خاطرة "فرصة".. خواطر وجدانية

فرصة كانت كلما وصلنا إلى نهاية الطريق قمتُ بإعطاء هذه الفرصة، تارةً كان خوفًا من الوحدة، وتارةً أخرى تمسكًا تعلقًا محبًا خوفًا..

كان ضياع الإحساس أن ذاك هو المسيطر، كان عقلي ذاهبًا شاردًا متيّمًا لا يعرف للترك والرحيل منطق. 

كان يرى بداخله هذه الفرص ليست فرصًا ضائعة بل منعشة، لعلها تعيد وهج هذه العلاقة وتحيي ما مات فيها.

مع زيادة الفرص وهدر الوقت وبرودة النار المشتعلة صارت دقات الذي على جانبي الأيسر خفيفة كالذي يفيد فقط للعيش لا للاستمرارية والسعي والمحاولات المبعثرة

شعرتُ بأن العمى الذي كنت به ذهب، كبرت بتلك الصحوة كالذي توفي عزيز قلبه من لحظة الخبر شعر كأنه كبر مئة عام، وصار باهتًا كل شيء بنظره، لكن لأول مرة أنبذ نضجي وألعن فكري وأفكاري..

شتمتُ أفكاري الزائدة كثيرًا، تمنيتها أمامي لأبرحها ضربًا، نظرت لنفسي في المرآة وجدتني أسألها فقط سؤالًا واحدًا، وأتذكر كلمة من أغنية لمغنٍ عراقي يقول فيها (بعديش) نوع من أنواع فوات الأوان وأنا اتخذته لعقلي سؤالًا بعد كل هذه السنين وإهدار الوقت وضياع الساعات بتلك التفاهات.. 

أين كان نضجك وأنت تقدم كل هذه الفرص، أين كنت وأنت تعطي عطاء الكريم دون سؤال، لمَ لمْ تكن حاضرًا واقفًا مساندًا لي حتى أتجاوز ما لم أستطع الآن تجاوزه، ضربُ رأسي كثيرًا بقيتُ أضربه بيدي بشدة، كالذي يريد تذكر شيء مهم ينقذ ما هو عليه الآن..

أسندت نفسي على الحائط وأنا واقف أنظر إليها وجدتها كبرت ملامحها بسبب تفكيرها الزائد وراح بياض العين يتسع كثيرًا من دموع اللوم التي كانت ترافقها ليلًا وراء صحوة ظنت أنها نضج عقلي كافٍ

وجدتُ نفسي هذه المرة لا يعرف كيف إعطاء ردَّات الفعل المطلوبة، وجدتني مهزومًا بالفرص مهزوزًا بعدم إعطاء القرار، وجدتني علقت بالمنتصف، وجدت نفسي مشاهدًا لكل شريطي الذي يمر أمامي..

أنا الذي كنت يومًا مغرمًا بتلك التي حطمت معها كل أرقام الفرصِ

أنا الذي عصبتُ العين وسددتها بيدي أنا الذي لم أصدق يومًا كل ما قيل لي

أنا الذي اتبع قلبًا خائبًا ساذجًا لم يذق يومًا معها طعم العسلِ

أنا الذي ذرف دموعًا بكل تلك الفرصِ

أنا الذي أقف اليوم ضائعًا ملامًا بين الحشود والمنزلي

أنا الذي لم يعد إلى هذه اللحظة كما كان

أنا الذي رجع مهمومًا وحيران

أنا الذي بعد كل ما كان لعن الزمان وشتم نضجه وكل ما كان.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
ديسمبر 8, 2023, 11:38 ص - نور الدين شعبو
ديسمبر 7, 2023, 11:33 ص - حبيبه شريف
ديسمبر 6, 2023, 5:39 ص - شيماء دربالي
ديسمبر 4, 2023, 9:30 ص - ليلى أحمد حسن مقبول
ديسمبر 4, 2023, 7:21 ص - عبدالله مصطفى المساوى
ديسمبر 2, 2023, 3:30 م - قدوه نمر الشعار
ديسمبر 2, 2023, 8:20 ص - سندس إبراهيم أحمد
ديسمبر 2, 2023, 7:52 ص - نور الدين شعبو
نوفمبر 30, 2023, 11:37 ص - سمسم مختار ليشع سعد
نوفمبر 29, 2023, 2:41 م - يغمور امازيغ
نوفمبر 29, 2023, 8:24 ص - غزلان نعناع
نوفمبر 28, 2023, 7:06 ص - أسماء مداني
نوفمبر 27, 2023, 2:42 م - براءة عمر
نوفمبر 27, 2023, 1:17 م - عزوز فوزية
نوفمبر 27, 2023, 11:52 ص - سيرين غازي بدير
نوفمبر 26, 2023, 2:58 م - رولا حسن ابو رميشان
نوفمبر 26, 2023, 2:24 م - إبراهيم محمد عبد الجليل
نوفمبر 26, 2023, 10:15 ص - ايه احمد عبدالله
نوفمبر 26, 2023, 9:51 ص - ليلى أحمد حسن مقبول
نوفمبر 26, 2023, 9:27 ص - رولا حسن ابو رميشان
نوفمبر 26, 2023, 8:03 ص - رولا حسن ابو رميشان
نوفمبر 26, 2023, 7:35 ص - رولا حسن ابو رميشان
نوفمبر 23, 2023, 12:46 م - رانيا بسام ابوكويك
نوفمبر 23, 2023, 10:41 ص - سفيان صابر الشاوش
نوفمبر 23, 2023, 8:28 ص - احمد عزت عبد الحميد محيى الدين
نوفمبر 23, 2023, 7:26 ص - سفيان صابر الشاوش
نوفمبر 22, 2023, 2:20 م - محمد سمير سيد علي
نوفمبر 22, 2023, 2:00 م - عبدالخالق كلاليب
نوفمبر 21, 2023, 1:23 م - سمسم مختار ليشع سعد
نوفمبر 21, 2023, 8:51 ص - مدبولي ماهر مدبولي
نوفمبر 19, 2023, 1:07 م - محمد بخات
نوفمبر 19, 2023, 10:03 ص - فاطمة محمد على
نوفمبر 19, 2023, 7:49 ص - شاكر علي احمد عبدالجبار
نوفمبر 18, 2023, 11:36 ص - سفيان صابر الشاوش
نوفمبر 18, 2023, 8:09 ص - شيماء عبد الشافي عبد الحميد
نوفمبر 17, 2023, 6:13 ص - يغمور امازيغ
نوفمبر 16, 2023, 8:30 ص - محمد محمد صالح عجيلي
نوفمبر 15, 2023, 6:01 م - كامش الهام
نوفمبر 15, 2023, 12:21 م - ساره محمود
نوفمبر 15, 2023, 9:50 ص - ميساء محمد ديب وهبة
نوفمبر 14, 2023, 8:00 م - سمسم مختار ليشع سعد
نوفمبر 14, 2023, 4:16 م - يغمور امازيغ
نوفمبر 14, 2023, 1:22 م - شهير عادل الغاياتي
نوفمبر 14, 2023, 6:27 ص - أسماء منصور علي
نوفمبر 13, 2023, 12:03 م - سندس إبراهيم أحمد
نوفمبر 13, 2023, 11:17 ص - فاطمة حكمت حسن
نوفمبر 13, 2023, 6:43 ص - رؤى مالك القاضي
نوفمبر 12, 2023, 2:15 م - ميساء محمد ديب وهبة
نوفمبر 12, 2023, 12:25 م - عامر محمود محمد
نوفمبر 12, 2023, 5:58 ص - موبارك حورية
نوفمبر 11, 2023, 8:03 ص - نضال الغفاري فضل السيد
نبذة عن الكاتب