غرفتنا البعيدة

اليوم

كنت أنوي الكتابة

توقعت أن أنتصر على الورقة البيضاء

بحكاياتي السوداء

 التي تتسرب دماؤها

 في الطرق الملتوية

وتصعد إلى الأشجار المحنية

 أوشكت على هزيمة البياض؛

قرأت "أروى صالح"

أشبعتُ جسدي بمرارة "المنوم"

وضعتُ أمامي شعر أمي الهزيل

وأسنان صديقي المكسورة

كل شيء

 كان يحفزني على تلوين الصفحة البيضاء:

صوتك المقهور يا "حارس الفنار"

ضحكتك المحبوسة

ودماء أبيك التي أورثتك الكآبة

كنت سأكتب عن الليلة

 التي حطمتُ فيها بيتًا مجروحًا

وخلعت جلدي في الطريق

 كنت سأكتب عن أمي

المسكونة بالخوف

وصديقتي التي تركتني عارية للطريق الباردة

دعك من هذا الهراء

سأحكي لك عن السيد "موسار":

ذهبت اليوم إلى مغارته في أطراف الحياة

كان قد اختبأ فيها بعد أن شعر باقتراب النهاية

هناك أدركت الكثير من الحقائق؛

تأكدت مثلًا أن "سيوران" كان نصابًا بامتياز؛

هو فقط يشعرنا بالدوار، ويحفزنا على الغثيان

عرفت أيضًا أن "نيكانور بارا" ما هو إلا شخص بائس،

يخشى الموت، ويُزعج الموتى بتلك الخربشات المضحكة

دعني أحكي لك عن صديقي السيد موسار:

كان رجلًا مهووسًا بالعمق

كلما تأمل في الأشياء من حوله،

انغرس أكثر في الأرض،

حتى حفر مغارته الخاصة في طرف الحياة

 "موسار" هذا مشى بنفسه إلى نهاية الطريق

لم يسمح لأحد بدفنه،

فاستطاع أن يرى كل شيء

  من هذه المغارة الأكثر عمقًا وقربًا من جسد الأرض

حكى لي حكاية الخلق

قال: إن العالم ما هو إلا كتلة ضخمة من السواد الكثيف،

هذه الكتلة عبارة عن محارة، والمحارة انشقت إلى جزءين

وقريبًا ستفتح المحارة جناحيها الأسودين

لتغطي بهما الكون في ليل أبدي،

لن تترك وراءها سوى الزئير

لا أود أن أنتهي وحيدة في هذه المسرحية الهيستيرية،

لذا

قررت الاختباء في جسدك يا "حارس الفنار"

لننتهي معًا

هذا هو الحزنُ

سأنتظركَ دائما في غرفتنا البعيدة،

لننتهي معا

أو لنبدأ من جديد

في بداية الأرض،

 فنرى الشمس

تنسج من ضوئها ثوب الحب الأول،

كم من حياة سقطت هنا

بمحض إرادتنا!

كم من حياة شقت الطريق،

كالعشب النابت بين الصخر!

كم من ليل تحول إلى موسيقى

تهدر بسلام في مكمن الروح!

اللغز ينفك في لحظة اللذة،

ثم ينعقد من جديد

قبل الوصول إلى الموت،

أتخيلكَ الآن

وأنتَ تكسرُ رأس الصخب

وتدهسُ أيامك الصلبة،

من أجل الوصول

إلى غرفتنا الطيبة

الهائمة على وجه المدينة،

أنا من حزنٍ وخرابٍ

حاكت لي أمي ثوبا وحيدا،

وكلما خطوتُ إلى يومٍ جديدٍ،

ازداد الثوب عتمةً،

وتَفتَّحَ جسدي للتجربة،

وعندما عرفتُ الطريق،

ألبسَتني حذاءً،

ظل يلازمني حتى اتسعت الشوارع،

ونزفتْ قدماي

رغبةً في الطريقِ الجديد،

حذائي هو طريقي الوحيد

هكذا علمتني أمي،

ألا أتركَ الأشياءَ حتى تنتهي تماما،

 كانت تقصد ألا أتركها،

حتى تمتصَّ آخرَ قطرةٍ من دمي

لتسكبه في بيتنا القديم،

أرادتْ أمي أن ترى دمي كله،

كي تلطخه على الأبواب

قبل رحيلي الأخير!

هذا هو الحزن

هذا هو الخرابُ

متكوم مثل بيتٍ منزوع الرحمة،

أيهما يسكن الآخر

هل يسكن الحزنُ الخرابَ

أم يسكن الخرابُ الحزنَ؟

أنا لا أحب التفاصيلَ

والحياةُ بالنسبة لي رأسٌ وقدمانِ،

فلن أحدثكَ عن الطريق،

عن الجوعِ الذي حفرَ جسدي،

عن الإهاناتِ التي التصقتْ بثوبي،

لكني سأصدقُ نصيحةَ أمي،

ولن أتركَ هذه القصيدة،

حتى آخر قطرةٍ في دمي،

لن أتركها،

حتى أدسَّ في جسدي زهور الحب كلها

ولن أترككَ

حتى خلاصنا الأخير

في غرفتنا البعيدة

 

 تلك قصيدتي

اسحبوا

هذا الصوت من فمي،

لفوه على عنق العالم

من عيني خذوا العتمة،

افرشوها على جسد النهار،

من يدي انتزعوا الرعشة،

الصاخبة في الليل

برفق،

اقطفوا الحياة النابتة،

فوق صدري،

ثم اسكبوا دمي،

على صفحة بيضاء،

ربما عثرتم على حرف،

يضيء هذه العتمة...

 

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 8, 2022 - حسين فتحي
May 8, 2022 - علا نايل أبو أحمد
May 8, 2022 - علي الشامي
May 3, 2022 - كريمة عبدالله البدوي
Apr 17, 2022 - شنتوفي ملاك
Apr 16, 2022 - غنوه رزق ديب
Apr 15, 2022 - محمد سالم علي بازغيفان
Apr 12, 2022 - فريدة المحمدي
Apr 11, 2022 - مركان أم العلو
Apr 8, 2022 - جوديا
Apr 8, 2022 - محمد صغير فرج
Apr 8, 2022 - هديل عبدالرحمن
Apr 8, 2022 - قلم خديجة
Apr 8, 2022 - نوار طاهر
Apr 7, 2022 - إيمان حسن عباس
Apr 7, 2022 - نجاة ناصر عبد الحي
Apr 3, 2022 - فريدة المحمدي
Apr 1, 2022 - مركان أم العلو
Mar 23, 2022 - سوار أبيض
Mar 22, 2022 - سحابة ماطرة
Mar 22, 2022 - سحابة ماطرة
Mar 22, 2022 - سوار أبيض
Mar 21, 2022 - دعاء عبد الفتاح
Mar 19, 2022 - سادين عمار يوسف
Mar 18, 2022 - قلم خديجة
Mar 18, 2022 - قلم خديجة
Mar 16, 2022 - شيرين السيد
Mar 16, 2022 - يوهان ليبيرت
Mar 15, 2022 - أحمد الصانع
Mar 15, 2022 - هزار فطناسي
Mar 14, 2022 - يارا أحمد
Mar 14, 2022 - بدور بخيت السرحان
Mar 13, 2022 - شريفة تومارت
Mar 11, 2022 - ريتاج جمال الجبور
Mar 11, 2022 - رائد محمود جوابري
Mar 9, 2022 - مُحمّد عبدالمالك
Mar 9, 2022 - أنس الدباغ
Mar 8, 2022 - عمار ياسر مصطفى
Mar 7, 2022 - فرح السفاريني
Mar 7, 2022 - قلم خديجة
Mar 6, 2022 - جمال العامري
Mar 5, 2022 - مريم فاضل حسون
Mar 5, 2022 - هاجر المدودي
Mar 5, 2022 - محمد بن احمد
Mar 5, 2022 - محمد بن احمد
Feb 27, 2022 - الحسانين محمد
Feb 27, 2022 - حسين فتحي
Feb 27, 2022 - نسرين بورصاص
Feb 27, 2022 - نسرين بورصاص
Feb 25, 2022 - ڪوڪا الحسناوي
Feb 25, 2022 - امير احمد
Feb 25, 2022 - فاطمة الزهراء
Feb 25, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 25, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 23, 2022 - أ . عبد الشافي أحمد عبد الرحمن عبد الرحيم
Feb 23, 2022 - محمد السيد يوسف
Feb 21, 2022 - هاجر المدودي
Feb 19, 2022 - اسراء عادل يوسف
Feb 19, 2022 - محمد عمار
Feb 19, 2022 - أمل عبد المالك صعدلي
Feb 18, 2022 - يس علي عبد الفضيل
Feb 18, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 18, 2022 - ايه قاسم
Feb 13, 2022 - محمد إسويطي
Feb 13, 2022 - ذكريات الجيوسي
Feb 12, 2022 - أنـــدرو نــبــيـــل
Feb 10, 2022 - بُشرى عيّاد
Feb 10, 2022 - يس علي عبد الفضيل
Feb 6, 2022 - سهيله محمد
Feb 4, 2022 - عبدالباسط صباغ
Feb 2, 2022 - قلم خديجة
Jan 31, 2022 - فاطمة الزهراء
Jan 31, 2022 - أ . عبد الشافي أحمد عبد الرحمن عبد الرحيم
Jan 31, 2022 - قلم خديجة
Jan 31, 2022 - أحمد حسن عذاربة
Jan 30, 2022 - هاجر المدودي
Jan 28, 2022 - صفاء ديب
Jan 26, 2022 - آية حسام مراد
Jan 23, 2022 - صفاء ديب
Jan 21, 2022 - سالي عماد
Jan 20, 2022 - توجان محمد
Jan 20, 2022 - مبارك بيلا
Jan 20, 2022 - هاجر المدودي
Jan 18, 2022 - رحمه الجبالي
Jan 18, 2022 - نجاة ناصر عبد الحي
Jan 17, 2022 - ثورة مصاروة
Jan 17, 2022 - هاني ميلاد مامي
Jan 17, 2022 - جهاد عزالدين
Jan 16, 2022 - اروى اياد
Jan 16, 2022 - اروى اياد
Jan 16, 2022 - زينة عبد الله
Jan 14, 2022 - زينة عبد الله
Jan 13, 2022 - مودة الطاهر محمد
Jan 11, 2022 - اروى اياد
Jan 10, 2022 - قلم خديجة
نبذة عن الكاتب

شاعرة وكاتبة صحفية مصرية