خواطر أدبية | الوداع

خواطر أدبية | الوداع

..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:

فإني أخط بين يديكم هذا الكتاب بحبر ممزوج بكلمات الوداع، أتلوها عليكم... علها تجد مستقبلًا ينتفع بها أو منصتًا لها تؤثر عليه. 

قالو قديمًا أن لا شيء أصعب من الفراق لا يأتي ولا يذهب إلا وقد ترك علامة تدل عليه من جرح عميق لدى صاحبها... فتبقى الذكريات تزين المشهد بحرقة يتمنى لو يعود... لو يعود.. ويقول... ويصحح... لكن هيهات من عودة ناشدها إياها فأبت.

الوداع ليس إلا سكين تستله من مشاعرك لتفطر به قلبك، الوداع ليس إلا لحظة أقصر من رمشة عين، لا تعرف أتفرح لأن كل منكما وجد رزقه ومستقبله حيث هو، أم تبكي لأنك قد لا تراه ولا يراك... أو تكون المشاعر مختلطة حيث لا تفهم نفسك، مضنك لكن مطمئن، فرح لكن حزين، سعيد لكن مكتئب ومرتبك.  

آه من أفكاري المشتتة أريد ان أكتب له هذا الوداع..

إلى صديقي الذي عشت معه سنين عمري بأفراحي وأتراحي، إلى من أمسك بذراعي وطلب مني أن أمده بالأخرى حتى يحملني بكل قوة وحب، إلى الذي لم أجد مثله من شخص...

فإذا بي أراه يذبل أمامي ويقول كلماته الأخيرة قبل الوداع الأخير، يبتسم وينظر إلي بكل ما أوتي من قوة، ينسيني آلامه لكي أشاركه ابتسامته ويشعرني وكأن ما به من شيء..

أصرخ صرخة بداخلي وأنا أشاهده أشعر بنبضات قلبي المتسارعة أحس بدمي صاعدًا فجأة إلى عقلي، وأقول: يا رب ارحمه، ارحم جسده الضعيف هذا، ابتسامة كهذه يجب ألا تندثر، قلب كهذا يجب ألا يتوقف، روح كروحه يجب ألا تموت يجب أن تبقى تسبح وتطفو بعيدًا في الآفاق... ثم أتذكر أن هذه سنة الحياة... وتسقط دمعة حارة عبر جبيني تشفي غليلي الفياض.

فأقول له كلماتي الأخيرة... فلتعلمن أنك كنت أقرب إليّ من حبل الوريد... سكوت يعم المكان... فيسترد البارئ أمانته إليه... فأشعر أني فقدت جزءًا كاملًا من جسدي وروحي.

أودعه... فأخرج...

الصداقة الحقيقية هي تلك التي يتحد فيها شخصان في جسد وروح واحدة فيتولد منها الحب وحقيقةً صعب أن تجد صديقًا مخلصًا أو خليلًا في هذا الزمان.

ولن يفهم مشاعري إلا صديق عزيز. 

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jul 6, 2022 - سلسبيل معروف
Jul 6, 2022 - مارتينا رجا وسوف
Jul 6, 2022 - محمد عبد القيوم جودات
Jul 6, 2022 - محمد حسن الصغير
Jul 6, 2022 - عبدالرزاق ياسين درويش
Jul 5, 2022 - محمد أمين العجيلي
Jul 5, 2022 - حسناء المهادي
Jul 5, 2022 - لورنس سمير الصالح
Jul 5, 2022 - سيلينا
Jul 5, 2022 - فاطمة نصر الدين عبدالله
Jul 5, 2022 - اروى عماد شحادة
Jul 5, 2022 - شيرين زين العابدين
Jul 5, 2022 - عبد الرّحمٰن محمد عثمان الحدّاد
Jul 5, 2022 - عسجد عادل إبراهيم.
Jul 4, 2022 - اسرار القحطاني
Jul 4, 2022 - اسرار القحطاني
Jul 4, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Jul 4, 2022 - الشيماء علي العويدي
Jul 4, 2022 - زينه فارس جميل
Jul 4, 2022 - حوراء الأخرس
Jul 4, 2022 - مهند فارس ملاعب
Jul 4, 2022 - رفعت هارون محمد عثمان
Jul 4, 2022 - صبرين صبرين
Jul 4, 2022 - اشرف محمد حسن
Jul 4, 2022 - عبدالله عوض الدباء
Jul 4, 2022 - قاسم محمد سامر كناكريه
Jul 4, 2022 - أروى رجب العلواني
Jul 3, 2022 - كوثر بن الميلي
Jul 3, 2022 - قلم خديجة
Jul 3, 2022 - ميسون علي محمد
Jul 2, 2022 - دكار مجدولين
Jul 2, 2022 - سعاد احمد محمد
Jul 2, 2022 - دكار مجدولين
Jul 2, 2022 - حنين مسعود محمد
Jul 2, 2022 - أمل
Jul 2, 2022 - محمد رسمي طعمه
Jul 2, 2022 - اسرار القحطاني
Jul 2, 2022 - ماريا محمد الحمداني
Jul 1, 2022 - شيماء تكوك
Jun 30, 2022 - إسماعيل علي بدر
Jun 30, 2022 - زياد شحادة شمة
Jun 29, 2022 - دكار مجدولين
Jun 29, 2022 - كاتب لايحب الكلام
Jun 29, 2022 - هالفي سام ميلاي
Jun 29, 2022 - دكار مجدولين
Jun 29, 2022 - رهام زياذ مشة
Jun 29, 2022 - حسن رمضان فتوح الواعظ
Jun 29, 2022 - عبدالعزيز شايف
Jun 28, 2022 - دكار مجدولين
Jun 28, 2022 - زينب علاء نايف
Jun 28, 2022 - زينب علاء نايف
Jun 28, 2022 - نجوى نور الدين الحفار
نبذة عن الكاتب