خاطرتي


كربلاء 3 الأحد (أكتوبر) 2021م

أعماق روحي كمياه البحر الراكدة حين تنظر إليها ترى ملامح وجهك كالمرآة هادئة لا تصدر أي صوت، وإن رميت الحجر في البحر سترى الماء يتدفق إلى الأعلى قليلاً ثم يبتلع الحجر في أعماقه، وتحدث ترددات المياه وترسم دائرة إثر دائرة، كل منها أكبر من الذي سببت حدوثها، وبشكل غير متناهٍ لفترة من الزمن حسب قوة الموقف...

أقصد حسب حجم الحجر، هكذا المواقف تحدث ضجيجاً في داخلي لكن مظهري الصلب لا يتصف بالمرونة ويواجه التغيّرات، أحياناً نرى المرونة قوة لأنه تستجيب للتغيّرات لكن ليس في كل مادة...

تختلف المرونة حسب نوع المواد تارة تكون صفة إيجابية، وتارة تكون صفة سلبية، وأنا أرى المرونة في حياتي شيئاً سلبياً لا يجب أن يظهر... الإنسان مخلفات الحروب الذي في داخله لأنها ستكشف عن الخسارة، لا تدع جسدك يحدث الناس عنك تحكم به، لا أقول لك الكتمان شيء سليم لكن انتقِ من يسمعك ويفهم ماذا تتكلم.

العقول والأفكار مختلفة، والفهم متنوع، والكلمات كثيرة، والتعبير أحياناً لا يكفي غرض الفهم، والمشكلة ليس من المتحدث لكن من المستمع فكن حذرًا...

عندما تقرر أن تكشف ستار روحك وتعرض حروبك اختر الجمهور الذي يحب مشاهدة محتواك ويفهم ماذا تقول، لا تجعل ما بداخلك فلماً مملاً لشخص يفضل الكوميدي على الدراما.

الانتقاء شيء مذهل يحتاج إلى معلومات، وأفكار، واختيار الكلمات للتعبير... قوانين الحياة لا تنطبق على الإنسان الذي تتعرَّف عليه في حياتك، إنما طبقها على نفسك أولاً ودقق في النتيجة...

انتقِ علمك، انتقِ أفكارك، انتقِ أشخاص حياتك، هذا الأمر يتطلب الانتباه والمراقبة مع رسم خطة ووضع قانون، ومن ثم مبدأ تستند عليه... فالإنسان ليس إنساناً إن لم يكن لديه مبدأ.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب