حارس المرمى العراقي إبراهيم سالم


ولد الحارس إبراهيم سالم في 25/ 11/ 1969م، ولعب لأندية صلاح الدين، والشرطة، والكرخ، والقوة الجوية، والزوراء، والمنتخبات الوطنية، ويتميَّز إبراهيم سالم بطوله الفارع، وضخامة جسمه، وقدرته على التقاط الكرات العالية والتصدي للكرات الأرضية، وفرض هيمنته المطلقة داخل منطقة الجزاء.

المسيرة الكروية للحارس إبراهيم سالم

بدأ الحارس إبراهيم سالم ممارسة لعبة كرة القدم منذ الطفولة في فرق المدارس ثم الفرق الشعبية، حيث كان متأثرًا بالحارسين رعـد حمودي، وكاظم شبيب، انضم إلى مدرسة حراس المرمى في نادي الشرطة وخضع لاختبارات تحت إشراف النجمين الكبيرين دوكلص عزيز ومظفر نوري، وفي عام 1989م انضم لنادي الشرطة وخاض أول مباراة له في دوري الكبار في بداية تسعينيات القرن المنصرم مع الشرطة ضد فريق الخطوط، الذي كان يضم في صفوفه الكثير من اللاعبين المعروفين، حيث نجح في المحافظة على شباكه حتى نهاية المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي، وفي موسم 1999–2000م لعب مع نادي صلاح الدين، وفي عام 2001م احترف للعب مع نادي ديبوجتسة اليوغوسلافية، وشارك معه في 12 مباراة فقط، ولعب في نفس العام أيضا مع نادي الرياضة والأدب اللبناني، وفي موسم 2001 –2002م لعب لنادي اربيل، وفي عام 2003م لعب لنادي وحدة صنعاء اليمني.

المسيرة التدريبية للحارس إبراهيم

بعد اعتزاله للعب توجه الحارس إبراهيم سالم للعمل في مجال التدريب، وقد أشرف على تدريب حراس المرمى لمنتخب الناشئين في عام 2008م، وفي عام 2012م أصبح مشرفا على مدربي حراس المرمى للفئات العمرية في نادي الشرطة، وفي 2014م عمل مدربا لحراس المرمى لمنتخب شباب العراق، وفي عام 2018م عمل مع الكادر التدريبي لنادي النجف، وفي عام 2021م تعيينه مدرباً لحراس مرمى أربيل.

المسيرة الكروية مع المنتخب الوطني

بدأ الحارس إبراهيم سالم مسيرته مع المنتخبات الوطنية في عام 1992م عندما لعب لمنتخب شباب العراق، وفي عام 1993م منحه شيخ المدربين عمو بابا الفرصة للمشاركة في التصفيات المؤهلة الى مونديال الكأس في أمريكا لعام 1994م، والتي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة في عام 1993م، وشارك أول مرة في مباراة منتخبنا الوطني ضد المنتخب الإيراني وتألق بشكل ملفت، وأنقذ مرمى المنتخب العراقي من العديد من الأهداف المحققة.

وفي عام 1995م استدعاه المدرب أنور جسام؛ للمشاركة في بطولة لال نهرو الدولية بالهند، وتألق أيضا وساهم بشكل كبير بتتويج المنتخب العراقي بهذه البطولة.

من أقوال إبراهيم سالم: 

"الرياضي وخاصة حينما يكون نجماً أو معروفاً، عليه أن يكون مسؤولاً عن تصريحاته، وأن يحسن التعامل مع المواقف كونه لا يمثل نفسه فقط".

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب