خاطرة خواء.. خواطر وجدانية

كانت دُعاء في التاسعة من عمرها عندما أعدّت إدارة المدرسة زيارة ميدانية للمتحف القومي، القابع في وسط المدينة، دُعاء فتاةٌ صغيرة مفعمة بالخيال المثمر، تفوح منها رائحة الإبداع عند النظر لها من بعيد، وتزداد الرائحة قوةً كلما اقترب الرائي، إنها مُحِبة للفن والرسم التجميلي بشراهة عند هذه السن المبكرة، لبها كبيراً كما لو أن مربيتها إديث ستيرن بنفسها، تقف الحافِلة أمام المتحف ثم يشير مشرف الرحلة للطالبات بأن قد وصلنا وجهتنا، هيا للداخل، تبدو الدهشة متملِّكة الجميع وكأنهم يرون كيفية عمل المفاعلات النووية.

تتفحص دُعاء الأرجاء بعمقٍ وبصيرة نافذتين: "تماثيل لأُناس عباقِرة خلَّفوا تاريخاً مجيداً، قطعٌ أثرية منذ القرن الرابع الميلادي، نقوش على الجدران وصورٌ مرسومة باليد المجرّدة"... ربما لم تزعفها مَلَكتها على فهم هذه الأشياء على حقيقتها في تلك اللحظة، لكنها كانت تعرف جيداً أن هذا شيئاً ثميناً، نال ذلك إعجابها بالكامل، كما أرادت بشدِّة أن تكون مثل هؤلاء الذين يضعون بصماتهم على صفحات التاريخ غير المنسية، والمعروف عنها أنها كانت عبقرية البلدة في هندسة المعمار لمباني ألعاب الصغار التي يبنونها من الطين، كما كانت عازِفة بقلم الرصاص على الورق الأبيض (حرِّيفةٌ في الرّسم) حتى أنّ الصغار كانوا يوفدون أمام منزلها لتبنِ لهم أو ترسم لهم شيئاً ما على أياديهم الصغيرة تلك.

كبرت دُعاء وفي مخيلتها كل تلك المشاهد التي رأتها وأمامها هدفٌ واحد "أنها ستكون في يومٍ ما من أكثر الرّسامين مهارةً وخيال مثمر".

قد أكملت تعليمها المدرسي وهي تحاول دون جدوى غير تلك الدَّفعات البسيطة التي تجدها من معلميها، والتي تعمل بها كوقود لتحريك عجلة سيرها نحو ما تبغى، ثم دخلت إلى الجامعة بشغفٍ يساوي ملء الأرض تفاؤلاً، لكن الواقع لم يكن يبشِّر بِأنها سوف تمطر ذهباً أو أن تبتسم لها بسمة رضى، لم يكن كل ما توقعته أو حَلِمَتْ به يوماً موجوداً هناك، كل شيئاً يدعو للاستسلام والموت، كل الأشياء حمل ثقيل، إنها بمثابة أن تحمِل طناً من الرمل على ظهرك تطوف به الأرض مشارقها ومغاربها، حيث أكملت هذه السنون الضارية ببسالةٍ شديدة، لكن شيئاً لم يحدث من كل تلك الأشياء التي كانت مخططة لها بدقة بعد انجلاء سنتين من وقت تخرجها، بالرغم من أنها تعطي أفضل ما لديها...

إن الحِيَلَ أحياناً تنفد، ولا يبقى لنا سوى تلك الشعرة الرفيعة من اليقين بِأن هذه مجرّد فترة سوف تنقضي كما سابقاتها، وأن ما سيأتي جميلاً لا محالة... هكذا كانت تراضي نفسها ثم تعزِم مجدداً وتمضي رغما عما يمسك بطرف ثوبها من الخلف يجرّها...

كان يبدو جلياً أنها لن تحصل على ذلك بسهولة، وحينها أيقنت دعاء أن التخطيط يعمل على استخلاص كل طاقات الكون السلبية، يقوم بتجميعها ثم يقذف بها قلب إنساناً ما كان قد عقد على نفسه أن يكون عند القمة في مطلع العام المقبل، ولتعلم أن التخطيط هو ليس الخُطة الناجحة دائماً، عليك أن تعمل بما هو مُتاح الآن وبما في يدك من شيء، ليس عليك لوم نفسك على أشياء لا تعلم طريق وصولها إليك كيف سيكون وذلك لأنه حكم مُسبَق على المجهول، "سأفعل كذا يوم كذا"... عندما لا يتحقق هذا الوعد (بالطبع ليس هناك ضمانات) فإنك ستكون غاية الإحباط والشعور بالفشل.

بعد عشرات المرات التي حاولت فيها دعاء لم شملها في كل مرّة والوقوف على اثنتيها وبعد آخر فشل محاولة كانت قد عرضت أعمالها لمعرضٍ ما جلست تواسي نفسها بصمتٍ تام ودخولٍ خياليٍّ حُرّ في بنود أخرى أكثر تطوراً... سهت بعيداً... نالت حظاً وافِراً من شهيقٍ دسِمٍ ثم قالت في نفسها "إن التخطيط مجرّد هراء وسراب أحلام على ورقة الدماغ الفارغة ولا يمت للوصول أيةٍ بصلة"... 

بالطَّبع هي تعني تلك الوعود المؤرخَة مستقبلياً التي نقطعها لأنفسنا ولا تعني أن يكون لك خُطة محكمة تمشي عليها في حياتك، أي أن تضع نصب عينيك هدفاً تراه هناك أمامك دون وعدٍ تاريخيٍّ أو أي ارتباط زماني، لا تعلم فيه هيئتك عندما يظهر عليك هذا اليوم.

 

اقرأ أيضاً 

- خاطرة "حكمت عليها".. خواطر وجدانية

- قصة "صف الفشك".. قصص قصيرة

 

 

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Feb 7, 2023 - محمد الفاتح ميرغني علي عجيب
Feb 7, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Feb 6, 2023 - خوله كامل الكردي
Feb 5, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Feb 4, 2023 - أنطونيوس عطية يوسف
Feb 4, 2023 - منال صبحي عبدالمعز
Feb 4, 2023 - نهاد محمد فؤاد ابو حجر
Feb 4, 2023 - خوله كامل الكردي
Feb 4, 2023 - محمد محمد صالح عجيلي
Feb 4, 2023 - عبدالتواب محمد عبدالتواب رفاعي
Feb 3, 2023 - احمد عادل عثمان
Feb 2, 2023 - احمد عادل عثمان
Feb 2, 2023 - احمد عزت عبد الحميد محيى الدين
Jan 31, 2023 - علاء علي عبد الرؤف
Jan 30, 2023 - محمد محمد صالح عجيلي
Jan 30, 2023 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Jan 29, 2023 - ازهار محمد محمد عبدالبر
Jan 29, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 29, 2023 - أحمد السيد أحمد علي حسن
Jan 28, 2023 - عبدالتواب محمد عبدالتواب رفاعي
Jan 28, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 28, 2023 - أمل عبدالوهاب عبدالباري
Jan 28, 2023 - لطيفة محمد خالد
Jan 28, 2023 - فاطمة الزهراء دوقيه
Jan 26, 2023 - اشرف عواض عبد الحميد
نبذة عن الكاتب