموسة على جدار القنينة الزجاجية

خامسا: تسرب الغاز أو اشتعال النيران بالمطبخ أو حدوث ماس كهربائي:

هذا يدل على وجود طاقة ( النار ) بالمنزل وتتمثل في اللون الأحمر في الأثاث أو المفروشات وكل الألوان الأخرى التي تدل على طاقة النار مثل ( البرتقالي، الأحمر، البنفسجي، الوردي ) وهذا ما تلاحظه عزيزي القارئ إن المطابخ التي تكون بلون الأحمر غَالِبًا ما تسبب الكثير من حوادث الاشتعال أو تتأذى سيده المنزل به كثيرا ًأو وجود مرآة مباشرة من جانب الموقد من الأعلى مباشرة أو أعلى المقابض، فتكون طاقة النار مضاعفة بسبب تلك الألوان المحفزة للحرائق والمرايات سواء للموقد أو الميكرويف أو الفرن – فحاول عزيزي القارئ أن يكون منزلك أو مكتبك به العناصر الخمسة بتوازن بمعنى أن تستبعد ألوان المتعلقة بالمطابخ تجنباً لإحداث أي حرائق أو إشتعالآت وعدم الإكثار من الأجهزة الكهربائية في نفس المكان وأهمية مراعاة توزيع

يتبع،

الجزء الثالث من نفس المقال بعنوان

دلائل تدل على توازن الطاقة الإيجابية الداعمة لك بشكل مستمر دون أن تدري مواجهة للطاقة السلبية

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا