خاطرة "الحب إحساس وشعور".. خواطر شعرية

الحب إحساس وشعور

وإحساسي بك أبدًا لن يهدأ

الإحساس يكمن في عمق الأفعال

الرغبة شعور قوي يهز الكيان

ويزلزل الأركان ليمتد إلى الأعماق

كأنه بركان تتصاعد منه طاقة

تلهب الكيان وتدعم حركة الإنسان

والزمان نسبي حسي

ليس له أركان كالثلج جميل في

حالته الصلبة وعندما يسيل

يتبخر وكأنه ما كان يتصاعد

ليصبح سحابًا وركام

يتساقط بدلال وحسن لينشئ حياة

الحب شوق واشتياق وحنين

عنك أبدًا حبيبتي لن أبتعد

في القلب مسكنك

بين شوقي وحنين

تتراقص كفراشة

خرجت للحياة لتوها

من حنين القلب ترتوي

 من العشق يفيض قلبها

رقتها تشعل نبض قلبي

كلما يمر طيفي في خيالها

ينتفض قلبها من صدق عشقها

يمر صدى صوتي كالنغم في أذنها

تنتشي روحها كأنها تهذي

من جمال شعورها ورقة حسها

هكذا يمر وقتها

 تعلم أني أسكن قلبها

لا يمكن البوح بالحب لغيرها

كالسمك في الماء

لا يستطيع العيش بغيرها

إن خرج تذهب عنه الحياة

كذلك أنا في قلبها

إن خرجت فلا توجد حياة

حبها نهري منه أشرب حتى أرتوي

من حبات قلبها تطعمني

عن حبها أبدًا لن أنتهي

من رقتها تخجل الأزهار المتفتحة

أنت جمال أيامي

وسعادة لحظاتي

أنت نبض حياتي

أشعر بك دائمًا حولي

تطوفين كفراشة جميلة

تدورين حول حياتي

تلهميني وتسعديني

في أحلامي في خيالي

 دائمًا تركضين

 حتى في يقظتي

حولي دائمًا تدورين

تطوفين تجعلين

 المكان والزمان

بالجمال والحسن يزين

اسقيني لذيذ الحب

من ثغرك حتى أتذوق الحياة

وإحساسي بك يرق يروق

الحياة لحظة وأنت لحظاتي

 لن أعيش إلا فيك

أختبئ حتى من نفسي

في أعماق قلبك

الذي ينبض لي

بالشوق والحنين

كلما نظرت

في شغف عيونك

أجدني أبحر في

أعماق الشوق

والاشتياق والحنين

العين برؤياك تبتهج

تبتسم تسعد

القلب من سعادته

يتدفق منه الحنين

والشوق لحبيبي

أبدًا لن يهدأ...

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يوليو 19, 2023, 11:32 ص

الحب قلب يخفق ويسري بدمائه في العروق حتى أرفعها..
احساس قوي لدرجة انه يُؤذي..
حتى قيل فيه من الحب ما قتل..
وقد قلت انا من الحب ما ذلّ وأهان وصعق ويميت القلب والروح وما أنعشها وأحيّا الربيع فيها بعد خريف كئيب وشتاء قارص...

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

مروركم الراقي اسعدني وابهجني
انه مرور ملهم وجميل
تقبلوا من فضلم تحياتي وتمنياتي لكم بالتوفيق
الحس المرهف يتطاير مع حرفك الرقيقة الراقية
كأنها وتر القلب يعزف بلطف وشوق وحنين
حتى اني شعرت بك وانتي تكتبين كأنك أمامي
تجلسين يفوح من حرفك عطر يتناثر في قلب النسيم

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..