خواطر من الحياة

نستكمل في المقال التالي

استكمالا للخواطر السابقة والتي نرصد تأثير الفرد في المجتمع وتأثره بالظروف المحيطة به وظروف نشأته علينا ألا ننسى شخصية المجتمع الذي يعيش فيه الفرد
بعض المجتمعات تعيش في إرث ثقافي شديد التجذر وشديد الارتباط بالماضي ويصعب على الفرد أن يقوم بتغير الأفكار الخاطئة المتوارثة من الأجيال السابقة ونرى ذلك أكثر وضوحا في البلاد النامية وخاصة بلاد الشرق ففي بعض البلدان نرى ثقافة الأخ الأكبر أو كبير العائلة أو شيخ القبيلة أو الحاكم الأوحد تسيطر على الأفكار والخروج عنها هو تدمير للمجتمع وهنا ينشا الفرد وفي جيناته الداخلية جين الطاعة العمياء مما يصعب عليه أن يقوم بالتغيير وإن كان في بعض من تلك الثقافة ما هو جيد لكن القيود تكون أشد إيلاما لمن يريد التحرر
من أصعب الأمور أن تتغير جينات الفرد الفكرية لأنها غير مرئية ولا يراها إلا من يبحث عنها وكثير من الناس من لا يكترث أصلا بها أو يدرك هذا المسمى لأنها جزء من ذاته ويصعب رؤية الذات
ننتقل بعد ذلك إلى نشأة الفرد وتوقفنا عند الفرد الذي نشأ نشأة طبيعية والان نرصد فرد عاش ونشا في ظروف قاسية من حيث المأكل والملبس والتعليم والصحة فإلى أين تكون اتجاهاته
إذا كان هذا الفرد يعيش في بيئة الجهل يسيطر عليها وهنا الجهل ليس الجهل العلمي فقط ولكن الجهل الديني أو الجهل الأخلاقي ويعيش في بيئة لأتعرف معنى القيم فغالبا نرى فرد لايعلم عن الحياة إلا أنها صراع في غابة لا بد من أن ينال حقة فيها بالعنف أو السرقة أو النصب أو التسول وليعنيه المجتمع ولايدرك أصلا ماهية المجتمع وتراه أداة بيد من يحبون السيطرة والنفوذ والجاه ليحقق لهم إرادتهم بالعنف أو استغلال إرادتهم ولانستبعد أن من يقومون بذلك هم أفراد نشئوا في بيئة أساسها الجهل الأخلاقي وان عاشوا ظروف طبيعية
ننتقل بعد ذلك لفرد عاش في ظروف قاسية كما في المثال السابق ولكن كان في بيئة صالحة أخلاقيا ونال قدر من التعلم فهذا الفرد يكون مفيدا لمجتمعة إلى حد ما وخاصة في إطار العمل ولكن على مستوى الفكر في تطور مجتمعه سياسيا وفكريا وثقافيا فتتحكم في ذلك عوامل أخرى حسب طموحاته الذاتية وتفكيره ونظرته للمجتمع والوسيلة التي يبتغيها للوصول لطموحاته

والى المقال التالي

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب