حمو بيكا يحتفل بقدوم ابنته تاج.. احتفال لافت

احتفل مطرب المهرجانات الشعبي حمو بيكا بقدوم ابنته الأولى التي سمّاها (تاج)، وذلك بعد سنوات طويلة من الزواج، لذا أعدَّ حفل عقيقة كبيرة، وحفل (سبوع).

ونشر مطرب المهرجانات حمو بيكا بثًا مباشرًا عبر صفحته في فيسبوك ظهرت فيه مظاهر احتفاله بـ(سبوع) ابنته تاج، وبعد دقائق من نشر الفيديو وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي له حتى أصبح (تريندًا) على هذه المواقع.

اقرأ أيضاً هاني شاكر ومهرجي المهرجانات

سبوع ابنة المطرب الشعبي حمو بيكا

ظهر حمو بيكا في بداية الحفل بسيارة كلاسيكية سوداء مكشوفة دون سقف من إصدار الستينيات في الزمن الماضي مرتديًا بدلة سوداء وقميصًا أسود، والبدلة مرصعة ومزينة بالذهب، وظهرت جانبه زوجته شمس التي ارتدت فستانًا أبيض طويلًا يشبه فساتين الزفاف، وارتدت كثيرًا من الجواهر الذهبية التي لفتت انتباه كثير.

أقام حمو بيكا حفل (السبوع) في قاعة أفراح نادي الجزيرة التابعة إلى ضباط الشرطة بعد أن تزينت بكثير من الديكورات والتصميمات التي تلائم حفلة (سبوع) مع كتابة اسم المولودة في كل ركن من أركان القاعة، وأقام بها مأدبة طعام مفتوحة تشمل أفخر أنواع الأطعمة من دجاج ولحوم وجمبرى وحلويات شرقية وغربية، وكانت المائدة تحتوي كثيرًا من الطعام ومتاحة إلى جميع الحاضرين.

اقرأ أيضاً حسن شاكوش.. تعرف على أشهر أغانيه

احتفال حمو بيكا بابنته تاج

وحرص المطرب على توزيع هدايا السبوع إلى الحضور من الأقارب والعائلة والأصدقاء وكثير من مطربي الأغنيات الشعبية ومؤدي المهرجانات الشعبية، وكانت الهدية تحفة من الكريستال بغطائها الذهبي في صندوق من البلاستيك والكارتون مكتوب عليه اسم المولودة.

شهد الحفل ظهور كثير من مطربي الأغاني الشعبية والمهرجانات، وكان أبرز الحضور كلًا من عبد الباسط حموده وطارق الشيخ وسعد الصغير وأمينة ورضا البحرواي ومحمود الليثي ومطربي المهرجانات الشعبية مثل عصام صاصا وإسلام الملاح ونور التوت والراقصة الاستعراضية فراولة التي حضرت لتقديم واجب الحفل.

غنيت بعض الأغنيات وقدمت النقود إلى المولودة، وشهد الحفل ظهور الفنان عماد بعرور بعد سنوات من الاختفاء، وهو صاحب الأغنية الشعبية (العنب العنب) التي غناها مع مي عز الدين في فيلم (أيظن).

أثار الحفل جدل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بسبب جواهر زوجته التي رآها بعض الناس أكثر من اللازم وبسبب الأموال التي أنفقت على الحفل الباهظ في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد دون مراعاة لها.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب