خاطرة "امرأة من ألف جيل".. خواطر اجتماعية

جاري الذي يعنف زوجته طوال اليوم، يقول إن النساء مثل الرجال، والمرأة ليست نصف المجتمع، بل المجتمع كله.. هذا يعني أنه يعنف المجتمع كاملاً.

أبو سمير صاحب محل البقالة، الذي يقول لا فرق بين الديانات السماوية، قتل ابنته على سطح المنزل؛ لأنها أرادت الزواج من رجل خارج الطائفة.. هذا يعني أنه قتل الأديان كلها.

صديقي في الجامعي، الذي يقول دائمًا أنه من الطبيعي أن يكون للمرأة أصدقاء من الذكور، سجن أخته بعد أن اكتشف أن لديه صديق رجل.. هذا يعني أنه سجن الحرية كلها..

والد صديقتي الذي يتحدث دائمًا ويمدح المرأة الحاصلة على شهادة، حرم ابنته من التعليم وهي في الرابعة عشرة من عمرها لقرارات ترفضه القبيلة.. هذا يعني أنه حرم جيلاً كاملاً من التعليم..

يتحدَّث شخص ما دائمًا عن فوائد الزواج في سن متأخرة، وهو من زوج ابنته القاصر لأجل العادات والتقاليد التي يطبقها المجتمع، وهذا يعني أنه قتل طفولة المجتمع كله.

وأحدهم متشدد لدينه ومحافظ على صلاته، جعل زوجته تجهض الجنين الذي في أحشائه؛ لأن المولود كان أنثى، وعلى الأرجح نسي قول الله تعالى: (أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً).

ورجل آخر يتكلم دائمًا عن أعراض النساء، وهو يريد الزواج من امرأة لديها شرف مريم العذراء وهو كفرعون بأخلاقه.

يا معشر الرجال، الله سبحانه وتعالى أنزل حواء سكينة ورحمة على الأرض، اتقِ فيمن خلقت من ضلعك، اتقِ الله في وصية الرسول..

لا بارك الله في رجل ظن لو لحظة في نفسه أن المرأة أقل منه، لا بارك الله في رجل كسر ضلع أنثى استنشدت به، لا بارك الله في رجل خيب ظن امرأة جعلته وجيه بين الناس.

الذكر الذي لا يجد قيمته بين الرجل يسعى إلى أنثى مكسورة كي يزيد من رجولته المعدومة.

خير الرجل من جعل أنثى قدوته وسندًا وعونًا له.. المرأة ليست امرأة فقط المرأة جيل بأكمله، تلك من كرمتها الديان كلها فمن أنت كي تحاربها بغرورك وبكبريائك تقيدها.

المرأة حب.

كاتبة سيناريو و مقالات اجتماعية مؤلفة و ناشطة اجتماعية ومحاورة بقضايا المرأة

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

مايو 17, 2023, 7:15 م

👍👍

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة سيناريو و مقالات اجتماعية مؤلفة و ناشطة اجتماعية ومحاورة بقضايا المرأة