دخول الدائرة أسهل أم الخروج منها

يقال إن من أحضر العفريت فعليه قبل ذلك أن يعرف كيف يصرفه، أما إذا حَضَرْته ولم تستطع صرفه فأبشر بركوبه عليك دهرًا طويلاً. فالتحضير أسهل وأكثر إِغْوَاء من الصرف، ويقال أيضًا إن من لا يتقن صرف الأموال لا يستطيع إتقان كسبها، وصعود الجبل إذا لم تعرف منازله فقد يدق عنقك بعد فرحة الوصول للقمة، والمثل الشعبي يقول دخول الحمام ليس كالخروج منه.
وإذا كتبت مقالاً كهذا ولم تستطيع التملص منه فتحمل زفرات القراء الحارة.
ولكن تأمّل؛ الدوائر في الكون، فكل شيء قائم على الدائرة، وكل شيء يتكور كالكرة، وكل شيء يدور والحركة دائرية، فلم نسمع بتحرك كوني مربع أو مستطيل مثلاً أو مكعب أو غيره، حتى ما نظنه خطي مستقيم فهو في نهاية الأمر منحني حتى يدور حول شيء ما.
فالدائرة - في ظني - أعجب الأشكال الهندسة - فحتى المربعات والمكعبات وغيرها من الأشكال حتى غير المنتظمة فهي في النهاية تقع داخل كرة تحتويها وتحدد أبعادها.
الأرض كروية وحولها السماوات أيضًا كرات متتابعة تحتويها، وكذلك الأرضين السبع هي كرات أعمق تحتويها أرضنا.
هل الدائرة هي المعنى الأقرب للنهاية - فأنا لو دخلت الدائرة ولم أجد لها مخرجًا فسأظل أدور فيها إلى يوم يبعثون - نعوذ بالله من هذا الشعور المريع.
عفوًا عزيزي القارئ فلم أقصد الوصول بك إلى شعور الحيرة والدوار. . . الذي هو أيضًا مشتق من الدائرة. . يأله من مصير. . لابد إذن أن العذاب دائرة. واستمرار الدوران فيها دون مخرج هو الخلود. . اللهم أجرنا من النار وأدخلنا بفضلك دائرة الخلود في نعيم الجنان يا حنان يا منان.
ومن هنا ندرك كيف أن أعظم الإعمال وأحسنها على الإطلاق لا تستطيع الخروج بك من الدائرة ولو أردت؛ إلا بفضل من الله ورحمته.
فما بال منكر وجود الله إذا سألته أن يدخل الدائرة ثم أطلب منه الخروج منها. . فتأمل كيف يجيب؟
إذن أين المفر؟ وهل نفهم الآن نداء العلي القدير لنا:

"فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ ۖ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ" الذاريات الآية خمسون

 
 

 

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب