خاطرة"نداء للحياة".. خواطر عن الحياة

كفى أيّتها الحياة ضغطك...!

وكفى ألا يكفيكِ جرح الأيام وضياع الأحلام...!

كم منا بنى أحلامه واستيقظ على أوهام...! 

كم من عاشق خذلته لغة العيون وضحكت عليه الأيام...!

ألا يكفيكِ عشتُ في أحلامي وانهار كياني..  

ألا يكفيكِ بنيّتُ بخيالي وهُدم بنياني...!

ألا يكفيكِ مشيتُ في طريقي ولم أجد عنواني...! 

من أنا وأين كنت..

لم يجاوب أي أحد على كلامي.. 

لمتى نكتب ونحكي ونقرأ..

ودومًا أنت بطلة كل قصّة وكل رواية..  

أوجاع الحياة.. فراق الحياة.. 

دومًا أنت لا تتغيّرين ونحن نتغيّر.. 

من صغير، وكبير، وجارحٍ، ومجروح.. 

ألا تتأثرين من نزيف الكلمات.. 

ألا تتأثرين من كثرة الرّوايات.. 

دومًا نشكو منكِ ونحكي عنكِ..

أخشى أن يأتي يومًا وتظنين من كثر ما ذكرناكِ أن يكون مدحًا فيكِ..

- لماذا الكل يشكو منكِ.

الحياة.. الحياة.. 

ألم تجدي طوال السنين بين تلك السطور والكلمات صديقًا لكِ يقص لنا إخلاصك ووفاءك..

كفى...! 

وكفى أيّتها الحياة...!

نداء للحياة..

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب