حقيقة صادمة عن إسحاق نيوتن

لو حدثتكم عن مكتشف الجاذبية الأرضية، فمما لا شك فيه أنكم ستجيبونني بكل عفوية وتلقائية بأنه إسحاق نيوتن ألست محقا؟ لكن دعوني أصدمكم وأُعلِمُكم أنه لم يكتشفها قط.  

كم كنا مغفلين عندما صدقنا قصة التفاحة والشجرة، والتي حسبناها منطلق نيوتن لاكتشاف الجاذبية الأرضية. لكن كانت مجرد خرافات أسطورية بالية عفي عليها الزمن. برزت مع الصبيان الذين كانوا يحفون بالمواقد الدافئة الممزوجة بعطور عجائزهم الزكية لسماعها في ليالي شتائية شديدة البرودة. 

ألا تقرؤون تاريخكم! أخشى أن تكونوا كذلك، فالذي لا يعرف تاريخه لا يحسن صياغة مستقبله. "والله عار وعيب" بأن تنسب العلوم لغير أھلھا، فھذا ما يسمى بالسرقة والنهب. كذبوا عليكم حين أخبروكم أن نيوتن ھو مكتشف الجاذبية الأرضية، قل هاتوا برھانكم إن كنتم صادقين. {سورة البقرة [111]}. صدق الله العظيم. 

أعزائي، نيوتن لا يمت للجاذبية الأرضية بأي صلة، بل إن المكتشف الفعلي للجاذبية ھوالعالم المسلم سليمان الأرحبي البكيلي الھمداني (280 - 336 ه). فالھمداني ھو من أوائل العلماء الذين أشاروا إلى الجاذبية الأرضية بوضوح في كتابه الجوهرتين العتيقتين، ثم أخذ العالم المسلم ابن سينا المشعل منه ليكمل مساره في تفسيرها عن طريق صياغها في أشكال قوانين رياضية واضحة في مجموعة من الكتب أبرزها الإشارات والتنبيهات وبعده ابن الريحان في كتابه القانون المسعودي. 

 فالجاذبية ليست من اكتشاف نيوتن البتة، بل نسبوا له ذلك بعدما نھب الغرب مخطوطات العلماء المسلمين. فبالله عليكم، كيف يعقل لحضارة كانت منغمسة في الجھل والأمية في تلك الحقب السحيقة أن يكتشفوا شيئا كهذا؟  

أضيفوا إلى حقائبكم الفكرية أيضا أن نيوتن لم يخترع بتاتاً قوانين الحركة الثلاث، فهذه القوانين للأسف الشديد ھي منسوبة اليوم لنيوتن بينما اكتشفت من قبل عالمان مسلمان قبله في القرن العاشر ميلادي، وهما ابن سينا وهبة الله ابن ملكا اللذين دوناھا بدقة على مخطوطات ما بين سنة (370 - 427 ه) فقامت عليهما علوم الميكانيك الحديث وجميع الآلات المتحركة، ولكنهم سرقوا تلك الرقع ونسبوا بدم بارد لإسحاق نيوتن واختلقوا بعدها قصة التفاحة، ولأن الحقيقة مهما طال كتمانها لا بد من أن تتحرر يوما ما؛ إذ استطاعت قناة ألمانية في برنامج ثقافي عُرض مؤخرا أن تميط اللثام عن أسرار خطيرة مخبوءة؛ ألا وهي سرقة علوم المسلمين من طرف الغرب. 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مقالة هامة ليتك تكتب لنا المزيد عن حقائق الاختراعات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

جميل جدا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب