خصائص المنشطات الجنسية


هذه هي الأطعمة أو التوابل المثيرة للشهوة الجنسية:

  1. الثوم: نبات (ليليسيوس)، نجده في الجذر، وهو سلالةٌ مكوّنةٌ من عدّة بصيلاتٍ بيضاويّةٍ بطعمٍ حار.

يتمتع الثوم بقوّة غذائيّةٍ كبيرةٍ، وغنيٌّ بمحتوى فيتامين (ب) و(ج)، كما أنّه يمدّ الجسم ببعض البروتينات، لكنّ مكوّنه الحيوي هو زيت فواح ينتج رائحةً نفّاذة، بالإضافة إلى خصائص مطهّرة.

 ربما تنبع تسمية منشط الثوم كمنشّطٍ جنسيٍّ من حقيقة أنًه يمارس تأثيرًا ملحوظًا في ارتفاع درجة حرارة الجسم، وهناك أيضًا تكهّناتٌ بأنّه قد يمنع الشّيخوخة المبكرة وأمراض المفاصل أو الروماتيزم الأخرى.

وأظهرت الأبحاث الحالية أنّه يقلّل من ضغط الدّم ومستوى الدّهون في الدّم إذا تمّ تناوله يوميًا مع تناول الطّعام المعتاد، أو على شكل كبسولات، فهو مساعدٌ ممتازٌ للحيويّة والصّحة، والمكوّن الأساسي للحصول على أداءٍ جنسيٍّ مثالي.

  2- المحار الرخوي :(Lamellibranch) شركة شل البحرية مع الأخاديد المتّحدة (مركز واللّحوم الصّالحة للأكل).

هناك العديد من الثقافات، مثل: ثقافة أمريكا الشمالية التي تثق بشكلٍ أعمى بالخصائص المثيرة للشّهوة الجنسيّة لـ (البطلينوس)، وهي حقيقةٌ واقعية، كان عمال الحفر هم بالضبط من جلبوا هذه الموضة إلى بحر الشمال.

وظهر المحار الأمريكي في المملكة المتحدة حوالي عام 1920م عندما تمّ إلقاؤه من سفن المحيط إلى الميناء في نهاية الرحلات، ويؤكل المحار الأوروبي مثل المحار الأمريكي نيّئًا.

  1. Angelfish: له نكهةٌ رائعةٌ يعود استخدامه إلى العصور الوسطى، فهو يطبخ تمامًا مثل الشّعاع.

  2. ثعبان البحر: سمكة فيزوتوم المياه العذبة، ذات جسمٍ أسطوانيٍّ ممدودٍ مغطّاة بمادةٍ لزجةٍ تجعلها منزلقةً للغاية، وفكٍّ سفليٍّ بارزٍ وزعنفةٍ ظهريةٍ طويلةٍ جدًا، والتي تستمر مع الذيل والشرج.

 يمكن أن تؤكل مطبوخةً أو مدخّنة، ويبيض في البحر، ويعيش في الأنهار والبحيرات، ويعود إلى البحر الأبيض ويموت.

  1. الينسون النجمي: هو نوع آسيوي من ثمار شجيرة (إيليسيوم فيروم) ذات اللّون البني المائل للرمادي، يجف على شكل نجمة ثمانية الرؤوس، وله طعمٌ مشابهٌ لعِرق السوس، يجب استخدامه بكمياتٍ معتدلةٍ سواء في المشروبات أو في الوجبات.

  2. الكرفس: نباتٌ ذو أزهارٍ بيضاء صغيرةٍ صالحة للأكل، يحتوي على هرمونات الذًكورة (الفيرومونات)، ويمكن تناوله على شكل تسريب أو في السلطات أو الشوربات أو اليخنات.. إلخ.

  3. الرنجة: أسماكٌ فزيائيّةٌ بحريّة تشبه السردين لكنّها أكبر، وهو مثيرٌ للشهوة الجنسيّة وفقًا للثقافة الإيرلندية، بالإضافة إلى كونها مثيرة، فهو رائع المذاق.

  4. الزعفران: نباتٌ قزحي بأوراقٍ خطيةٍ وأزهارٍ أرجوانيةٍ بوصماتٍ حمراء وفاكهةٍ ككبسولةٍ بها العديد من البذور، ويستخدم كتوابل لصبغ الطعام بالأصفر وللنكهة.

في الطب يتمّ استخدامه كمنشّطٍ منذ العصور السحيقة، وتمّ استخدامه كمنشّطٍ جنسيٍّ من قبل الآشوريين واليونانيين والفينيقيين والعرب.. إلخ.

يقولون: إنًه يحفز الرحم والدّورة الدّمويّة.

  1. القواقع: رخوي (لاميليبرانش) مع صمامات صدَفةٍ دائريّةٍ ومخططة تقريبًا، تنمو على سواحل شمال إسبانيا، وهي صالحةٌ للأكل وتؤكل نيئة ومطبوخة.

10-الأنشوجة: سمكةٌ بحريّةٌ (فيزيستوموس)، ذات فمٍّ طويلٍ جدًا وصالحة للأكل، في اليونان القديمة كانوا ينسبون لها أنها تعطي قوةً كبيرةً كمنشّطٍ جنسيٍّ، ولا تزال تمنحها لهم.

  1. الحلزون: حلزون البحر البالغ، الشيء المناسب للاستفادة من خصائصها هو تناولها عندما تكون صغيرة، لأنها في مرحلة البلوغ تفقد أثرها.

  2. الماكريل: سمك (الأكانتبيريجيان) ذو اللحم الأحمر وقليل القيمة، يعد الماكريل المدخّن الذي يوضع في المقبّلات من المنشّطات الجنسيّة القويّة نظرًا لتأثيره السريع.

13-القرفة: اللحاء الثاني للقرفة، لونها أحمر مصفر لطيفٌ للغاية وعطري، ويستخدم بشكلٍ رئيسيّ في الحلويات دون تجنب استخدامه في اليخنة والشوربات، إنه مثيرٌ للشّهوة الجنسيّة، ومطهّرٌ، وقابضٌ، ومحفّز.

14-الكارب: سمك (فيسوستوم فلوفيل) يُعدُّ من اللحومٍ عالية القيمة مطبوخاً على الطريقة الكانتونية، وهو يثير الشّهوة الجنسيّة.

15-الكافيار: وهو بطارخ سمك الحفش، يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من البروتين ويحفّز الغرائز الجنسيّة.

  1. القرنفل: البرعم المجفف من زهرة القرنفل ويتم استخدامه كتوابل، وهو مكونٌ في بعض الجرعات كمنشّطٍ جنسيٍّ.

  2. العرعر: شجرةٌ صنوبرية ذات خشبٍ محمّرٍ قويةٌ وعطرة، ويوجد كفاكهة في التوت الأزرق والأسود، وفقًا لكاماسوترا فإنّ توت العرعر هو مشروبٌ للنشاط الجنسي، ومضادٌ لإجهاض النساء الحوامل، ولجميع من يعانون من فشل الكبد.

  3. الهليون: نبات سيليسي مع فاكهة التوت الأحمر، ينتج جذره العديد من البراعم المستقيمة ذات الجذوع الرخوة والرؤوس الخضراء الأرجوانية، ويُزرع الهليون الأبيض عن طريق تغطية السيقان بالتربة أثناء نموها.

يوفر الأحماض الأمينية والمعادن وخاصة البوتاسيوم والفوسفور والكالسيوم، وهي ضروريّةٌ للحفاظ على مستوى عالٍ من الطّاقة.

  1. الجمبري: قشرياتٌ تشبه الجمبري وإن كانت أصغر كجميع المأكولات البحرية، يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ تساهم في إثارة الشهوة الجنسيّة.

في بعض الثقافات يأكلونه حيّاً معتقدين أنّهم بذلك يحافظون على صفاتهم المعززة للرغبة الجنسيّة.

  1. الجينسنغ: يسمونه "العلاج الشامل"، تنسب إليه جميع الصفات تقريبًا، بعضها متناقض مثل المسكنات والمحفزات؛ فهو منشطٌ معممٌ، وينسب أيضًا إلى محتوى محسِّن جنسي مرتفع.

  2. الزنجبيل: الجذور اليافعة والمقشرة، ينشط الدّورة الدّموية، ويستخدم بكثرةٍ في المطبخ الصيني.

  3. لامبري: سمكةٌ من الأسماك البحريّة أو النهريّة، ذات جسمٍ إسطواني أملسٍ ولزجٍ، ولونها رمادي مع بقعٍ خضراء أو بنيّة اللّون، ولحومها ذات قيمةٍ عاليةٍ.

أكثر الأشياء التي يتم أخذها في الاعتبار في هذا الجانب دورها كمنشّطٍ جنسيٍّ، وهي ذات حجم متوسط.

  1. الخوخ: فاكهةٌ تتكوّن من نبتةٍ عطريّةٍ ذات شكلٍ كرويٍّ ولونٍ مصفر، وجلدٍ رقيق، ولُبٍّ كثير العصارة متصلٍّ بحفرةٍ خشنة.

يرتبط الخوخ بالرّغبة والغرائز الجسديّة، ويشبّه الصينيون الأعضاء التناسليّة الأنثويّة بالفاكهة وسائلها بالسائل المهبلي.

  1. العسل: مادةٌ سميكةٌ ولزجةٌ وحلوةٌ للغاية يصنعها النحل، فيتمّ امتصاص العسل بسرعةٍ في مجرى الدم؛ ممّا يعطي آثاره على الفور.

  2. المحار: من الرخويات البحرية Lamellibranch)) ذات أصدافٍ شبه دائريةٍ وغير مستويةٍ تعيش متّصلةٌ بالصّخور، ويشكّل المحار الصالح للأكل الأكثر تقديرًا كمنشط جنسي، والمحار هو ما وراء المنتجات المثيرة للشّهوة الجنسيّة.

 يمكن أن يؤكل مطبوخاً، لكن قوته تكون ملحوظةً أكثر إذا أكل نيّئاً.

  1. سمك أبو سيف: ذو قيمةٍ عاليةٍ مثل زعانف القرش.

  2. فلفل سيزشوان: في الشرق يتمّ استخدام خليطٍ - بأجزاءٍ متساويةٍ - من الفلفل والجينسنغ والزنجبيل.

  3. بذور اليقطين: غنيّةٌ بالبروتين والزيت، ممّا يحافظ على صحة البروستاتا والزنك.. إلخ.

  4. السلمون: يستعمل كمنشّط جنسيٍّ؛ فهو أقوى من لحم البقر، وتأثيراته فوريّة.

  5. سمك القرش: يتمتع لحمه وزعانفه بمكانةٍ عظيمةٍ لهذا الغرض.

  6. سمك السلمون المرقط: له نفس خصائص السلمون.

  7. الكمأ: يحتوي الكمأ على هرموناتٍ ذكوريّةٍ تسمّى الفيرومونات، والتي يعزى لها دورٌ كمنشّطٍ جنسي له آثاره.

  8. الفانيليا: وهي من مثيرات الشهوة الجنسيّة.

  9. الإسكالوب: من أهم المنشّطات الجنسيّة.

  10. فيتامين(هـ): له تأثيراتٌ هائلةٌ من حيث الحياة الجنسيّة، ويزيد أيضًا من إنتاج الهرمونات، ويُعرف عادةً باسم فيتامين الحيويةّ.

  11. الزيوت النباتية.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب