خواطر بداخلك


أحياناً يرسل لك الله أشخاص لا تعرفهم لكي يكونوا بجوارك في وقت حزنك ووحدتك، بالطبع ستشعر بالسعادة أو على الأقل بالاترباح، لأنك ستعلم أن الله يشعر بك يرى ما بداخلك لذلك أرسل لك هذا الشخص، لكنك كنت تنتظر هذا الاهتمام من شخص آخر، شخص كان شديد القرب منك في وقت فرحك وقت ازدهارك، لكنه رحل، رحل وترك أثر عميق بداخلك أنت حتى لا تستطيع أن تتحمله.

شعور قاسي عندما ينظر الآخرين لحياتك على أنها مثالية ويتمنون لو أنهم في موضعك أو لديهم حتى نصف ما لديك، لكنهم لم يشعوروا يوماً بمثل ما شعرت طيلة حياتك وكيف عانيت لكي تصل لهذا أو ذاك، وكم التضحيات التي قدمتها ومازلت تقدمها لكي تكون فقط في هذه المكانة، هم فقط يرون الجيد يشعرون بالدهشة والتعجب عندما تخبرهم كيف عانيت، فقط في ذلك الوقت سيدركون أنهم لو كانوا في موضعك لن يستطيعوا تحمل يوم واحد من هذه المتاعب. 

كن دائماً ذلك الشخص الذي يعطي بغير مقابل، يعطي ولا ينتظر البديل، يعطي ولو كان هذا آخر ما يملك، دائماً بداخله ثقة أن الله لن يخذله أبداً، أجعل الاخرين يتذكرون إحسانك عندما ترحل، أترك بداخل كل شخص التقيت به ذكرى جميلة يتذكرك بها.

 

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جميل ما شاء الله

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 27, 2021 - عطر الجنة
Sep 26, 2021 - ملاك الناطور
Sep 26, 2021 - وجدان غبر
Sep 26, 2021 - محمود علاء
Sep 24, 2021 - وفاء بوشبكة
نبذة عن الكاتب