خاطرة "ما لا نهاية".. خواطر شعرية

 

ما للجمال إن زال 

يبقى أثره مهما صار؟ 

وما للفن إن طفى 

زكا صاحبه قدرًا؟ 

ما للزمان إن طال 

قزم العمر مجبرًا؟ 

وما للمكان يندثر 

إن توارى عنه الزمن؟ 

ما للقدر إن نزل 

دام القوم له أتباعًا؟ 

وما للحياة إن برزت 

شاب ملامحها عيبًا؟ 

ما للمياه إن شحت 

تصدع الخلق قهرًا؟ 

وما للهواء إن تلوث

ضاقت الصدور خنقًا؟

ما للنفس إن تحسست 

تنكرت   للحال سرًّا؟ 

وما للتأمل إن صدح 

أتى منه الأمل حتمًا؟ 

ما للقلب إذا ما تقلب 

عن أوجاعه تكتم؟

وما للسان إن زل 

جاءه العتاب جهرًا؟ 

ما للفرص لا تتكاثر 

كما ينتشر الفطر؟ 

وما للصمت إن سكن 

ضجرت من سكونه الجدران؟ 

لمَ القوي بين قومه

يهزمه ويذله الزمن؟ 

وما للشباب قبل نضجه

يتعالى ويضمحل عند عجزه؟

 

شكرا لمنصة جوك.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

شكرا لمنصة جوك.