حمض الفوليك: أهميته في الحمل


أطفال أصحاء

عندما يولد طفل مصاب بنوع من الخلل في النخاع الشوكي أو الدماغ، تتغير حياة أسرته بأكملها بشكل جذري، يحدث هذا بشكل متكرر أكثر مما يتصور الكثيرون.

كل عام في الولايات المتحدة يصاب آلاف الأطفال بالشلل أو يموتون نتيجة لعيوب خلقية خطيرة في العمود الفقري (السنسنة المشقوقة)، أو الدماغ (انعدام الدماغ)، كان من الممكن منع ما بين 50 و75 في المائة من هذه الحالات إذا كانت الأم قد تناولت ما يكفي من حمض الفوليك قبل الحمل وبعده بفترة وجيزة.

في حالة انعدام الدماغ، يموت الأطفال قبل الولادة أو بعدها بقليل. في حالة السنسنة المشقوقة، تختلف التأثيرات على الشخص المصاب تبعًا للشدة. بشكل عام، يعاني الأطفال المصابون بالسنسنة المشقوقة من صعوبات التعلم ويحتاجون إلى بعض المساعدة للالتفاف.

اعتبار مثير للاهتمام

يجب أن نتذكر أنه على الرغم من كل ما نعرفه اليوم عن العيوب الخلقية وطرق الحد من المخاطر، فإن معظم الحالات تحدث لأسباب غير معروفة حتى الآن. إذا كان لديك طفل مصاب بعيب خلقي، فمن الطبيعي جدًا أن تشعر بمشاعر كثيرة ومتنوعة، قد تجد الدعم الذي تحتاجه من خلال إحدى مجموعات الدعم.

ما العمل؟

من المهم جدًا أن نفهم أن أفضل طريقة لتقليل فرص ولادة طفل مصاب بعيب خلقي هي تناول حمض الفوليك بفيتامين ب. كما أن كمية وتوقيت تناول هذا الفيتامين أمر حيوي لفعاليته.

يجب على النساء القادرات على إنجاب الأطفال تناول 0.4 ملغ من حمض الفوليك يوميًا بغض النظر عما إذا كانوا يخططون لإنجاب أطفال في المستقبل القريب أم لا.

نصف حالات الحمل في الولايات المتحدة غير مقصودة، وتبدأ العيوب الخلقية في العمود الفقري والدماغ قبل أن تعرف المرأة أنها حامل، إن تناول حمض الفوليك عندما يعلمون أنهم حامل لا يساعدهم على الوقاية من المرض على النحو الأمثل... إذ تكون فعاليته أكبر إذا تناولته النساء من شهر واحد قبل الحمل وحتى ثلاثة أشهر بعد الحمل.

ليس من السهل تناول الكمية الضرورية من حمض الفوليك. لحسن الحظ، تحتوي معظم الفيتامينات المتعددة على 0.4 ملغ من حمض الفوليك... يمكن الحصول على هذه الجرعة مع وجبة من الحبوب مع مكملات الفيتامينات، ولكن لا تحتوي جميع الحبوب على هذه الكمية في حصة واحدة (الكثير منها يحتوي على 0.1 مجم فقط) ... تحتاج إلى قراءة مخطط التغذية للتأكد من تضمين الكمية الصحيحة يوميًا. بالإضافة إلى أن التشاور مع أخصائي أمراض النساء هو أمر ضروري جدًا.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب