خاطرة.. تغيرت كل أحلامي فماذا بعد؟

ماذا بعد؟

شاب في مرحلة الثانوية دائماً يكون الأول منذ كان طفلاً.

في كل عام تكون نتيجته 100٪ وإذا قلت قليلاً تكون 99٪ هكذا كانت نتيجته كل عام.

كان حلمه أن يصبح مهندساً معمارياً.

ولكنه بآخر عام بمرحلة لم يأخذ درجته المفضلة التي تعود عليها، حتى درجاته لن تدخله كليته التي تمنَّاها وحلم بالوصول إليها.

ظهر عليه الحزن الشديد حاول والديه أن يكونا له عوناً، ولكن الحزن كان مسيطراً عليه.

وجاء وقت كتابة الرغبات والتقديم على كلية تناسب مجموعه، ولكنه كان رافضاً في البداية ويريد إعادة العام الدراسي مرة أخرى.

بدأ والديه بالتكلم معه لإقناعه بعدم إعادة العام مرَّة أخرى وهذا قدر ونصيب.

في البداية رفض، ولكن بالنهاية استسلم للأمر الواقع، وبدأ بكتابة الرغبات والكليات التي تناسب درجاته.

وبعد فترة ظهرت النتيجة وتم قبوله بكلية لا يحبها، ولكنه قدَّم أوراقه بها.

بداية جديدة:

وبعدها بفترة بدأ العام الدراسي الجديد، وبدأت حياته تتغيَّر من طالب ثانوية إلى طالب جامعي.

بدأ يركز على دراسته كثيراً، وكان دائماً يكون الأول، بدأ الدكاترة يركزون معه وعلى تفوقه.

وفي يوم طلب منه أحد الدكتور أن يأتي إليه بعد المحاضرة، وبالفعل ذهب إليه، وقال له إن لديه شركة ويريده أن يتدرب بها.

وبالفعل بدأ يفعل ذلك وهو بالعام الأول له بالجامعة..

تفوق أيضاً بعمله الجديد، بدأ يأخذ كورسات في كل شيء يساعده على التفوق في عمله ودراسته.

بدأ ينظِّم وقته بين الدراسة والعمل والكورسات.

ويقوم بجمع المال لأنه بدأ يفكِّر بحلم جديد بعيداً عن الهندسة، فهو الآن يعمل بشركة محاسبة، ولكن بقسم اللغة الإنجليزية ومتفوق بها.

ظل هكذا طوال سنوات الدراسة.

القدر:

وفي يوم التخرُّج جاء والدية معه، ولحظة تخرجه واستلامه شهادة التخرج، قدَّم له رئيس الجامعة عرضاً مميزاً وهو أنه سيصبح معيداً بالجامعة.

لم يصدق نفسه وبكى من شدة الفرحة، وبدأ يحكي لهم ما حدث بعد نتيجة الثانوية، بعد انتهاء دراسته بعامين قام بإنشاء مكتب خاص به بجانب كونه معيداً بالجامعة.

الآن هو يقوم بعمل ماجيستير، وفي يوم تقديم رسالة الماجستير

أراد أن يتكلم قليلاً..

من الممكن أن تختار شيئاً جميلاً من وجهة نظرك، ولكن القدر يبعدك عن هذا الاختيار، وتجد نفسك تسلك طريقاً آخر لا تريده، ولكن مع مرور الوقت تحبه وتنجح فيه..

أريد أن أقول لكمإن اختيار الله دائماً هو الأفضل.

فلا تحزن إذا لم يوفقك الله في اختيارك، فمن المؤكد أنه كان اختياراً خاطئاً.

الخير دائماً بيد الله.

أتمنَّى لكم جميعاً كل الخير في حياتكم.

 

اقرأ أيضاً

- منح دراسية مجانية لكلية الصيدلة في الامارات بكالوريوس ماجستير

- العلاقة بين رواية تشيللو والحلزونة.. هل الإبداع حكر على الفقراء؟

 

 

درست نظم ومعلومات إدارية وعملت كمعلمة من ثم بدأت فى كتابة الروايات والمقالات

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

(وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ...)
أحسنتِ.

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Feb 7, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Feb 4, 2023 - عبدالتواب محمد عبدالتواب رفاعي
Feb 2, 2023 - احمد عزت عبد الحميد محيى الدين
Jan 30, 2023 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Jan 29, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 29, 2023 - أحمد السيد أحمد علي حسن
Jan 28, 2023 - عبدالتواب محمد عبدالتواب رفاعي
Jan 28, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 28, 2023 - لطيفة محمد خالد
Jan 28, 2023 - فاطمة الزهراء دوقيه
Jan 24, 2023 - د. حمدي فايد عبد العزيز فايد
Jan 24, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 24, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 22, 2023 - نورهان أحمد عبدالحميد
Jan 19, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 19, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 19, 2023 - د. شريف علي عبدالرؤوف
Jan 18, 2023 - وليد فتح الله صادق احمد
Jan 18, 2023 - اسلام احمد احمد عبد الحميد المليجي
Jan 17, 2023 - احمد عزت عبد الحميد محيى الدين
Jan 16, 2023 - محمد عبد القيوم جودات
نبذة عن الكاتب

درست نظم ومعلومات إدارية وعملت كمعلمة من ثم بدأت فى كتابة الروايات والمقالات