خريف قلبي


جوٌّ كئيبٌ، أوراقٌ متساقطةٌ، حفيف الرِّياح، غيومٌ تغطي جمال السّماء، حزنٌ يسود كلّ الجوانب، نعم إنَّه الخريف. لا أحبّه كثيراً لأنّ الجو فيه يشعرني دائماً بعدم الرّاحة، عدم الأمان، خوفٌ من المجهول، دائماً ما أحلم به بأحلامٍ سيّئةٍ وغير مريحةٍ، إنّه فصلُ وقوعي في الحبّ لأوّل مرّة، كنت أحبّ كلّ لحظاتي فيه مع مَن علَّمني الحبّ أو بالأحرى كيف أحسَّ قلبي أحاسيس غير عادية، قبل كلّ هذا كنت أتذكّر أنّني في إحدى المرّات خمّنت كثيراّ حتى توصلت لنتيجةٍ أنّ دقَّات القلب مثل دقَّات السّاعة عندما يحين وقت السَّاعة القادمة تدقّ، هكذا كان تحليلي التافه لدقَّات القلب التي لولاها لمات الشّخص، إلى أن أتى ذلك الشّخص الذي أستطيع أن أقول: إنّه منقذي، منقذي من ماذا؟ منقذي من نفسي، كنت أعاني من الاكتئاب، كنت أكره كلّ شيءٍ إلى أن أتى اليوم الموعود الذي لقيني فيه، كان شخصًا بريئًا وبسيطًا في شكله وهذا أكثر ما جذبني إليه، في بادئ الأمر رفضت كلّ شيءٍ بدأ يتغيَّر فيّ، كنت أتحدث إلى نفسي كثيراً عن سبب هذا التغيير المفاجئ، لكن في كلّ مرّةٍ يكون الجواب "يجب عليّ أن أتغيَّر".

بعد مصاحبته بدأت أتغيَّر شيئاً فشيئًا حتى خرجت نهائياً من قوقعتي القديمة إلى عالمٍ جديدٍ، عالم أبدأه لأوّل مرّةٍ مع أوّل شخصٍ؛ فقد كان منقذي، هذا ما اعتدت منادته به عند لقائنا في كلّ مرّةٍ "منقذي الفريد من نوعه"، كان يبتسم بخفّةٍ على لقبه هذا، في كلّ مرّةٍ أناديه به، كان عشقي له في كلّ مرّةٍ يزداد شيئاً فشيئًا حتى قلبي كان يمشي دائماً لصالحي، فبدأت أغرق كلّ مرّةٍ ببطءٍ حتى وصلت لقعر بحر العشق تماماً ...بعدها جاء اليوم المشؤوم، كان يوماً بطابعه الخريفي الكئيب، كانت الرّيح شديدة على غير عادتها، وكانت الأشجار تتساقط أوراقها بكثافةٍ كأنّها تعبّر عما تحسّ به القلوب أو بالأحرى تدري ما سوف يجري أمام عينيها، تلك الأشجار التي شهدت على حبّنا ستشهد على فراقنا اليوم، كانت أسبابه متعددةً ومتنوّعةً وجاهزةً لهذا الفراق المفاجىء، لم أستوعب ذلك الكلام للوهلة الأولى، لم أستطع حتى التعبير عن أي ردّة فعلٍ حينها حتى استوعبت الأمر لاحقاً، ويا ليتني لم أستوعبه، ومنذ ذلك الحين أعلنت حداداً على قلبي فصل الخريف؛ فالخريف في كلّ سنةٍ عزاءٌ لي ولقلبي المكسور، كلّ مرّةٍ أطلب العفو من قلبي للخطأ الذي ارتكبته في حقِّه.

بقلم الكاتب


كاتبة ،باحثة ،طالبة علم لا تعتمد على أحد كن لنفسك كل شيء


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 21, 2021 - اروى اياد
Oct 20, 2021 - قمر دلول
Oct 20, 2021 - مجدولين شنابله
Oct 20, 2021 - ملاك الناطور
Oct 19, 2021 - سماح القاطري
Oct 17, 2021 - اسماء عمر
نبذة عن الكاتب

كاتبة ،باحثة ،طالبة علم لا تعتمد على أحد كن لنفسك كل شيء