..حبيبي احيانا يتوه..

بسم الله والحمد لله

حبيبتي لا تقدرين على الهروب
من فإن استطعت فهرب أو حتى
تستطيعين البعد عني فإن استطعت فبعدي
أنني في قلبك أحيا فإن استطعت البعد عن قلبك
فبعد هل تستطيعين أن تهربي من قلبك
أو البعد عنه فبعدي واهربي لكن من
نفسك تهربين وعن قلبك
تبتعدين هل تريدين أن
تهجري نسيت
الحب
والعشق
والحنين هل نسيت
ماذا كنت لي تقولين أنت سمائي
وأنا نجم فيها أطوف حتى أنك قلتي أن حبي
لك شعرك بالخلود خلود الروح وهيام النفس
ومنعها من الهروب لماذا أنت تريدين
الهروب هل تريدين لك بالسر
أن أبوح هل نسيتا كل
شيء حتى أيامنا
الجميلة
ونحن نتأرجح
على السحاب في
وسط الغيوم والنجوم
كانت لنا دليل هل نسيت أننا
تعاهدنا على الحب والانصهار في بعضنا
البعض حتى لا نستطيع الهروب نهرب من أنفسنا
وأرواحنا حتى من القلوب فماذا تقولين للعشاق الذين كانوا
بك يقتدون عادي من فضلك الى مجرتك ولا تسمحي
للغيوم ان تدوم استدعي من فضل شمس حبنا
واجعليها تشرق لتبدد الحزن والهموم وقولي
لربيعنا ان يرسل البلابل والكروان
والعصفور ليرووا قصتنا
لعلنا نستيقظ من
الوهم والحب
نعود
من فضلك
لا تتسرعي ولا تنزعج
لان انزعاجك يزع ساكن قلبك
وساكن قلبك قد تعود على الهدوء
اتظنين انني اتوه عنك لا انني فقط فيك اتوه
ان الأمواج العاتية تدفعني نحوك فكيف عنك اتوه واتوه
عنك وانا ساكن قلبك انك انت عن نفسك وقلبك
تتوهين عودي لقلبك فسوف تجدين فيها احيا
فى ربيع لا ينتهي ابدا انها دائما يدوم
لان قلبك نبع لا ينضب بالحب
ينبع ويفيد ارجوك الا
تتوهي عن قلبك
حتى لا اتوه
ولا اعرف كيف اعود
انك انت دليلا على ان الحب
يحيا ويدوم اسرعي الى حبيبتي حتى تلتئم
الجروح التي كانت بسبب الجموح اهدائي حبيبتي
واقنعي انني لن ولم ارضي بالقليل من نهر قلبك سوف
ارتوي حتى اشبع ولن اشبع ابدا مدام قلبك ينبع
ويفيض هل تريدين ان تعودي للماضي
وتبتعدي عني دقائق وبعدها تشتكين ولي
تكتبين وتحكين عن البعد عن
الشوق والاشتياق في
المغيب لن أسمح
ابدأ بالمغيب
سوف اجعل شروق
شمسنا يدوم وتشرق على قلبك
وتجعله سعيدا لن اسمح لك ابدا ان تحجبي
نور شمسنا ان شمسنا مشرقة لا تغيب
دمتم بخير وسعاد

بقلم الكاتب


رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

رجل بسيط يحلم بلقاء الله بقلب سليم.وباحث عن الانسانية في كون صغير وعالم كبير اسمه الإنسان.سابقا صاحب مكتب الفيومى للمقاولات.حاليا احيا بين الأكوان اترقب واتحسس رسائلي حتى انني بعد ان لمس النور قلبي اصبحت لا اعرف من انا ولكن عرفته .هو.و نظرة نظرة في كل الأكوان فلم أجد غيره أو سواه هو حبيبي وانا اتمنا ان اللقاء واراه..