جوجل يحتفل بآخر الرجال المحترمين

جوجل يحتفل بآخر الرجال المحترمين
جرت عادة محرك البحث جوجل على الاحتفال بالمناسبات التي تتعلق بالرموز الفنية والرياضة بين الحين والآخر، في هذا الإطار احتفل جوجل بذكرى مولد الفنان الراحل نور الشريف وتصدرت صورته يوم الثلاثاء الموافق 28 أبريل الصفحة الرئيسية لمحرك البحث في ذكرى ميلاده.
في هذه الأسطر تقرأ بعضاً من المعلومات التي ربما كنت لا تعرفها عن هذه القيمة الفنية والإنسانية الفريدة نور الشريف من هو فيلسوف السينما والدراما.

يتمٌ وغضب

اسمه محمد جابر محمد عبد الله والشهير باسم نور الشريف وقد ولد في28 أبريل 1946 في حي الخليفة في حي السيدة زينب في القاهرة حيث توفي والده قبل أن يكمل عامه الأول؛ لذا تحمل عمه إسماعيل عبء تربيته ورعايته، كانت والدته في سن الشباب ونصحها المقربون بالبحث عن حياة جديدة والزواج للمرة الثانية وبالفعل تزوجت وتركت نور الصغير في بيت عمه وتولدت داخل نور حالة من الرفض تجاه أمه وكان سببها شعوره بأنها لم تكن وفية لوالده وأنها تركته بحثا عن سعادتها، عن هذه الحالة قال نور الشريف في أكثر من لقاء: كنت أهرب من أمي عندما تأتي لزيارتي لكن بمرور الأيام وبعد دراسة علم النفس والكثير من العلوم التي تفتش في الدوافع البشرية التمست لأمي العذر وذهبت واعتذرت لها كثيرا وزادت رابطة الحب بيننا لدرجة أنني كنت أبوح لها بأسراري وأسألها عن رأيها في شؤون كثيرة.

حياته الفنية

وقف على خشبة المسرح لأول مرة في حياته وهو طالب بالسنة الأولى من المرحلة الإعدادية، ولكنه بدأ حياته الفنية عام 1964 قبل تخرجه من المعهد العالي للفنون المسرحية بتقدير امتياز وكان الأول على دفعته عام 1967 عن طريق الفنان سعد أردش الذي رشحه للعمل معه فأسند إليه دوراً صغيراً في مسرحية الشوارع الخلفية. كان أيضاً لاعبا في أشبال كرة القدم بنادي الزمالك ولكنه لم يكمل مشواره مع كرة القدم، اتجه بعدها إلى مجال التمثيل فاختاره المخرج كمال عيد ليمثل في مسرحية جوليو ورومييت وأثناء بروفات المسرحية تعرف على عادل إمام الذي قدمه بدوره للمخرج حسن الإمام ليظهر في فيلم قصر الشوق ويحصل عن دوره على شهادة تقدير فكانت أول جائزة يحصل عليها في حياته الفنية.

تاريخ حافل ورصيد فني مشرف

تتضمن مجموعة أعمال نور الشريف أكثر من 200 فيلم و17 مسرحية وأكثر من 20 مسلسلًا تِلِفِزْيُونِيًّا، تم اختيار 7 أفلام للفنان نور الشريف في قائمة أفضل 100 فيلم في ذاكرة السينما المصرية حسب استفتاء النقاد عام 1996 وهي: زوجتي والكلب (1971)، وأبناء الصمت (1974)، والكرنك (1975) وأهل القمة (1981) وحدوتة مصرية (1982)، والعار (1982)، وسواق الأتوبيس (1982).
كان في التلفزيون المصري عدداً أيضاً من المسلسلات وأشهرها: لن أعيش في جلباب أبي والرجل الأخر وعائلة الحاج متولي وعدة مسلسلات تاريخية أهمها هارون الرشيد وعمر بن عبد العزيز.

كانت له تجارب مميزة خلال السينما منها: فيلم الصرخة وأيام الغضب ودماء على الأسفلت والطيب والشرس والجميلة، في عام 1999 قدم فيلم العاشقان الذي قام فيه بتجربة الإخراج لأول مرة وكانت آخر أعماله فيلم بتوقيت القاهرة عام 2014.

بوسي دائماً

تعرف على حب عمره الفنانة بوسي وبعد قصة حب استمرت عامين حدث الزواج وأنجبا سارة ومي، بعد سنوات طويلة دبت الخلافات بين نور وبوسي وكانت مفاجأة كبيرة أن يتفقا على الطلاق في 2006 وتألم نور كثيراً بسبب الانفصال وبذل مجهودا كبيرا لتصحيح الأوضاع واسترداد حب عمره وقبل أن يرحل عن الحياة بشهور قليلة عادت إليه بوسي.

حاصد الجوائز

حصد الفنان الكبير نور الشريف على العديد من الجوائز وشهادات التقدير منها جائزة أحسن ممثل عن دوره في فيلم ليله ساخنة، خلال الاحتفال بمئوية السينما العالمية عام 1996 اختار النقاد له فيلم سواق الأتوبيس كأفضل ثامن فيلم في السينما المصرية، كما فاز بجائزة أحسن ممثل في مهرجان القاهرة السينمائي الذي أقامته جمعية كتاب ونقاد السينما المصرية في دورته الثانية في سبتمبر 1977. حصل أيضاً على جائزة أحسن ممثل عن فيلم مع سبق الإصرار في جوائز الدولة للسينما لعام 1980 وفاز بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم بتوقيت القاهرة بمهرجان وهران للفيلم العربي. مع ذكر أنه حصل على جائزة التمثيل الذهبية من مهرجان نيودلهي عن فيلم سواق الأتوبيس. ينسب له الفضل بأنه اكتشف العديد من النجوم منهم: حسن الرداد وعمرو يوسف وأحمد العوضي وأيتن عامر ودينا فؤاد.

وفاته

توفي في يوم الثلاثاء في 11 أغسطس2015  في القاهرة بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز 69 سنة وتم تشييع جثمانه يوم الأربعاء 12 أغسطس2015 من مسجد الشرطة بالسادس من أكتوبر.
دور غريب في نسل الأغراب
قام نور الشريف بتجسيد دور والد الفنان أمير كرارة في مسلسل نسل الأغراب والذي يعرض في الموسم الرمضاني الحالي 2021 من خلال وضع صورة له في موقع التصوير فمن وجهة نظر المخرج محمد سامي وجود صورة للفنانين الراحلين نور الشريف ومحمود مرسي الذي جسد شخصية والد السقا هو بمثابة تكريم لهما وإضافة كبيرة للعمل وإن كنت أنا ضد هذا الشكل من التكريم وخاصة عندما يكون العمل لا يرقى لقامتين فنيتين كمحمود مرسي ونور الشريف رحمهما الله. 

بقلم الكاتب


كاتبة وروائية صاحبة رواية أكتوبر ٩٢الصادرة من دار ازاد للنشر


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة وروائية صاحبة رواية أكتوبر ٩٢الصادرة من دار ازاد للنشر