خاطرة آمال مبعثرة.. خواطر أدبية

تتبعثرُ الأماني المجتمعة في سويداء الزمان، وينقلب الإنسان من حال إلى حال لا يدري من أين يبدأ حياته التي يظنها قد منها منذ أن دخل في غيارها العميق..

ولا يدري من أين يدخل من بابها السحيق، والإنسان الذي يتيه ولا يرى ما وراء السراب الذي يغره، ويراه شيئاً مهما من بعيد، ولكنه لما يدنو منه، وجده بلا حظ ولا نصيب في قريب.

وعندما يلتقط أنفاسه التي تحمل بقية الآمال إليه من بقعة ما وطئتْها قدمُه منذ ولدتْه أمه على وجه الأرض، ومنذ أن حار من أمره..

لا يعلم أي رجل يقدم وأيهما يؤخر، ويضع أقدامه فوق بعضٍ ينتظر أوان الهوان الذي قد يفاجئ ويلَه وليلَه ويحذر كل حذر من أن تناله يدُ النسيان أو يتلاعب به طغيان الحيرة.

خرج يوماً من الأيام ليتفقد أحوال زملائه الذين رحلوا قريباً، فوجدهم غير آئبين بعد وداع طال عليه الدهر، ويسأل عنهم الخيال المكبوت الذي لو أجابه بحرف، ما فهم من كلامه إشارة ولا اهتدى إلى ما يُؤْبِئ برأسه إليه ولا ما يُؤْمِئ بيديه إليه دون تلفظ ولا تحرك بنت شفَتيه..

قرع الدهر أذنه ليهمس في قلبه أنه قد لا يجد ما فقده من أمد بعيد، فلمّا أراد أن يُصيخَ إلى صداه، لم يتمكّن من سماع سر من أسراره، فطال الأمد، فبقي في تخبُّطه وتسلُطه، وهو ينادي الزمان الذي ولى على دبره، ولم يلتفت إليه بعدما أراه ظهره الذي يقرأ عليه توديعا أبدياً

وكلّما ظنَّ به الناس خيراً، ما وجدوه وما عرفوا الطريق إلى التواصل معه أو الاتصال به، فلمّا رأى من الناس جفاءً، جعل في قلبه ما لا ينساه أبداً في حياته؛ وذلك حينما اقتبس من الدهر صفاءً ووفاءً

ويقصد الخير كلّما مرّ عليه ضعيف، والدهر به في صروفه لطيف، والعمر لما يدور حوله طريف.

لم ييأس مما التصق به من صروف الزمان، ولم يجد القنوط إليه سبيلاً على الإدمان، ولكنه ظل قويَّ الإيمان.

 

اقرأ أيضاً

خاطرة "ومتى الوصول؟"

خاطرة "الأشياء التي نكنزها"

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 1, 2022 - حمزة خالد بن مخلوف
Oct 1, 2022 - هند على
Sep 28, 2022 - شوقي عبدالله مهدي رسام
Sep 26, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - صالح بن يوسف مبروكي
Sep 22, 2022 - محمود محمد محمود حامد السيد البدراوي
Sep 21, 2022 - بشرى حسن الاحمد
Sep 21, 2022 - محمد عبدالرقيب
Sep 20, 2022 - ٲم ٳسلآم المليكي
Sep 20, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 19, 2022 - نور الايمان بوعزيز
Sep 19, 2022 - إطول عمر محمدن المصطف
Sep 18, 2022 - اسماعيل عبدالرزاق الترك
Sep 18, 2022 - نورا شوقي أحمد
Sep 18, 2022 - ريهام محمد عز الدين
Sep 18, 2022 - غنوه رزق ديب
Sep 17, 2022 - صخر عبدالعزيز سعيد ثابت
Sep 16, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 16, 2022 - نوران رضوان @
Sep 16, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 15, 2022 - سلطان مجاهد صالح الوادعي
Sep 15, 2022 - إمتنان العشا داؤد
Sep 15, 2022 - الدكتورة روزيت كرم مسعودي
Sep 15, 2022 - اروى حسين فلاني
Sep 14, 2022 - صفا أحمد أحمد
Sep 14, 2022 - غيداء نجيب محمد سعيد
Sep 14, 2022 - زكرياء براهيمي
Sep 13, 2022 - مرام القادري
Sep 13, 2022 - قلم خديجة
Sep 12, 2022 - كنعان أحمد خضر
نبذة عن الكاتب