خاطرة "هذا هو الحب".. خوطر رومانسية

الحب.. وهل يوجد شيء أجمل من الحب؟

هو ذاك الشعور الذي يدخل القلب دون استئذان، فيتخلل مشاعرنا وأحاسيسنا ويسكن بها. فالحب ما هو إلا علاقة تجمع اثنين، ثلاثة، أو أربعة، أيًّا يكن؛ فالحب ليس فقط علاقة بين البشر، بل عند الحيوانات أيضًا، فأنت تجد تلك القطة تلعق ابنتها وتهتم بها وتخاف عليها أكثر من نفسها

وأيضًا تجد ذلك الطفل الذي يمسك بدميته ويحضنها بشدة، والمضحك أنه كلما اقتربت أمه منه لأخذ لعبته كي تأخذه معها إلى عملها تجده يمسك بدميته ويحضنها بقوة ويبدأ في البكاء حتى تدعه أمه وشأنه

أرأيتم.. يوجد شيء مشترك بين كل الحالات المذكورة ألا وهو «الخوف من الفقد».

الحب ليس لشيء واحد، فيوجد الحب للأهل، والحب لشيء مادي خاص مثل ذلك الطفل، وحب الوطن، وغيره كثير.

الحب ليس فقط هدايا وأشعارًا وأي كلام، فالحب يكمن فيه معنى التضحية والخوف من الفقد، ألَّا تكون أنانيًّا بتصرفاتك مع من تحب، وفي الوقت نفسه ألَّا تتذلل أو تقلِّل من شأنك وكرامتك، وأن تهتم بمن تحب وتشعره بالأمان، أن يجدك بجانبه دون أن يطلبك..

أن تعيش معه تحت سقف واحد لثلاثين أو أربعين عامًا، تأكلان معًا وتشربان معًا، تجلسان أنت وهي تقرآن كتابًا وتحكيان قصتكما بعد أن ابيض شعركما وتتذكران كل لحظة كانت سببًا في اللقاء الأول بينكما، هذا هو الحب.

هل شاهدت فيلم «up» من سلسلة والت ديزني الذي عُرض في مايو 2009؟

ذلك العجوز «كارل فريدريكسون» أو كما عرفناه بالنسخة العربية «فريد زين» البالغ من العمر 87 خريفًا، حلم طيلة حياته هو وزوجته أن يزورا حدائق وغابات أمريكا الجنوبية، كانت علاقته بزوجته كعلاقة الروح بالجسد، لا يفترقان أبدًا.

كان فريد زين أو كارل فريدريكسون يشارك زوجته كل أحلامه وأفكاره، حتى إنه عندما أراد أن ينجب منها طفلًا ولم يستطيعا لظروف طبية لم يتخلَّ عنها بل أخبرها بأنها تمثل له الوطن الآمن والأب والأم حتى الطفل.

ولكن في أحد الأيام التي كانت ستكون مشرقة، انطفأت تلك الشمس التي كانت تنير دربه وحياته وعمره كله.

نعم قد فارقت تلك الروح ذلك الجسد، ماتت زوجته، فأصبح هو جسدًا بلا روح، كان يحبها حبًّا فعليًّا صادقًا بكل معانيه، ولكنه لم يتوقف، بل أكمل حبه لها بتنفيذ حلمه.

أكمل ذلك الحلم بأن يزورا غابات أمريكا الجنوبية، فسافر بعد عذاب وعرَّض نفسه للخطر؛ لأنه يحبها، فالحب أيضًا هو الوفاء بالعهد.

كما قلت فالحب ليس مجرد كلام، بل هو فعل، هذا هو الحب.

مرحبا أنا يزن شاب عمري21 سنه أتمنى أن أصبح كاتبآ مشهورآ

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

أكتوبر 26, 2023, 7:47 ص

محتوى جمييل و مبدع الله يوفقك يارب

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أكتوبر 26, 2023, 8:04 ص

جميل جدا و كلام عميق سلمت يداك

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

أكتوبر 26, 2023, 9:14 ص

بارك الله بك ياولد ويجعلك الله ذخرا

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

مرحبا أنا يزن شاب عمري21 سنه أتمنى أن أصبح كاتبآ مشهورآ