خواطر وجدانية | حياة مراهق حـ⁷

الملل ليس من طباعي، لكن الحياة تطبعه عليّ، لا أودها بحقّ، لكن غيرها أيضاً لا أودّ..

كم هو مزعجٌ أن تكون مقيّداً لسببٍ وحيد الذي يختاره كلمتان (احترام الوالدين)، ثم يرغمانك على أشياء عديدة، وأخرى تحت مسمّى آخر، وأكثر تعقيداً (نحن نعرف مصلحتك)، ثم يبرران لك العديد من الأفعال غير المنطقية والساذجة من خلال كلمة (عيب)..

ويخيفونك من خلال عبارة (الناس هتقول إيه)، وأنت بداخلك هكذا تقول (ما يولع الناس)، وأنت بعدها تدخل في حرب مع الذات، لا يسمع عنها أو يشعر بها سواك، تبدو خامداً من الخارج، ولا يعلم أحدٌ عن الحريق الداخلي، ينتابني عدّة أحاسيس يطغى عليها الحزن، لي من المفترض أن أكون معانياً من الأسى، يقولون عني لا زلت صغيراً، وفي مواضع أخرى انظر أنت الكبير..

حيرتموني، أأنا طفل صغير أم أحمق كبير أم مجرّد مراهق يسير؟

لا أرى لحياتي مستقبلا، الماضي ليس مشرقاً لدرجة تجعلني أنظر عليه، تقولون إني في أجمل أيام حياتي، مهلاً، هل حقاً يوجد أسوأ مما أنا عليه؟ 

لا أريده، لا أريد التقدّم بالعمر، لا أستطيع التماشي مع عصري، كيف سأتناسب مع العصور التي بعدي، عليّ أن أصمت وأنتظر الوقت يمرّ بسلام، يقولون إن عليّ أن أظلّ أتقدّم.. 

لكن التقدم مؤلم والرجوع مؤلم، صحيح أن البقاء أيضاً مؤلم لكنه الأقل ألمًا..

 لننتظر هنا برهة، الألم من نصيبي، لا يفرق إن كان بسيطاً أو شديداً، فهو يبقى مجرّد ألم، عليّ أن آخذ خطوة تجاه مستقبلي الذي لا أريده..

ليس من المفترض أن يكون أفضل أو أكثر راحة، لأني بكل حال سأرتاح وبالنهاية ستكون راحتي الأبدية، سيدركني السكون، ذاك الذي لا يقوى أحد عليّ كسره، ما الفارق إذا أن متت متعبة أو مت مرتاحاً، يكفيني أمي وربي راضٍ عني..

 وبما أني ولدت، وقد كتب عليّ أن أكون، إذا لا بدّ لسبيل من وجودي، عليّ أن أقف حذرة، لكيلا أضيع شيئاً وأندم لاحقاً..

لكن في حالتي هذا لا يوجد ما أفقد، سيقولون إني لا زلت أمتلك شغفًا ولا زلت صغيرة، لكني دفنته بيدي هاتين..

لذا تبًا لهذا العالم؛ ولهذا المجتمع ولأعيش برغبتي، ما دمتُ لم أقتل أحدكم..

 كل منّا في شأنه، لا تدع أحدًا يدمر حياتك أو يبنيها لك، إما اتفعلها بنفسك، أو تدعها تسقط في الهاوية..

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Aug 18, 2022 - آيه الدرديري
Aug 18, 2022 - عمر الشامخ الزبيدي
Aug 18, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Aug 18, 2022 - إلهام عبد الرحمان محمد
Aug 18, 2022 - سمر سليم سمعان
Aug 18, 2022 - زينب مدكور عبد العزيز
Aug 17, 2022 - فارس الحرايري
Aug 17, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Aug 17, 2022 - درار وهيبة
Aug 17, 2022 - إبراهيم محمد آدم
Aug 17, 2022 - صلاح الدين احمد صغير الفصلي
Aug 17, 2022 - أميرة محمد برغوث
Aug 16, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Aug 16, 2022 - وفاء أحمد خريطة
Aug 16, 2022 - محمد الحقاوي
Aug 16, 2022 - سهيلة حسين إبراهيم
Aug 16, 2022 - زكرياء براهيمي
Aug 16, 2022 - محمد الحقاوي
Aug 16, 2022 - مآب على محمد
Aug 16, 2022 - أصالة صالح شاش
Aug 15, 2022 - أسماء سركوح
Aug 15, 2022 - كنعان أحمد خضر
Aug 15, 2022 - شيماء أخضر
Aug 15, 2022 - زكرياء براهيمي
Aug 15, 2022 - بلال عبده احمد القرون
Aug 15, 2022 - مرام عمر الأشقر
Aug 15, 2022 - أصالة صالح شاش
Aug 15, 2022 - زكرياء براهيمي
Aug 15, 2022 - زكرياء براهيمي
Aug 14, 2022 - عبدالرحمن يوسف
Aug 14, 2022 - كعبي ميمونة
Aug 14, 2022 - هدى إسماعيل الوزير
Aug 14, 2022 - مصطفى محفوظ محمد رشوان
Aug 14, 2022 - علي عبدالله صالح
Aug 14, 2022 - زكرياء براهيمي
Aug 14, 2022 - أصالة صالح شاش
Aug 14, 2022 - ميساء احمد علي
Aug 14, 2022 - سعدي سرين
Aug 13, 2022 - زكرياء براهيمي
Aug 13, 2022 - بيسان صبحي سويدان
Aug 13, 2022 - رنا وائل محمد
Aug 13, 2022 - صفاء محمداحمد موسى عثمان
Aug 13, 2022 - سارة كمال الدين
Aug 12, 2022 - نسمة الحياة
Aug 12, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Aug 12, 2022 - علي الرياشي
Aug 12, 2022 - آيه مهند قيطاز
Aug 12, 2022 - سهيل فكري
Aug 12, 2022 - ميار وور دينق
Aug 12, 2022 - بن عريشة عبد القادر
Aug 11, 2022 - عبدالرحمن خليل رمضان
Aug 11, 2022 - مراس غادة هديل
Aug 11, 2022 - لفقير عبد الرحيم
Aug 11, 2022 - حنين جمال المشايخ
Aug 11, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Aug 11, 2022 - مريم العذراء البتول
Aug 11, 2022 - مديحة عماد أرضروملي
Aug 11, 2022 - حبيبه محمد صابر
Aug 11, 2022 - شيماء حسن حسن محمد
Aug 11, 2022 - زكرياء براهيمي
Aug 10, 2022 - مرام القادري
Aug 10, 2022 - مراس غادة هديل
Aug 10, 2022 - سلمى طارق محمد
Aug 10, 2022 - رقية محمد
Aug 10, 2022 - نسمة الحياة
Aug 9, 2022 - درار وهيبة
Aug 9, 2022 - سندس بشير الجرادات
نبذة عن الكاتب