خمسة من أهمّ الأمراض المعدية المتعلّقة بالسّفر


يتعرّض المسافر لخطر الإصابة بالأمراض المعدية عند تنقّله من مكان سكنه إلى مناطق أخرى في العالم، تختلف طبيعة الأمراض المعدية المنتشرة باختلاف المنطقة الجغرافيّة المقصودة في السّفر والتّنقل؛ نظرًا لاختلاف المناخ والكثافة السكّانية والوضع الاقتصاديّ والعوامل الثّقافيّة، يتوجّب على المسافر إثراء معرفته بالأمراض المعدية بشكل عام والاطّلاع على الأمراض المنتشرة في البلد الّذي ينوي السّفر إليه من خلال التّحرّي عن اللقاحات الواجب أخذها قبل سفره أو الطّرق الأخرى لتفادي مثل هذه الأمراض. سنناقش في هذا المقال خمسة من أهمّ الأمراض المعدية المتعلّقة بالسّفر، وهي: (الليشمانيا) وعدوى (فايروس زيكا) و(الملاريا) والحمّى الصّفراء وإسهال المسافرين، وذلك من خلال طرح مسبباتها وطرق انتقالها ومناطق انتشارها وطرق علاجها والوقاية منها.

1. الليشمانيا

طريقة انتقال المرض والأعراض

تنتج (الليشمانيا) عن الإصابة بعدوى الطفيليّات (الليشمانيّة) الّتي تنتقل للإنسان عن طريق لدغة ذباب الرّمل الحامل للعدوى، تتراوح خطورة المرض من قرح جلديّة ذاتيّة الشّفاء إلى تضرر في الأغشية المخاطيّة الجلديّة ومن الممكن أن تؤدّي إلى إصابة جهازيّة مميتة، وبشكل عامّ هناك ثلاثة أشكال أساسيّة للمرض، هي: داء (الليشمانيات) الحشوي وداء (الليشمانيات) الجلديّ وداء (الليشمانيات) المخاطي الجلدي. (1)

مناطق الانتشار

يختلف نوع (الليشمانيا) المحتمل التّعرض له باختلاف المنطقة، بشكل عام ينحصر انتشار (الليشمانيا) في المناطق الاستوائيّة والمعتدلة. (1) يوفّر موقع منظمة الصّحّة العالميّة معلومات عن أنواع (الليشمانيا) المنتشرة في كل منطقة حول العالم. (2)

الوقاية والعلاج

لا يوجد دواء أو لقاح يحمي من الإصابة بـ (الليشمانيا)؛ لذا ينصح بتجنّب التّعرّض للدغات البعوض. (2) يوفّر استخدام طاردات الحشرات وارتداء الملابس الواقية الّتي تغطي الجسم المراوح ووضع أنواع مخصّصة من الشّبكات الحامية من البعوض بعض الحماية للزّوار في المناطق الّتي ينتشر فيها هذا المرض، ومن المهم أيضًا تقليل الخروج في أوقات الذّروة لنشاط ذباب الرّمل من الفجر حتّى الغسق. (1)

يتمّ اختيار العلاج بناءً على وضع الحالة؛ لاختلاف أنواع (الليشمانيا) المسبّبة للمرض، يساعد التّشخيص المبكّر للإصابة بـ(الليشمانيا) والعلاج المناسب له في التّحكم بالحالة بشكل أفضل. (1)

2. عدوى فايروس زيكا

طريقة انتقال المرض والأعراض

تعدّ لدغة البعوضة الزّاعجة الحاملة للمرض طريقة الانتقال الرئيسة لـ (فيروس زيكا) بالإضافة لطرق أخرى كانتقاله من الأمّ لجنينها. (4) تتسبّب عدوى (فايروس زيكا) بتوعّك خفيف ذاتيّ الشّفاء في معظم الحالات، وتتراوح فترة حضانة المرض من 3-14 يوم. (5)

مناطق الانتشار

ينتشر (فايروس زيكا) في المناطق الاستوائية الّتي تنتشر فيها البعوضة كقارة إفريقيا والقارتين الأمريكيتين وجنوب آسيا وغربي المحيط الهادئ. (6)

الوقاية والعلاج

لا يتوفّر لقاح في الفترة الحاليّة للوقاية من (فيروس زيكا)، ويعتبر تجنب لدغات البعوضة من أهمّ طرق الوقاية، ويكون ذلك من خلال ارتداء الملابس بأكمام طويلة لتغطي كامل الجسد، والنّوم تحت شبكات الحماية من البعوض، واستخدام طاردات الحشرات، والابتعاد عن الأماكن الّتي تتواجد فيها المياه الرّاكدة. (4) ينصح بمتابعة أخبار تفشّي المرض في مناطق معيّنة في العالم أوّلًا بأوّل؛ ليتمّ اتّخاذ قرار تأجيل أو إلغاء السّفر في تلك الفترة خصوصًا في حالة الحمل. (7)

أمّا بالنّسبة للعلاج فلا يوجد دواء محدد لعلاج (فيروس زيكا) وتقتصر معظم الحالات على أعراض بسيطة تشفى تلقائيًّا. (4)

3. الملاريا

طريقة انتقال المرض والأعراض

ينتج مرض (الملاريا) عن طريق انتقال طفيليّات من أنواع معيّنة من البعوض تسمّى (الأنوفيلس) عند لدغها للإنسان، تظهر أعراض الإصابة بـ(الملاريا) بعد 7-18 يوم من العدوى في معظم الحالات، وقد تتأخّر لسنة في حالات قليلة، تتمثّل الأعراض بارتفاع درجة حرارة الجسم والصّداع والشّعور بالقشعريرة والإقياء والإسهال وآلام في العضلات. (8)

مناطق الانتشار

تنتشر (الملاريا) بشكل واسع في المناطق الاستوائيّة حول العالم مثل أجزاء من قارّة (إفريقيا وآسيا وأمريكا الوسطى وأمريكا الشّماليّة) والشّرق الأوسط ومنطقة بحر (الكاريبي وأقيانوسيا). (9)

الوقاية والعلاج

يعدّ مرض (الملاريا) من الأمراض الممكن الوقاية منها وذلك من خلال الوعي والتّحرّي عن مدى فرصة الإصابة بها عند السّفر لبلد معين، واستشارة مختصّي الرّعاية الصّحّيّة في حال الحاجة لتناول الأدوية المضادّة لـ(الملاريا) بهدف الوقاية منها، وتجنّب الإصابة بلدغات البعوض باستخدام طاردات الحشرات واستخدام ملابس تحمي من اللّدغات وذلك بتغطية القدمين والسّاقين واستخدام الشّبكات المخصّصة الحامية من البعوض. (8)

يبدأ العلاج فورًا وفي أقرب وقت في حال تشخيص المريض بالإصابة بعدوى (الملاريا)، ويعتمد قرار اختيار الدّواء المضادّ لـ (الملاريا) المناسب والفترة اللّازمة لأخذ العلاج على عدّة عوامل أهمّها شدّة المرض ونوع (الملاريا) المسبّبة. (8)

4. الحمّى الصّفراء

طريقة انتقال المرض والأعراض

تنتقل الحمّى الصّفراء للإنسان عن طريق التّعرض للدغات البعوض الحاملة لـ (الفيروس) المسبّب، تتمثّل أعراض الإصابة بالحمّى الصّفراء بارتفاع حرارة الجسم والصّداع وآلام العضلات، وعادةً ما تكون هذه الأعراض خفيفة وذاتيّة الشّفاء وتظهر خلال 3-6 أيّام من فترة الحضانة، وقد يتطوّر المرض في بعض الحالات لمراحل أكثر خطورة. (10)

مناطق الانتشار

تنتشر الحمّى الصّفراء في 13 بلد في (أمريكا) الوسطى والجنوبية إضافة إلى 34 بلد في قارّة (إفريقيا). (11)

الوقاية والعلاج

يتطلّب الدّخول إلى بعض البلدان الحصول على التّطعيم، وتكفي جرعة واحدة منه للوقاية من الإصابة بالحمّى الصّفراء طوال الحياة لمعظم الناس، وتوصّي مراكز السّيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بالتّطعيم للمقيمين أو المسافرين إلى المناطق المعرّضة لخطر تفشي المرض في قارتي (إفريقيا وأمريكا) الجنوبيّة لمن هم في عمر التّسعة شهور أو أكبر من ذلك. من المهمّ الحرص على تجنّب لدغات البعوض من خلال اتّخاذ التّدابير اللّازمة للحماية كارتداء الملابس الّتي تغطّي الجسم بأكمله واستخدام الشّبكات المخصّصة لمنع دخول البعوض أثناء النّوم واستخدام طاردات الحشرات. (12)

لا يتوفّر دواء محدّد لعلاج الحمّى الصّفراء في حال الإصابة، وتكون خطة العلاج عن طريق تدبير الأعراض، أمّا بالنّسبة للمرضى شديدي الإصابة فيتمّ مراقبة وضعهم عن طريق العناية المركّزة وإعطائهم العلاج المناسب. (10)

5. إسهال المسافرين

طريقة انتقال المرض والأعراض

يعتبر إسهال المسافرين واحدًا من أشيع الأمراض المتعلّقة بالسّفر(13)، وتعتبر البكتيريا المسبّب الرّئيس للإصابة، بينما تعتبر (الفيروسات) والطّفيليّات أقل تسبّبًا بحدوثه(14)،  تتراوح الأعراض من مغص بسيط في البطن وليونة في البراز إلى أوجاع شديدة وارتفاع في درجة حرارة الجسم وقيء وإخراج براز دمويّ، تبدأ أعراض الإصابة بالسّموم البكتيريّة بالظّهور خلال ساعات، وتحتاج الأجسام البكتيريّة و(الفيروسيّة) لفترة حضانة تتراوح من6-72 ساعة، بينما قد يتأخّر ظهور الأعراض في حالة الإصابة بعدوى طفيليّة حيث تحتاج لفترة حضانة من 1-2 أسبوع.(15)

مناطق الانتشار

قد يصاب المسافرون في أيّ مكان في العالم بإسهال المسافرين، لكن المناطق الّتي تصنّف كأكثر خطورة وهي بلدان قارّة آسيا باستثناء اليابان وجنوب كوريا، بالإضافة إلى الشّرق الأوسط وقارّة (إفريقيا والمكسيك وأمريكا) الوسطى والجنوبيّة. (13)

الوقاية والعلاج

يمكن تفادي الإصابة بإسهال المسافرين عن طريق اختيار الأطعمة، وذلك بتناول الأطعمة المطهوّة جيّدًا والمقدّمة ساخنة، والتّأكد من تناول الخضار النّيئة والفواكه المغسولة بطريقة صحيحة، واختيار المشروبات ذات التّغليف محكم الإغلاق من المصنع وتجنّب الثّلج؛ حيث من الممكن أن يكون تمّ تحضيره من مياه غير نظيفة، يعدّ غسل اليدين بالماء والصابون أمرًا أساسيًّا في الوقاية من الإصابة بإسهال المسافرين، وينصح باستخدام معقّمات الأيدي الحاوية على الكحول في حال تعذّر استخدام الماء. (13)

يتمّ العلاج عن طريق تعويض السّوائل والشّوارد المفقودة من خلال الإسهال والإقياء خصوصًا عند الأطفال، وقد تتطلّب بعض الحالات استخدام محاليل الجفاف، قد يتمّ صرف بعض الأدوية المضادة للتقلّصات من أجل تخفيف آلام البطن، وقد يحتاج مختصّ الرّعاية لصرف المضادات الحيويّة أو مضادات الطّفيليّات بناء على التّشخيص المناسب للحالة. (15)

نصائح عامّة للمسافرين لتجنب الأمراض المعدية المتعلقة بالسفر

يمكنك الاستعانة بالمواقع الإلكترونيّة الموثوقة قبل سفرك للحصول على نصائح مخصّصة للبلد الّذي تقصده، من الأمور الّتي يجب الانتباه إليها أثناء رحلتك اختيار طعامك ومشروباتك بعناية والحرص على غسل يديك جيّدًا بشكل دائم، وتجنّب التّعرض للدغات الحشرات الّتي قد تكون ناقلة للأمراض قدر الإمكان والتّزود بطاردات الحشرات في المناطق الّتي تنتشر فيها الحشرات بشكل كبير. (16)

المصادر

  1. https://emedicine.medscape.com/article/220298-clinical#showall
  2. https://www.who.int/en/news-room/fact-sheets/detail/leishmaniasis
  3. https://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/EducationalContent/Diseases/Infectious/Pages/016.aspx
  4. https://www.cdc.gov/zika/index.html
  5. https://emedicine.medscape.com/article/2500035-overview
  6. https://www.afro.who.int/news/dr-moeti-urges-vigilance-amid-spread-zika-virus
  7. https://wwwnc.cdc.gov/travel/page/zika-information
  8. https://www.nhs.uk/conditions/malaria/
  9. https://travelhealthpro.org.uk/disease/113/malaria
  10. https://emedicine.medscape.com/article/232244-overview
  11. https://www.who.int/en/news-room/fact-sheets/detail/yellow-fever
  12. https://www.cdc.gov/yellowfever/vaccine/index.html
  13. https://wwwnc.cdc.gov/travel/page/travelers-diarrhea
  14. https://www.aafp.org/afp/2005/0601/p2095.html
  15. https://wwwnc.cdc.gov/travel/yellowbook/2020/preparing-international-travelers/travelers-diarrhea
  16. https://www.fitfortravel.nhs.uk/advice/general-travel-health-advice/tips-for-healthy-travel

بقلم الكاتب


أنا كاتبة محتوى طبي حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصيدلة، لديّ القدرة على الكتابة بمستوى يناسب الجمهور المستهدف؛ حيث أعمل على صياغة محتوى طبي موجّه للطلبة والعاملين في القطاع الصحي، إضافةً إلى صياغة المحتوى الصحي التثقيفي لغير المختصين بذلك بطريقة مبسطة.


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

ب حنان - Aug 11, 2021 - أضف ردا

المقال رائع وارجوكم اقراو مقالي بعنوان "التغذية الصحية عند الانسان""سر الصحة الجيدة " وشاركوه مع اصدقائكم فهو مفيد وشكرا جزيلا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
مرح زيدان - Aug 17, 2021 - أضف ردا

شكراً لكِ.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

أنا كاتبة محتوى طبي حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصيدلة، لديّ القدرة على الكتابة بمستوى يناسب الجمهور المستهدف؛ حيث أعمل على صياغة محتوى طبي موجّه للطلبة والعاملين في القطاع الصحي، إضافةً إلى صياغة المحتوى الصحي التثقيفي لغير المختصين بذلك بطريقة مبسطة.