خاطرة أصوات عقلك.. خواطر أدبية

هل سبق وأن هيئ لك أن أصوات عقلك قد خرجت من إطار جمجمتك، وأنك ربما أصبحت مفضوحاً أمام الجميع؟

فترسل إليهم نظرات تسألهم فيها هل تسمعون ما أسمع فينظرون إليك في استغراب؟!

وفي تلك اللحظة يجدر بك أن تكون من الحمقى أو غرباء الأطوار لا محالة، فتنقذك جملة "لا شيء" التي تقولها عندما يسألك أحدهم "ما الأمر"..

لكنك لن تتخلص من ذلك اللقب داخل عقولهم، ونظرات الاستفسار اللاحقة طوال الوقت حتى ينسى الأمر..

لا تقلق سيمر كل هذا المشهد دقيقتين، ولن يطول فلا أحد يكترث لهذه الدرجة لغرباء الأطوار..

الأمر غريب فكلنا غرباء أطوار ومجانين بطريقة مختلفة عن بعضنا البعض

الفرق الوحيد بيننا وبين المجانين الحقيقيين أننا لم ندخل المستشفى بعد، ولم يتم القبض علينا متلبسين بتهمة، أو بفعل يُعدّ خارجاً عن المألوف..

ولا تخف ما دمت تخفي كل ما يدور داخلك في داخل رأسك فقط وفي غرفتك فلن يتهمك أحد بأي شيء..

لكن دعني أقول لك أن الجنون ليس سيئاً بهذا القدر في حد ذاته.. 

فبعض الجنون مفيد فهذه الدنيا لا تحتمل أن يعيش فيها أصحاب العقول (كيف!) 

سأجيب لأن المنطق فيها ليس منطقياً، ولأن الحياة مع المعادلات لا تجلب السعادة..

بل ستنهمك في الحسابات، وتنسى كيف يفترض أن تسعد، ولأن حساباتك دوما سيكون فيها شيء من الخطأ، ولن تصل إلى الكمالية مهما فعلت؛ فالكمال للخالق وحده سبحانه.

ثانيا ليس كل الخير أتى من العقلاء، بل كل العلوم وحتى الدينية قالوا إن من أتوا بها مجانين، فقد نعتو الرسول بالجنون حاشاه من أقوالهم.. 

ولكن الحقيقة واضحة لو لم يجن العلماء على حد قولهم لما خرجت لنا العلوم..

وأجمل بيوت الشعر قال من يتهم إنه مجنون أي جنون هذا، وكل العقل خرج لما تغزلها وحكى لها عن جمال عينيها وفي منتهى البلاغة لما قال “ﺍﻟﺴَّﻴﻒُ ﻓﻲ ﺍﻟﻐِﻤﺪِ ﻻ ﺗُﺨشَى ﻣَﻀﺎﺭﺑُﻪ * ﻭلحظ ﻋَﻴﻨﻴﻚِ ﻓﻲ ﺍلحَالَين ﺑﺘّﺎﺭُ

مهلاً يبدو أنني أسهبت بعض الشيء لكن لا تخف لم أخرج عن الموضوع كل ما كنت أريد قوله إن في داخل كل منا أصوات تصرخ وبشدة.. 

أحياناً وتكاد تفلق جماجمنا إلى نصفين ربما أو أنصاف عديدة، وليس هنالك على هذا الكوكب من هو هادئ البال ولا يفكر في أي شيء التفكير هو مهمة العقل الأساسية.. 

لكن مشكلتنا الآن أنه كما قلت سابقا قد تأتي عليك أيام ويزداد فيها صوت عقلك لدرجة تفقدك صوابك وتعجز عن التفكير أصلا بشكل عام أو يشل تفكيرك تقريبا..

ويصبح غير قادر على فرز الأفكار المهم منها والأقل أهمية فما تفعل حينها أنت تختار الخيار الذي يزيد الأمر صعوبة.. 

فتختار عدم الاستمتاع إليها (يعني أصوات العقل) أصلاً لكن كيف لا تسمع وهذه الأصوات داخل رأسك أصلا هذا شيء مستحيل.. 

هناك تفاصيل تودّ أن تدون وتخرج وتترتب وتصاغ، ذكريات وآلام وأوجاع من الماضي.. 

وليست كل الأصوات تعدّ مشاكلاً وتحتاج حلولاً، وأصوات ضميرك الإنسان الذي بداخلك لا يجب أن تسد أذنك ولا تسمعها ودائماً عليك أن تفعل ما يريح ضميرك أولاً..

استمع لنفسك مطولاً، ولا تتهاون بالأمر، هي أكثر إنسان يتوجب عليك فهمه وحبه، والقعود معه، وحل عقدته، وذات يوم أو ليلة كان هناك من يشكو أحمالا وثقلاً في رأسه.

 

تجد أيضاً على منصّة جوَّك:

 خاطرة محض صدفة.. خواطر أدبية

 قصيدة متى أصل للقمة.. شعر فصيح

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 26, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - صالح بن يوسف مبروكي
Sep 22, 2022 - محمود محمد محمود حامد السيد البدراوي
Sep 21, 2022 - محمد عبدالرقيب
Sep 20, 2022 - ٲم ٳسلآم المليكي
Sep 20, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 19, 2022 - نور الايمان بوعزيز
Sep 19, 2022 - إطول عمر محمدن المصطف
Sep 18, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 18, 2022 - اسماعيل عبدالرزاق الترك
Sep 18, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Sep 18, 2022 - نورا شوقي أحمد
Sep 18, 2022 - ريهام محمد عز الدين
Sep 16, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 16, 2022 - نوران رضوان @
Sep 16, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 15, 2022 - سلطان مجاهد صالح الوادعي
Sep 15, 2022 - إمتنان العشا داؤد
Sep 15, 2022 - الدكتورة روزيت كرم مسعودي
Sep 15, 2022 - اروى حسين فلاني
Sep 14, 2022 - صفا أحمد أحمد
Sep 14, 2022 - غيداء نجيب محمد سعيد
Sep 14, 2022 - زكرياء براهيمي
Sep 13, 2022 - مرام القادري
Sep 13, 2022 - قلم خديجة
Sep 12, 2022 - كنعان أحمد خضر
Sep 12, 2022 - محمد ممدوح محمد علي
Sep 12, 2022 - هاني ميلاد مامي
Sep 11, 2022 - مصطفى محفوظ محمد رشوان
Sep 11, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 11, 2022 - مهندس أشرف عمر
نبذة عن الكاتب