دلائل تدل على توازن الطاقة الإيجابية الداعمة لك بشكل مستمر دون أن تدري مواجهة للطاقة السلبية ج1

في البداية أود أن أشير لك عزيزي القارئ بأننا قد تحدثنا سَوِيًّا حول أهمية تجنب الطاقة السلبية في المكان المحيط بك، المعرقلة لجميع مهامك ومسؤولياتك وقد تؤثر سلباً على تأخر زواجك من وأولوية علم الطاقة الحيوية، وبإسناد من أشهر علماء الطاقة الحيوية الغربيون وَأَيْضًا الشرقيون، وقد قمنا بشرح هذا بطريقة مستوفاة سَابِقًا في مقال بعنوان (سبب تعطل زواجك في حجرة نومك من علوم الطاقة ) لذا أرجو منك عزيزي القارئ الكريم الإطلاع على المقال حتى تصلك القيمة كاملة. . .

واليوم سوف نناقش سَوِيًّا أهم الطاقات الإيجابية المحدثة للتوازن الطاقي حولك في مواجهة مع الطاقة السلبية الموجهة ضدك من الخارج، وربما النابعة من باطنك أنت الداعمة لك بشكل مستمر دون تدخل منك بهدف الحفاظ على التوازن الطاقي لحقلك الطاقي، ولكن دون أن تدري! والأجد لك أن تعتبرها بمثابة GIFT)) )) أي هدية الكون والمسخر من أجلك من ((مهندس الكون الأوحد)) لك التي تحصل عليها طيلة الوقت وكل يوم بل وكل لحظة تمر بحياتك دون أن تشعر حتى!

ولنبدأ في سرد أهم هذه الطاقات الإيجابية وهي كالتالي:

أولاً: تكسير المستمر للأبواب أو تغيير المفاتيح وضياعها أحياناً، وظهور صرير بالمقابض للأبواب على الرغم من إصلاحها المستمر:

سوف نلاحظ تلك الطاقة الموجودة بشكل مستمر في الأماكن مثل المكاتب والأشغال أكثر من المنازل التي تعج دائماً بالناس، وكذلك المنازل الصاخبة والتي يسكنها العائلات متعددي عدد أفراد الأسرة في المنزل الواحد – فهذا يعني إن صاحب المكان لا يشعر دوماً بأنه المالك الفعلي له أو إن هناك ما يعرقل وظيفته الأساسية في إتمام مسؤليته بشكل كبير وأكثر نُضْجًا وحكمة! وهذه الحالة السلبية لصاحب المكان أو المكتب أن الجماد يتأثر بطاقته سلباً فعليه أن يقوم بإتخام الإجراءات الحكيمة في حياته وحسن السيطرة الإيجابية على من حولة ومن يسكنون معه بالمنزل أو المكتب، ولكن بوعي وذكاء وأكثر حكمة وقيمة!

ثَانِيًا: تكسير المرايات والأسطح الزجاجي المستمر بالمنزل أو المكتب:

وهذا يعنى إن هناك شخص يرتاد هذا المكان وتصدر منه طاقة حسد لسكان هذا المكان أي كانوا أفراد أسره أو موظفين المكتب، فلو تكسرت المرايا دليل إيجابي على أن هذه الطاقة السلبية الموجهة خرجت في شيء مادي وهذا جيد في حال تخلصك فَوْرًا من بقايا الزجاج المكسور خارج المنزل أو المكتب وعدم الاحتفاظ به حتى بسلة المهملات داخل المكان، وكنس المكان جَيِّدًا ثم تطهيره سواء المادي بالماء والصابون أو التطهير الطاقي بإشعال الشموع لكنس الطاقة السلبية المتبقية مع مراعاة أعمال اتطهير تلك بعد خروج المصدر أي صاحب الطاقة السلبية الموجهة – فهناك الأشخاص الذين لا ينتهبون لكونهم حُسَّادًا فلذا عليك عزيزي القاريء الكريم أن تحمى نفسك وأسرتك، ولكن دون أن تعرض هذا الشخص الحاسد بفضح أمره أمام الناس وأن تقوم بردة فعل إيجابية تجاهة.

يتبع،

الجزء الثاني من نفس المقال بعنوان

دلائل تدل على توازن الطاقه الإيجابيه الداعمة لك بشكل مستمر دون أن تدري موآجهة للطاقة السلبية

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا