حياة جديدة وسط مجموعة من الباعة

في ظهيرة أحد أيام شهر يوليو؛ حيث شمس المدينة، يمكنها إذابة البشر- أي بشر- على الطريق، دخلت فتاة متوسطة الطول، ممتلئة الجسد قليلًا، خمرية اللون، ذو ذاكرة حديدية، دخلت بكامل إرادتها إلى أحد الأسواق، لا لشراء احتياجاتها، فلم يكن لهذه الفتاة أي احتياجات بعد، لكن السبب كان في موقع "السوق" حيث يطل على النيل، أو كما تسميه الفتاة "البحر" والسبب الآخر هو الإضاءة الخافتة للمكان، حيث ينحصر السوق بين عدة بنايات مرتفعة حجبت عنه لعنة الشمس، أما السبب الحقيقي هو رغبة "الفتاة" في الاختفاء. والحقيقة لم تكن هذه الفتاة من مسجلي الخطر، ولم تكن تعرف ما هي الشرطة، أو كيف تقف أمام وكيل النيابة لتدلي بأقوالها في أي قضية، ولكي أكون صادقة، لم تكن "الفتاة ذو الذاكرة الحديدية" ترغب في الاختفاء، لأنها لم تكن تعرفه، كل ما في الأمر أن هذا المكان"السوق" كان يروق لها منذ كانت طفلة لم تتجاوز السبع سنوات، وقد خاضت عدة محاولات للذهاب إلى هناك، لكنها باءت جميعها بالفشل، فعادة ما كان يقابلها أحد الأقارب، الذي بدوره يعيدها بفخر إلى أسرتها، والآن في هذه الظهيرة، وهي شابة في العشرين من عمرها، عائدة من إحدى المصالح الحكومية، لاستخراج أوراق خاصة بهويتها في هذا المكان من العالم، قررت الدخول إلى السوق، وتمزيق جميع الأوراق التي تثبت شخصيتها، لتبدأ حياة جديدة وسط مجموعة من الباعة الذين بالطبع لا يعرفونها. إن السوق بالنسبة للفتاة العشرينية، هو المكان الأكثر إغواءًا من بين الأماكن الأخرى التي تعرفها؛ حركة الناس، البضائع المتعددة، من ملابس وخضروات وفاكهة، ومستلزمات منزلية، وأسماك، أصوات الباعة، النساء البارعات في البيع والشراء، الروائح المثيرة، الضجيج والازدحام، حقًا إنها الحياة في ذروتها كما تراها الفتاة، منتهى الواقعية ومنتهى العبث المحبب لها الذي يشعرها بالبهجة، ويجعلها تلقي بنفسها في أي مكان، وسط أي ناس. إنها تؤمن أن حياتها ملكًا لها، وليست لها في الوقت نفسه، لذا هي تبدأ بالمغامرة، ثم تترك نفسها للحياة، والحياة بدورها لا تكذب خبرا.    

هذه الفتاة الرقيقة، قررت إنهاء حياتها القديمة، وبدء حياة جديدة، وسط مجموعة من الباعة، ياللدهشة، وياللبساطة؛ فتاة في مقتبل العمر تقرر أن تضيع، وأن ترتدي جلبابًا مهترئًا، وتضع أمامها أقفاص من الخضروات والفاكهة، وتظل تنادي على الزبائن، حتى يبح صوتها، وفي المساء حين تتذكر أنها لا يمكنها النوم في الشارع خوفًا من الكلاب المسعورة والكائنات الضالة، ستسير بجوار رجل خمسيني أو ستيني- الرجال في هذا العمر يحبون السير بجوار الشابات الصغيرات ليلا- ليطرق معها بعض البيوت، للبحث عن حجرة لاستئجارها. الحجرة لاشك تفوح منها رائحة العفن، وأصحاب البيت لا يتوقفون عن الحديث حول سيرة الفتاة الشخصية، وكذلك كل من يعرف الحكاية.

كل ذلك لا قيمة له لدى هذه الشابة الصغيرة، الشيء الوحيد ذو القيمة هو ذاكرتها الممتلئة بالصور والأحاديث والأماكن والناس؛ إنها تنتمي إلى عائلة ذات جذور قوية في الأرض، ومنذ بداية وعيها بالحياة، لم تنس أي شيء، كانت ذاكرتها تلملم كل الأشياء وتكدسها في منتصف رأسها، أين تذهب بهذه الذاكرة؟ أين تلقي بصور أمها التي تثير في نفسها الشجن والغرابة؟. إنها لا تنس شيئا، لقد قطعت الكثير من الطرق برفقة أمها، حيث ذهبا إلى أرضهم البعيدة، وقطعن الحشائش الضارة من النباتات، وكانت هناك الترع، والغاب مغروسا على حوافها، وامرأة عجوز تسكن أحد البيوت الطينية، يذهبان إليها بالطعام والحلوى. إن صوت أمها الحاد، خاصة وهي تنطق كلمات مثل: الدار، الموت، الحزن، الفرح، المقبرة، الأرض، العيش، الزمن"  لا يزال يدق بقوة في رأسها، إنه صوتًا آت من مناطق بعيدة وغامضة، صوتًا متجاوز جسد الأم بانحناءاته التي تثير فيها الشجن والبكاء. يالعذاب تلك الفتاة، هل ستنسى، عين جدتها المغلقة، هذه العين التي بلعت كل الظلام، عن بيتهم الصغير، حتى صارت الجدة، بالنسبة إليها، الليل والنهار معًا، هل ستنسى هذا البيت الهش الذي كان من الممكن القضاء عليه في ثواني معدودة، باتكاءة  واحدة على الجدران الرطبة؟ أين ستذهب بعذوبة الشتاء الذي يفتح صندوق الدنيا أمامها على حكايات بطول الحياة، وعمق الأرض؟، وأي شيء سيقضي على الشقوق في قدم أبيها، التي تأخذ حيزًا كبيرًا من ذاكرتها، وكيف ستبدد رائحة عرقه المكونة من الطين والماء والشمس، وحين تعود مرة أخرى إلى أمها، كيف ستطوي الطرق اللتان قطعاها معًا، كيف ستحولها إلى تراب، وماذا عن طريق الموت، هذا الطريق الواصل بين بيتها ومقابر الأجداد، والأطفال ممدودي الأيدي، للنساء وهن يوزعن الرحمة. يالها من حياة عارمة، عاشتها الفتاة ذو العشرين عامًا، ولأنها هكذا عارمة وممتلئة، فعود ثقاب واحد يستطيع إشعالها، وتحويلها إلى تراب، سيتساقط من رأسها يومًا ما، وسيكون يومًا طويلًا، يساوي سنوات عمرها المتبقية، هذا ما تخشاه الفتاة، إنها تخاف الحريق الذي سيحدث مستقبلًا. إن حياتها القديمة قد انتهت للتو، حين رأت السوق بألوانه وضجيجه، وحيويته. إن فوضوية "السوق"، تجعله بلا ذاكرة، كل شيء سيسقط على الأرض في نفس اليوم، لا شيء سوى البيع والشراء، وبعض الأحاديث الطريفة عن النساء والرجال.  ستشعر بالمتعة، والحرية، وهي ضائعة وسط الناس، لا يعرفها أحد، وإذا صادفها أحد المعارف، ستنكر على الفور أنها تلك الفتاة ذو الذاكرة الحديدية، التي عاشت لعشرين عامًا في بيت هش، وسط عائلة ذات جذور قوية في الأرض. ستنكر لأن حياتها القديمة صارت معتمة، بما يكفي لانكار كل شيء.

 

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 16, 2022 - علاء جادالله الخمري
May 13, 2022 - مهاب البارودي
Apr 29, 2022 - احمد حمدان شاهين
Apr 15, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Apr 8, 2022 - أميرة المكي
Apr 8, 2022 - سادين عمار يوسف
Mar 28, 2022 - نورا محمد
Mar 28, 2022 - أيمن حسين
Mar 16, 2022 - يوهان ليبيرت
Mar 16, 2022 - يوهان ليبيرت
Mar 16, 2022 - يوهان ليبيرت
Mar 15, 2022 - نور ادم حلمي
Mar 14, 2022 - طارق السيد متولى
Mar 7, 2022 - لانا محمد
Mar 6, 2022 - أحمد أبوبكر
Mar 6, 2022 - أحمد أبوبكر
Feb 27, 2022 - عوض شرار
Feb 26, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 23, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Feb 23, 2022 - أحمد سامى محمد الجمل
Feb 22, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 21, 2022 - خديجة صادق
Feb 19, 2022 - طلعت مصطفى مصطفى العواد
Feb 18, 2022 - محمود شعبان صالح
Feb 14, 2022 - أحمد أبوزيد
Feb 13, 2022 - فردوس محمد
Feb 13, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 13, 2022 - عوض شرار
Feb 12, 2022 - طارق السيد متولى
Jan 20, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Jan 20, 2022 - أحمد أبوزيد
Jan 19, 2022 - زينة عبد الله
Jan 18, 2022 - شامة ارشيد
Jan 16, 2022 - عوض شرار
Jan 16, 2022 - زينة عبد الله
Jan 14, 2022 - محمود جودة
Jan 14, 2022 - شامة ارشيد
Jan 9, 2022 - أحمد أبوزيد
Jan 4, 2022 - عبد الله طعيمات
Jan 1, 2022 - وجيه نور الدين محمد شرف
Dec 23, 2021 - محمود شعبان صالح
Nov 30, 2021 - هاني ميلاد مامي
Nov 30, 2021 - سارة اسامة
Nov 24, 2021 - عمران أمال
Nov 21, 2021 - وليد محمد ابو الراشد
Oct 18, 2021 - معتز بالله منذر
Oct 16, 2021 - ريماس اللوانسه
Oct 15, 2021 - رمزي القويد
Oct 7, 2021 - علي اعمو
Oct 4, 2021 - ملاك الناطور
Oct 1, 2021 - جيهان
Sep 30, 2021 - جيهان
Sep 29, 2021 - صالح فؤاد رجب
Sep 28, 2021 - جيهان
Sep 28, 2021 - عبدالقادر طارق عبدالقادر
Sep 28, 2021 - محمد منيوة
Sep 28, 2021 - محمد منيوة
Sep 24, 2021 - وفاء بوشبكة
Sep 23, 2021 - أحمد عمر
Sep 17, 2021 - محمد حيدوسي
Sep 8, 2021 - وسيم العينية
Sep 8, 2021 - امونة المزيونة
Sep 7, 2021 - محمد منيوة
Sep 7, 2021 - وسيم العينية
Sep 6, 2021 - Maha Khair El _Deen
Aug 24, 2021 - مهاب البارودي
Aug 24, 2021 - أمين السلام
Aug 23, 2021 - مصطفى محمد هارون جميل
Aug 23, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Aug 22, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Aug 17, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Aug 14, 2021 - محمد عاطف
Aug 13, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Aug 7, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Jul 29, 2021 - نهى عمارة
Jul 28, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Jul 28, 2021 - عدي مصطفى
Jul 28, 2021 - محمد صغير فرج
Jul 22, 2021 - محمد نصر محمد رفعت
Jul 20, 2021 - سعد ابو الفتوح عبد العزيز ابراهيم
Jul 17, 2021 - ندى سمير عبد العظيم شرف
Jul 17, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
نبذة عن الكاتب

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية