خاطرة "حياة الفقراء والأغنياء".. خواطر حزينة

يظن الفقير الفقرَ عيبًا، والغنَى في هذه الحياة سَيبًا، وينأى عن القريب، وينفرد في حديقة يناجي فيها ويكون فيها مثل الغريب.

ويتعب في البحث عن القوت، ويغفل عن الياقوت، ويذهب بعيدًا عن الزيارة، ولا يطمع أن يكون عضوًا في الوزارة، ولا تكون في بيته ثلاجة، ولو كثرت عنده حاجة، ولا يكون عنده فِراش، ولا يطيب عنده مَعاش، ولا يملك سيارة، ولا يسافر رحلة علاجية، ولا يعرف في بلده سفارة.

فإن مرِض تناول العقاقير، فلا يجد بعدها تقارير، وإذا نال منه الجوع نيلًا، جرى بحثًا عن الطعام ويشبه سَيلًا، يأكل ما يجني ثماره في الحديقة، وإذا بدا ثمرُه أكله يوم جنْيِه، وإذا لم يجد ما يقطف لم يَدْعُه ذلك إلى ثنْيِه.

وإذا رآه الغني احتقره، واستهزأ به ولن ينصرَه، وربما يضحك تهكُّمًا، وربما يتجاهله تجهُّمًا، دون علمه أن الفقير أفضل منه بكثير، أو دون تفكيره في أن الحياة السعيدة تأتيه بيُمْنٍ وفير.

يستغرب فيظنه يتعاطى دواء لا يوجد لديه، أو يظن أنه يتخذ طريقًا لم يكن بين يديه، فيراقبه عن كثب، ويظنه ذا كذب.

حياة الفقير أكثر احتفالًا من حياة الغني، وليس الغني أفضلَ من الفقير عند الولي، والغريب أن الغني يسأل الفقير عن سر تمام صحته، ويحسده على عدم عِلَّته.

فإن وجد الجواب لسؤاله،  لم يقتنع بمآله، والفقير إنما ينقصه الطمَعُ، كما أن الغني لا يزيده الجَشَعُ، فإن نوَّع الفقير الأطماعَ، لم يستطع الدفاعَ.

كثير من الفقراء في الأرياف عندهم ما يكفي أغنى الأغنياء في الآلاف، وطعامهم درجة أولى قبل أن ينزل في السوق، ومحفوظ في مكان آمن من الحشرات في الصندوق.

فلا تهددهم المجاعة، ولا تقلُّ في بيئتهم الجماعة، وأعمارهم تربو على القرن والنصف، ونشاطهم ناشطٌ دون اعتراءِ الضعف، وهناؤهم باقٍ، وبناؤهم واقٍ، وواديهم ساقٍ، وهدفُهم راقٍ.

والأغنياء يتزاحمون على المستشفيات في الحل والترحال، وحالاتهم الصحية في الضلال، وليست في أحسن الحال، وأطباؤهم يُجرون عليهم العمليات، وينصحون لهم بترك بعض الملذّات، والسبب هو كثرة المكيفات. 

أيها الفقراء والأغنياء، لستم سواء...

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 29, 2023 - أحمد السيد أحمد علي حسن
Jan 28, 2023 - عبدالتواب محمد عبدالتواب رفاعي
Jan 28, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 28, 2023 - لطيفة محمد خالد
Jan 28, 2023 - فاطمة الزهراء دوقيه
Jan 26, 2023 - اشرف عواض عبد الحميد
Jan 24, 2023 - د. حمدي فايد عبد العزيز فايد
Jan 24, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 24, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 24, 2023 - محمد رجب
Jan 23, 2023 - سحر احمد عثمان
Jan 22, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 22, 2023 - نورهان أحمد عبدالحميد
Jan 19, 2023 - علي شعبان عويضة
Jan 19, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 19, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 19, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 18, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 18, 2023 - ياسر إسماعيل منيسي
نبذة عن الكاتب