خاطرة "عن الحب من مكان لمكان آخر".. خواطر حب

لم أعد أريد أن نكون شخصاً واحداً..

أريد -ولو لمرة- أن نكون شخصين اثنين يجمعهما زمن واحد.. ومكان واحد..

لا أن نكون شخصاً واحداً وروحاً واحدة، ولكن بزمنين ومكانين مختلفين..

تعبتُ من كوني اثنين..

ولكني وحدي...

أريد أن نكون قلبين ولكن معاً، شخصين في طريق واحد..

اثنين تحت سماءٍ واحدة..

وقِبلة صلاة واحدة ..

كأن تكون لنا معاناة واحدة وفرح واحد ولكننا معاً..

لا أن يفرح كُلٌ على حِدة ويبكي كُلٌ في منعزَل عن الآخرْ...

أريد أن نمشي معاً في الثلج، أن نكون معاً في الشتاء وتحت المطر..

أن نحستي كوب قهوة لاثنين ولكن في ذات المقهى..

أن نكون مع الزمان والمكان والتقاء المُقلِ والأنامل..

يكفي هذا التشرد للقلوب..

يكفي لنا هذه الغربة في وطن الفُرقة..

إنه حلم واحد...

يبدو أننا نخلد معاً لحلمٍ واحد..

نعم إنه أمل واحد..

أملٌ في هذا البلد مقسوم على اثنين..

بل مئتين وألفين..

مئات القلوب، آلاف الانتظارات، ومليوني دمعة وملياري حُرقة..

عندما نكون معاً يا صديق الحياة..

صدقني لن يهمنا حينها انقطاع الكهرباء المتواصل..

ولا اختفاء أُسس الحياة ..

لن يهمنا انقطاع الطُرق من تراكم الثلوج أو تراكم الإطارات المُشتعلة وبعضِ الجُثث..

لن يهمنا حينها إن انقطعت سُبل التواصل..

لن يهمنا إن فرغَت بطارية الهاتف..

ولا إن أشعلنا جميع الكتب والصور والذكريات،"للتدفئة" ليس أكثر..

عندما نكون معاً..

قد لا يهمنا شيء.. لأن العالم يحترق..

لا يهمنا أكثر من أن نحافظ على النَّفَس الأخير وبعض الحب..

وإن مُتنا..

سنموت معاً..

وهو أخف وطأة من أن يموتَ كُلٌ منا على حِدَة

 

أعشق الفنون على اختلاف أنواعها وأشكالها أدون مذكراتي و مواقف حياتية و شخصية بأسلوب أدبي، أحب نشر منهج أو طريقة تفكيري للآخرين ،أكتب و أرسم منذ كان عمري ٥أعوام لدي شغف بالفن والألوان والأعمال اليدوية، وطموحي الأول و الأكبر أن أصبح أديبة عربية مشهورة.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

أصبتِ ..رائعة حروفك

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكراً لك🌸

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

روعة .. استمري

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Dec 8, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 7, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 7, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 7, 2022 - أحمد سمير البلك
Dec 6, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 6, 2022 - جيهان بركات محمد
Dec 6, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Dec 6, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 5, 2022 - محمود شاهر عبدالحافظ العدوان
Dec 5, 2022 - حسن رمضان فتوح الواعظ
Dec 4, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 4, 2022 - مهند ياسر ديب
Dec 4, 2022 - فاطمة يوسف مرتضى
Dec 4, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 3, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 3, 2022 - سامى المرسى كيوان
Dec 3, 2022 - أ . عبد الشافي أحمد عبد الرحمن عبد الرحيم
Dec 3, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 3, 2022 - الدكتورة روزيت كرم مسعودي
Dec 3, 2022 - ألاء عبدالهادى عبدالباقي
Dec 2, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Dec 1, 2022 - دعاء سلمان محمد ابو زهيرة
نبذة عن الكاتب

أعشق الفنون على اختلاف أنواعها وأشكالها أدون مذكراتي و مواقف حياتية و شخصية بأسلوب أدبي، أحب نشر منهج أو طريقة تفكيري للآخرين ،أكتب و أرسم منذ كان عمري ٥أعوام لدي شغف بالفن والألوان والأعمال اليدوية، وطموحي الأول و الأكبر أن أصبح أديبة عربية مشهورة.